الإدارة العامة للأسماك والأحياء المائية

الإدارة تعني بتخطيط ورسم السياسات القومية للتنمية والاستثمار في مجالات الأسماك المختلفة . وتقدر الثروة السمكية بحوالي 110 ألف طن سنوياَ من مخزون الأسماك

السودان قطر غني بالموارد المائية تقدر مساحتة بحوالي 2.5 مليون كيلو متر مربع ممتدة بين خطي 3-23 شمالا و خطي طول 22-39 شرقا مما يتيح خصائص الكيولوجية و مناخية متعددة متماثلة في المناخ الجاف الصحراوي شمالا عن متوسط امطار 25 ملم و حتي الرطب الممطر المداري جنوبا عن متوسط امطار في حدود 1500ملم.
هذا التنوع يثري القطر الشاسع المساحة بموارد طبيعية و ثروة حيوانية متعددة قدرت الثروة السمكية بطاقة انتاجية مثلي من المصائد الداخلية و البحرية في حدود 110الف طن .
يتمتع السودان بصادر كبيرة للثروة السمكية متمثلة في النيل و روافدة و بحيراته بطول كلي في حدود 6400كلم و مساحة تبلغ 2 مليون هكتار . تمثل بحيرات الخزانات المقامة علي النيل و مساحتها الكليه حوالي مليون هكتار , ايضا هناك المياة الاقليمية بالبحر الحمر الشاطي في حدود 720كلم و جرف قاري 9800 كلم ومناطق اقتصادية خالصة 96100 كلم . وكذلك توجد مجاري المياه غير النيلية في ادارية و خيرات و تقدر مياهها بحوالي 2.8 مليار متر مكعب و مياه جوفية مقدرة بحوالي 4.9 مليار وتمثل الموارد المذكورة اعلاه اساسا من المياه الداخلية من الاستزراع الاسماك الزعنفية و الاحياء المائية الاخري ( قشريات – رخويات).
 

أسواق الأسماك

أهم أسواق الأسماك في السودان

  •  سوق وادي حلفا
  • عطبرة
  • دنقلا
  •  السوق المركزي في الخرطوم ( سوق الموردة )
  • الكلاكلة
  • الدويم
  • كوستي
  • الجبلين
  • الدمازين
  • سنار
  • مدني
  • بورتسودان

أهم أنواع الأسماك التي تنتجها المصائد النيلية حسب القيمة الإقتصادية

درجة أولى

ثانية

ثالثة

العجل بلطي كأس
كبروس دبس كوارة
بياض بني شلباية
  خرمشة خشم البنات
  بتكوية سرتة
    نوك
    حمار الحوت
    ترذة
    قرموط
    تامبيرة
    بردة
    قرقور

الأسماك البحرية حسب قيمتها الاقتصادية

درجة أولى

درجة ثانية

درجة ثالثة

سيجان أقهام كوكري
أبهار قشر قرفل
شعور أسموت كزريب
ناجل بياض جاجلوم
فارس تونية ابوقرن
أبوجبة   قرش
ريشال    
ديراك    
هريد    

الإنتاج خلال سنة 2013م _  2015م 
الإنتاج الكلي للأسماك

العام

الإنتاج بالطــن

2013

89.000

2014

91.000

2015

96.000

 

 

جدول (1) يوضح البحيرات الاصطناعية في السودان.

البحيرة

المنطقة

بداية التشغيل

الطول/كلم

مساحة السطح

السعة التخزينية هكتار كلم

بحيرة النوبة

نهر النيل الولاية الشمالية

1964م

170-180

830-1144

-

خزان جبل أولياء

النيل الأبيض (ولايات الخرطوم والنبل الأبيض

1937م

630-680

600-1500

305

خزان الرصيرص

النيل الأزرق (ولاية النيل  الأزرق

1966م

75-85

29

204

خزان سنار

النيل الأزرق(ولاية سنار

1925

85-90

140-160

507

خزان خشم القرية

نهر عطبرة ( ولاية كسلا)

1964

95-99

120

103

خزان سد مروي

نهر النيل ( الولاية الشمالية –ولاية نهر النيل

2010

150-170

700-900

-


  المصدر: منظمة الأغذية والزراعة العالمية. ورقة عمل عن مصادر الثروة فى السودان

 

أنواع الأسماك المائية

اسماك المياه العذبة:
اهم الانواع التي حصرت و مهمه تجاريا هي: العجل, البياض , الكبروس ( درجة اولي)  , دبس ,كدن , بني ( درجة ثانية) , قرقور , خشم البنات( درجة ثالثة) . تمثل في مجملها 90% من المصيد الكلي هذا بجانب اسماك الفسيخ الكاس و الكوارة
* أهم أنواع الأسماك في المياه المالحة:
الناجل , القشور, الشعور,بهارا ,بكودا, درال ,فارسي , بياض , جمبري , استاكوزا

الإستزراع السمكي

مساحة المياة الداخلية السودان ( انهار – خزانات – بحيرات) في حدود 2 مليون هكتار بطول كلي للنيل و فروعة في حدود 6400 كلم و السدود تمثل حوالي نصف هذه المساحة 
 ( مليون هكتار) , بجانب كل المصادر النيلية اعلاة هنالك العديد من الخيران و الترع بالمشاريع الزراعية الرائدة بمساحات من بضع ألاف من الأمتار الربعه و حجم مياه بعشرات المليارات و الأعماق من 11-20 متر. 
 نجد ان قنوات الري في مشروع الجزيرة تمتد بطول 5649 كلم 
و عمق 7500.50 متر بجانب قنوات المشاريع الأخرى مثل: المناقل – الرهد – الجنيد – خشم القربة – السوكي. مماذكر يتضح توفر المساحات و المياه المشجعة لقيام ونجاح تربية الاسماك اذا ارتبطت بالمشاريع الزراعية ذات الصلة. 
بداء نشاط تربية الاسماك بإنشاء مزرعة الشجرة التجريبية منذ عام 1953م بفكرة مشروع جونقلي وإثره المتوقع علي مصادر الاسماك بالمنطقة ( السدود ) و كذلك ألمساهمه في أنتاج الاسماك بتعويض المناطق التي تشكو قلة الإنتاج ووصول الاسماك لها مثل المناطق الزراعية بالجزيرة و المناقل و المناطق الجافة في الشرق و الغرب. 
   أنشئت مزرعة اسماك بالشجرة لقربها من مناطق الزراعة و الجامعة ( كلية غردون ) انذاك لضمان التطبيق العلمي , وذلك في مساحة كلية في حدود 141.3 فدان (60 هكتار) موزعة بترع مختلفة للتوليد و الحضانة و الرعاية و التربية في مساحات مختلفة حسب الموصفات المطلوبة. 
ومنذ بداية المزرعة و في الستينات و السبعينات أجريت عدة تجارب علي الاستزراع الممتد 
 وقد خطط له من خلال الاستراتيجية لإدخال التقنية المناسبة ليعتمد غلي التربية Extensive  ليواكب التطور العالمي و الذي امتد نحو الإنتاج المكثف Semi – intensiveشبه المكثفة  بالتركيز علي سمكة البلطي والدبس باستعمال أسمدة عضوية و غير عضوية Intensive  مع التغذية الإضافية من المخلفات الزراعية. 
ومع امتداد العمل بالتربية لعدد من المزارع حول العاصمة وو لاية الجزيرة و الحصول علي أنتاج قليل , الا ان نشاط التربية متوقفا عن النهوض لمراحل الاستثمار التجاري لمواكبة التطور الملموس خارجيا علي الأقل بالوطن العربي وذلك لعدة أسباب.  أوضحها عدم اكتمال المعلومات الاقتصادية وبعض الجوانب الفنية مع سهولة وضعها و تقديمها للمنتج و الأهم من ذلك عدم وجود البنيات الأساسية لبعض المدخلات الإنتاجية مثل الزريعة المحسنة و المتوفرة و الأسمدة  العضوية. 
و تبقي مشكلة التمويل الميسر لوضع اللبنات الأساسية لإنشاء المزارع و المعروف بتكلفتها الإنشائية العالية و تلك هي العقبة حتي نتجاوزها لننطلق الي رحاب الإنتاج التجاري الاقتصادي

مخزون الأسماك في المياه الطبيعية السودانية

المنطقة المخــزون بالطن

1- خزان جبل أولياء

15000

2- بحيرة النوبة

5000

3- بحيرة خزان سنار

1000

4- بحيرة خزان الرصيرص

1700

5- بحيرة خزان خشم القربة

800

6- الولايات الجنوبية

140000

7- نهر النيل

2000

8- حفائر غرب السودان

2000

9- بحيرة سد مروي

5500

10- البحر الأحمر وأعالي النيل

25000

ملحــــوظـــة: بداء الإنتاج 2009م

معدات وطرق صيد الأسماك المستخدمة في المصايد السودانية 
الشباك:
الشباك السائدة هي الشباك الخيشومية  gillnets  هي الغالبة في المصايد النيلية الداخلية تتراوح أطوالها بين 50-100 متر طولا 2.500 -3.500 متر عرضا وبفتحة عينMeshsige)  )    10 سم فما فوق وهي مصنوعة من النايلون ثلاثي الفتل (Twisted nylon  ) ويحظر القانون السوداني استخدام شباك العصب    (Mono –Filament Nylon ) أما استخدام هذا النوع من الشباك في البحر الأحمر فهو محدود وقد ادخل حديثا لوجود (Coral reefs )الشعب المرجانية حيث تستخدم في المناطق الجنوبية الضحلة لصيد الجمبري والعربي.
شباك الإحاطة( السين Seine nets ) 
هنالك اختلاف في التصميم بين الشباك الخيشومية وشباك الإحاطة ولكن السودانين استخدموا الشباك الخيشومية كشباك إحاطة وهي تستخدم في صيد الأسماك التي تسير في مجموعات  Shoal fishes ) ) مثل سمكة الكوارة تستخدم في صناعة الفسيخ Wet Salted fishes) ) كذلك أدخلت بعض التعديلات في التصميم لإيجاد منطقة وسيطة يمكن أن تمثل الكيس النهائي للشبكة (Cod, end)  .
شباك الجرف (Trawl nets  ): 
لم تعرف شباك الجرف في المصايد الداخلية (النيلية ) نسبة لطيعة قاع النيل ودرجة كدر الماء Turbidity) ) وأنواع الأسماك المرغوبة في الصيد والتي غالبا اسماك سطحية أو وسطية في المصايد البحرية وتستخدم الجرافات المصري في الصيد البحري للأسماك الراحلة Shoal fishes ) ) وهي تستخدم في مناطق محدودة خالية من الشعب المرجانية. 
شبكة الطراحةCast net:
وهي قطعة من الشبك المعقود باليد غالبا وعلي تصميم محدد للوصول إلي الشكل النهائي وهو شكل قمعي يعتمد علي العين الزائدة حيث يبدأ بعدد ثم بعد مساحة يضاعف العدد حتى نصل إلي الطول المطلوب. تعتبر الطراحة آلية غير اقتصادية الإنتاج حيث يستخدمها شخص واحد وفي عدة محاولات تقذف في المنطقة المحددة وتعتمد علي خبرة مستخدمها وغالبا ماتقذف في المنطقة من موقع عالي ( أشهر منطقة خزان جبل أولياء جنوب الخرطوم 60 كيلو ) في المصايد البحرية تستخدم الطراحة لجمع صغار الأسماك لتستخدم كغلف فقط أو صيد اسماك العربي والتي اصبحت الآن تصنع كفسيخ ( مملوح wet salted ).
المجرور Troll:
وهو عبارة عن خيط طويل يبدأ من القارب المتحرك وينتهي بسنارة (Niddle ) وغالبا مايكون بها طعام طبيعي ( سمكة عربي ) لصيد كبار الأسماك المفترسة وهو في الغالب في المصايد البحرية السودانية كآلية الصيد.
الجباد long line: 
وهو عبارة عن مجموعة من السنارات معقودة وموصولة إلي الحبل الطافح وذلك علي مسافات محكومة بالقانون وهو يستخدم في المصايد الداخلية هناك عينات من الجباد مخالفة للقانون حيث تتقارب بين السنارات مما يؤدي إلي تمزيق الأسماك وصيد الأسماك الصغيرة ( الجقو ). 
الشرك Traps:
وهي مجموعات عدة تختلف في التصاميم بتوفر المواد المصنوعة فهناك المصنوعة من إطارات السيارات وأخري من الأسلاك الشائكة وأخري مصنوعة من مواد طبيعية مثل السعف والمنسوجة علي إطار بالحبال أو الخيوط وهذه مستخدمة في النيل والبحر. بعض هذه الشراك توجد بداخلها طعم وأخري خالية من أي طعم.
الحراب والآلات الحديدية:
تكاد تنعدم هذه الوسائل في شمال السودان وساحل البحر الأحمر لكن في مناطق جنوب السودان يحذق بعض الأفراد بالحراب ( الكوكاب ) وهذا ناتج من طبيعة المصايد الضحلة وتوفر الأسماك ومهارة الأفراد في استخدام الحراب في الصيد.
القوارب والسفن:
محدودية عرض النيل وروافده وعدم الميل للتنقل عند المواطن السوداني ولاعتماده علي ما حوله من المياه فان تطور قوارب الصيد لم يشهد تقدما كبير ولكن شهد تطور في الأساليب واستخدام المواد فقد بدأ باستخدام جذور الأشجار الكبيرة في صناعة القوارب بل صناعتها علي شكل طوف من توصيل مجموعة من سيقان نباتات ذات كثافة صغيرة تطفح علي الماء ويسمى بالطوف من سيقان نبات محلي يسمى الطرور ثم استخدمت الأشجار في تجهيز الأخشاب خصوصا أشجار السنط والحراز والتي صنعت منها قوارب الصيد الشراعية والتي استخدمت في المواصلات والتجارة ونقل البضائع وفي صيد الأسماك وماشهدته الصناعة من تطوير استخدام الأخشاب البيضاء المستوردة في صناعة القوارب ثم ادخال الحديد في صناعة القوارب الصغيرة والتي يتراوح طولها بين 6-8 متر والتي استخدم فيها المحرك لاحقا ( محرك خارجي وداخلي ). أدخلت قوارب الألياف الزجاجية مع المساعدات التي دعمت بها كل من اليابان والمنظمات العالمية مصايد الأسماك السودانية والتي استخدمتها حملات حماية الثروة السمكية والترخيص. ثم أنشئ مصنع في مدنية بورتسودان رئاسة المصايد البحرية لتصنيع قوارب الألياف الزجاجية بجانب معدات أخرى وينتظر مزيد من التقدم في هذا الاتجاه بعد اكتشاف البترول في السودان.
متطلبات التبريد والتجميد:
يشترط الأتي:

  • الأسماك المراد تبريدها أن تكون طازجة خالية من عوامل الفساد.
  • أن يراعى في تصميم القوارب التي تستغل في عملية الصيد والنقل ومواعين الحفظ والأجهزة والمعدات التي تستعمل فيها المواد التي تقاوم التآكل والصدأ وكذلك توفر المساحات المناسبة التي تتطلبها الأغراض المختلفة وكذلك يوفر توصيلات المياه التي تؤمن النظافة الصحية.
  • حسن اختيار مواقع إنزال الأسماك وتوفير وسائل السلامة وسرعة ودقة التداول والعمل علي سرعة نقل الأسماك إلي المداخل التالية وما تتطلبه دون تعرض لتقلبات المناخ أو عوامل التلوث.
  • مراعاة الشروط اللازمة التي تتطلبها مرحلة إعداد الأسماك ومنتجاتها للتخزين وكذلك التسويق.
  • مراعاة مواصفات التصنيع لتلبية الاحتياجات المطلوبة وتوفير الوسائل الصحية للسلامة.

 
أهمية الاستزراع السمكي

 يشمل الاستزراع المائي في الوقت الراهن احد ازرع التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول العربية وذلك للدور المتزايد الذي يلعبه في تغطية احتياجات الإنسان من بروتين وبتكاليف مقبولة. 
مزايا الاستزراع السمكي:

  • توفير إنتاج ذو قيمة غذائية عالية
  • إنتاج المزارع السمكية غير محدد بمواسم معينة
  • التحكم في نوعية وحجم الإنتاج حسب طلب السوق
  • معظم المتطلبات يمكن توفرها محلياً

مقومات الاستزراع السمكي:
يستهلك السودان مقومات كبيرة وميزات تجعله يقع ضمن الدول المتقدمة التي تشمل بيئات جيدة وصالحة للاستزراع السمكي وذلك من خلال.

  • المناخ
  • الموقع
  • توفر الأراضي والحياة
  • السوق والأيدي العاملة

نظم الاستزراع السمكي المتبعة  في السودان

  • النظام غير المكثف ( Extensive )
  • النظام شبه المكثف( Semi intensive )

أهم أنواع الأسماك المستخدمة في الاستزراع: 
البلطي Tilapia Milo tins   
القرموط  Cat fish
الشركات العاملة في مجال الاستزراع السمكي في السودان:

  • شركة السهم الذهبي
  • شركة دال
  • مجموعة من الأفراد

المشاكل والمعوقات الاستزراع السمكي:

  • عدم وجود اتحاد أو جمعية عامة
  • عدم وجود مفرخات صناعية

الجهات الاستشارية:

  • وزارة الثروة الحيوانية  والسمكية – الإدارة العامة للأسماك  - إدارة الاستزراع السمكي
  • مركز بحوث الأسماك بوزارة العلوم والتقانة.

 

المزارع السمكية

يقصد بها عملية استزراع الأسماك في أحواض ترابية أو خراسانية بعد إنشاء قنوات خاصة لدخول الماء وقنوات لصرف المياه الزائدة من الأحواض.
ويتم نقل ذريعة الأسماك بكثافة محددة تتناسب مع حجم الحوض.
- الكثافة السمكية: وهي عدد الأسماك في وحدة المساحة داخل الحوض السمكي.
- مزارع واسعة: تكون الكثافة السمكية منخفضة لاتزيد 4-5 سمكات في المتر المكعب من المياه.

شروط اختيار المزرعة السمكية:
يتم اختيار موقع المزرعة السمكية هو الأساس والشروط المطلوب توفرها في موقع المزرعة السمكية هي:
- العوامل البيئية مثل:
أ/المياه. ب/ التربة. ج/ المناخ.

- العوامل المكانية:
قرب المزرعة من الطرق الرئيسية من الأمور الهامة وفعالة في زيادة الأرباح فالناتج يصل السوق بحالة جيدة وفي وقت مناسب.
المتطلبات اللازمة لقيام المشروع:
1/ الارض والموقع:
الارض الطينية تمنع تسرب المياه وعمل بئر ارتوازية تعمل كمصدر دائم للمياه طول العام وكذلك قربه من الطرق الرئيسية المعبده ، وهذا يساعد على سهولة الاشراف والمتابعة الفنيه وسهولة توفير المدخلات وتسويق الانتاج.
2/ طبيعة الرى والصرف:
يعتمد الرى فى المشروع الزراعى على بئر ارتوازية تروى يمكن ان تمد المزرعه السمكيه بالمياه عن طريق الرى الانسيابى بعد توصيل شبكة مياه للمزرعة أو عن طريق طلمبات.
3/أنواع الأسماك المستزرعة:
السمكه المستزرعه هى سمكة البلطى النيلى وهى من اسماك الدرجة الثانية المفضلة للمستهلك وكذلك تمتازبالتوالد الطبيعى فى الاحواض ومقاومه للامراض وبسيطة التغذية وهى مختلطة التغذية. ويمكن ادخال بعض الانواع القارضة (القرموط) فىالاحواض للسيطرة على توالد البلطى فى حالة عدم الفرزالى ذكور فقط.
4/نظام التربية والتغذية:
النظام المتبع هو النظام شبه المكثف حيث يعتمد على نظام التغذية المزدوج (طبيعى، صناعى ) وينتج الغذاء الطبيعى عن طريق تسميد الاحواض بروث الدواجن والذى بعد تخصيبه يكون الهائمات النباتيه والحيوانيه. اما الصناعى فهو غذاء يتم تركيبه من (ردة القمح ، امباز الفول او السمسم ، بودرة السمك ، مولاص ، فيتمينات)ويجب ان تكون نسبة البروتين فى الغذاء مابين 25%- 30%.

تتكون المزرعة من الأتي:
أ‌- برك التفريخ Spawning pond
ب‌- برك الرعاية Racing pond
ت‌- برك التسمين Fattening pond

أسماك البلطي:
Tilapia Niloticus الاسم العلمي
يتميز بوجود خطوط عريضة علي الزعنفة الزيلية لونها بني غامق. ولونها احمر داكن مع اسود , والبلطي يميل للاحمرار أثناء موسم التكاثر , الشفة السفلى غليظة نوعاً ما – الزعنفة الصدرية تميل للاحمرار مع وجود خطوط تشكل زاوية منفرجة عليها – الزعنفة الشرجية ذات 8-10 أشعة وهي رمية التغذية , تصل إلي مرحلة البلوغ الجنسي خلال 5 شهور بوزن 150 - 200 جرام.

Nile Perch سمكة العجل:
Lates Niloticus الاسم العلمي:
يوجد في السودان علي امتداد نهر النيل وهو من أهم أنواع الأسماك التجارية , ويوجد علي أعماق 10 - 60 متر. علي العموم فهي ذات مسكن سفلي. وهي سمكة ثنائية الجنس وتصبح ناضجة عند عمر ثلاث سنوات , تتغذى سمكة العجل النيلي علي صغار الأسماك والحشرات والقشريات والرخويات.

بعض الاسماك البحرية:
1/

Wolf herring أبو سيف:
Chirocentrus dorab
-لا توجد بكثرة في الأسواق المحلية.
-شكلها الخارجي مثل السيف مع فم شرس.
-لونها مائل للفضي واسود في الظهر والذيل.
-جلدها ناعم جداً مع قشور طفيفة وعظم رقيق.
-ممكن تعيش في سطح أعلى من متر واحد مع وزن قليل.

2/ Coral Trout الناجل 
Plectropomus maculates
- متواجد بكثرة.
- جيد أو ممتاز في الأكل.
-مفضلة من جهة الأسماك المحلية.
-لونها مشهور بلون السلمون البمبي مع بقع زرقاء أو بنية أو البني الغامض مع بقع زرقاء.
-لونها يتغير بسرعة بعد الموت.
-يصل وزنها إلي 2 كجم.
-من عاداتها التواجد في عمق 30 مع الشعب المرجانية السطحية والعميقة.
-لحمها ابيض وطعمها واحد في الكبير والصغير.
- تتواجد علي مدار السنة ولكن بصورة أوسع في الشتاء.
- يصطاد غالباً بالسنارة وطعمها الساردين وبشباك الجر.
- التعامل مع لحوم الناجل بسرعة ووجود الثلج خاصة في الصيف بعد الصيد بساعات قليلة.

3/ Red napper فارسي:
Aprion spp
- يوجد خلط في اسم العائلة اللاتيني وعادة الشائع الفارسي.
-اللون أنيق قرمزي وغامق في الظهر وتدريجياً يصبح ابيض في الجزء السفلي والبطن.
-الذنب في العادة كبير.
- الفارسي يتميز عن الهاردوون بوجود زعنفة ظهرية واحدة بينما في الهاردوون يوجد زوج زعانف ظهرية.
- لها فم واسع أو عريض وحواف قوية وأسنان وزعنفة خيشومية منحدرة.
- وزن السمكة يصل إلي 3 كجم.
-تهاجر في جماعات.
- تعيش في عمق 50 - 80 من سطح البحر.
- تتواجد بكثرة في الصيف.
- لحومها من الدرجة الأولى وسعرها غالي من الأسماك المحلية.
- لها طريقة مميزة في الصيد.

4/ Emperor or Red mouthed Bream الشعور:
Lethrinus spp
- يوجد منها أربعة أنواع.
-يوجد في المياه المحلية وكلها تسمى بالشعور.
- من الصعب التفريق بين الأنواع الأربعة ومتشابهات في الشكل.
- اللون يختلف حسب مرحلة النمو لها لون مميز في كل الأنواع وعادة اللون في الرأس غامق وكذلك الزعانف ولكن في الأجزاء الأخرى رمادي , في بعض الأنواع الزعانف بمبي اللون ولها علامة حمراء عريضة حول الشفاه وجوانب الفم.
- السمك الصغير منها يصطاد بشبكة الصيادين من الشعب السطحية وطولها حوالي 15 - 30 سم. السمك الكبير يصطاد بالسنارات من الشعب الخارجية ووزنها يصل إلي 2 كجم توجد في عمق 5 - 10 متر.
- اللحم ابيض وذو طعم لذيذ.
- يوجد علي مدار العام وهو من الأسماك المشهورة.

المصائد الطبيعية والإقليمية

المصائد الطبيعية تختزن مايربو علي 90% من المخزونات السمكية المتوفرة للسودان و المقدمة بنحو 110 الف طن / عام, مناطق ثقل هذه المخزونات منطقة السدود و السهول الفيضية
خزان جبل أولياء ,بحيرة النوبة , خزان الروصيرص , خزان سنار , خزان خشم القربة , إلي جانب امتداد نهر النيل و فروعة , مجمل الإنتاج تساهم فيه منطقة السدود بحوالي 85.8 % .المصائد البحرية أو الإقليمية تتسم بالتنوع الإحيائي من الأسماك الزعنفية و الرخويات و القشريات و غيرها من المياه الإقليمية قدر مخزونها بنحو 10.000 طن/عام متمثلا بصفة رئيسية علي محار أم اللؤلؤ و الكوكيان و بصفة اقل علي الزرمباك و غيرها من الفصائل التي تدخل في تجارة الصادر لاوربا ,
بالنسبة للقشريات اكدت الدراسات تواجد 8 فصائل في دلتا طوكر و عقيق جنوب البحر الاحمر ومناطق مصب خور اربعات علي البحر الاحمر الشمالي .
القوي المنتجة الرئيسية هي القطاع التقليدي من الصيادين من المجموعات العرقية المختلفة المقيدة بموروثاتها الثقافية وذات القدرات الاقتصادية و التأثير السياسي المحدود.
معدات و و سائل الصيد و معاملات ما بعد الحصاد في غالبها تقليدية مما أدي الي ضعف الإنتاج من جهة و ارتفاع خسارات ما بعد الحصاد كنتيجة حتمية لعدم كفاءة و سلامة طرق التداول و الحفظ و ضبط الجودة .
المنتجات السمكية تسوق بصفة رئيسية داخليا و تستهلك طازجة بنسبة 63% و مجففة28 % و مملحة9%.

المواصفات والمعايير للأسماك

الأسماك الطازجة
هي أسماك زعنفية حديثة الاصطياد لم  تسبق معالجتها بوسيلة من وسائل الحفظ
الاشتراطات العامة

  • أن تكون خالية من عوامل الإفساد.
  • أن يراعى استعمال المواد التي تقاوم التآكل والصدأ في تصميم القوارب وفي مواعين الحفظ والأجهزة والمعدات الملحقة بها.
  • يشترط توفير المساحات لأغراض النقل والحفظ والتداول مع توفير توصيلات المياه التي تؤمن النظافة.
  • يشترط حسن اختيار مواقع إنزال الأسماك وتوفير وسائل السلامة ومراعاة النظافة وسرعة ودقة التداول والعمل على سرعة ودقة العمل على سرعة نقل الأسماك إلى مواقع الاستهلاك والتصنيع.
  • يشترط في مؤسسات التصنيع مراعاة المواصفات التي تلبى الاحتياجات المطلوبة وتوفير  الوسائل  الصحية للسلامة.
  • يشترط مراعاة استيفاء الشروط الصحية للعاملين في المراحل المختلفة.

الأسـماك المبـردة
الشروط القياسية للأسماك المبردة:

  • أن يكون لون الخياشيم طبيعياً وخالياً من المواد المخاطية أو قليلة الكمية أن وجدت.
  • أن تكون العيون مائية لامعة والقرنية شفافة.
  • أن تكون لها  رائحة السمك  المميزة  وخالية من الروائح الكريهة أو غير المرغوب فيها.
  • أن تكون الأسماك نظيفة وخالية من الخدوش أو الجروح.
  • أن تكون الأسماك ذات سطوح يارقة والطبقة اللزجة عليها شفافة.
  • عند ضغط لحم منطقة الظهر بالأصبع ورفع ضغط الأصبع يجب أن يعود لوضعها الأول.
  • الأسماك غير القشرية يجب أن يكون جلدها أملس وغير مجعد أما الأسماك القشرية فيجب أن لاتتساقط القشور بسهولة منها.
  • أن لايزيد تركيز النيتروجين الكلى المتطاير على 30مغم /100غرام .
  • أن لا تزيد بقايا المبيدات عن الحدود المسموح بها عالمياً.

 أن لا يزيد مستوى الإشعاع عن الحد المسموح به عالمياً.
العناصر المعدنية:
يجب ألا تزيد نسبة العناصر المعدنية الملونة في الأسماك المبردة عن النسب التالية:
الكادميوم                        0,5  جزء في المليون.
الزئبق                           1,0 جزء في المليون.
الرصاص                        2,0 جزء في المليون.
الشروط الواجب توفرها في الثلج المستخدم في عملية الحفظ بالتبريد:

  • أن لايكون قد سبق استخدامه من قبل.
  • أن يكون مجروشاً جرشاً ناعماً.

التخزين والنقل:
عند تخزين ونقل الأسماك المبردة يجب مراعاة الشروط التالية:

  • أن تنقل وتخزن الأسماك في صناديق مناسبة.
  • ترص بانتظام في وضع أفقي متبادل مع طبقة الثلج المجروش علي أن تكون الطبقة السفلية والعلوية من الثلج.
  • أن تكون الصناديق المستخدمة مصنوعة من مادة صحية وملائمة سهلة التنظيف ولا تؤدي لتلوث الأسماك.

الأسمــاك المجـفـفـة
وهو استخراج الماء بالتبخير أساساً أو بتسليط ضغط على الجسم أوبأضافة الملح أو باستعمال كمادات ماصة.
الاشتراطات العامة

  • أن تكون الأسماك المعالجة طازجة وخالية من عوامل التلف.
  • يشترط أن تكون الأسماك غير دهنية.
  • تصنيف الأسماك إلى مجموعات تخضع للتجفيف الطبيعى والاخرى للتجفيف الاصطناعي مع توفير المتطلبات لكليهما.
  • أبعاد الأسماك المعالجة من الظروف غير المواتية بيئياً.

     الأسماك المملحة والمخمرة 

salted and fermented fish
هي الأسماك التي تتم معالجتها عن طريق التمليح (Salting ) أو التمليح الجاف (salted ) بغرض زيادة المحتوى الملحي بمقدار يتجاوز النسب الموجودة فيها عادة بغرض حفظها. 
الاشتراطات العامة 

  • أن تكون الأسماك بحالة جيدة وخالية من التلف.
  • التعامل مع هذه الأسماك بنفس مع الأسماك الطازجة ، من مرحلة الاصطياد حتى التوفر للاستهلاك أو التصدير.
  • الحرص على مستوى عال من النظافة في كل مواعين ومعدات التعامل وتفادى الثغرات التي منها التلوث والتلف.
  • انتقاء الأنواع الجيدة من الملح الذي يتناسب مع المنتجات المراد إعدادها وكذلك الدقة في احتساب النسب المطلوبة في كل حالة.

الأسماك المدخنة Smoked fish

الاشتراطات العامة 

  • يحب أن تكون الأسماك من الأنواع الجيدة والمناسبة للتدخين ، ومن ثم للاستهلاك البشرى عموما وذلك حسب مواصفات الأسماك الخام الطازجة.
  • تعتبر هذه المعاملة ، نوعا من التصنيع (curing processing ) وتشمل التغيير للمظهر والملمس والشكل الخارجي  ، وتعمل أيضاً على وقف أو تأخير عوامل والتلف الإفساد عن طريق سحب أو تعقيم المحتوى المائي لدرء  أثار الميكروب الضارة والمفسدة وأثر التفاعل الذاتي بواسطة الأنزيمات ، ويحرص على تقليل المحتوى المائي لحدود 25% وبرفع درجة الحرارة عن طريق التدخين. ويمكن التمليح بالماء الملحي بتركيز كامل في حدود (80-100%) مما يساعد على سحب المحتوى المائي بجانب إطالة زمن الحفظ.
  •  يجب أن يتم تصنيع المنتجات الجانبية خلاف المدخنة بموقع ومعدات منفصلة تضمن عجم التداخل والتلوث.
 

الهيئات المتعاملة مع الإدارة

مركز أنفوسمك
أنشئت أنفوسمك في الثمانينات بدعم متواصل من منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية والصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في البحرين ، وفي سنة 1994م تحول إلي مؤسسة مشتركة بين الحكومات وحرة مستقلة تعمل كأداة للتنسيق بين الحكومات التابعة لشبكة المعلومات في مجال تجارة منتجات البحر، و لها روابط تقنية مع داعميها السابقين.
والدول الأعضاء فيها هي البحرين ، المغرب، موريتانيا ، السودان ، سوريا، تونس ، اليمن والجزائر.
يعتبر السودان من الدول المؤسسة لها ولكنه حتى الآن لم يحظي بشرف استضافة احدي أنشطتها.
أهدافها
* توفير المعلومات وضمان خدمات الاستشارة والإرشاد في مجال الاستثمار وتسويق منتجات الصيد لصالح الدول العربية

* تساعد في تنظيم تجارة الأسماك مما يؤدي إلي تفعيل دور الإرشاد والاهتمام بالمنتج وتشجيع القطاع الخاص للاستثمار في توفير البنية التحتية لها. وتنمية التجارة السمكية من خلال ربط الصلة بين المستثمرين والبائعين.

* تقديم استشارات حول مواصفات المنتجات ، طرق المعالجة ، ومعايير الجودة طبقاً لمتطلبات السوق.
* إيجاد فرص تسويقية جديدة للموارد السمكية التي لم تستغل بعد استغلالاً كاملاً.

النتائج المرجوة
1- المزيد من التطور في الإمدادات في الأسواق العربية واستقرار الأسعار ، وتحسين جودة وقيمة المنتوج ، وعائدات أفضل للصيادين.
2- توفير احدث المعلومات مما يساعد في تحسين وتطوير أنشطة ما بعد الحصاد لضمان جودة المنتوج وزيادة القيمة المضافة والاستخدام الأمثل للتسويق المتطور
3- إدماج قطاع الصيد البحري في منطق التنمية والتحديث

هيئة اسماك التونة
احدي الهيئات المنطوية تحت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة والتي تهتم بتطوير قطاع الصيد البحري ، والسودان من الدول المؤسسة لها سنة 1994م.
من ابرز سماتها:
1- المساهمة في إعداد الخطط والبرامج للصيد والحماية للموارد السمكية بالمحيط الهندي والبحار والخلجان المجاورة ومنها البحر الأحمر.
2- يحق لقطاع صيد الأسماك باستغلال الموارد السمكية بالمحيط الهندي بواسطة سفن صيد ترفع العلم السوداني.
3- تساهم الهيئة في تدريب الكوادر البشرية الفنية ودراسة مخزونان الأسماك في البحر الأحمر.

 لجنة المصايد الداخلية لإفريقيا
تضم الدول الأفريقية كأعضاء وتعنى بتقديم الدعم التقني والفني لتطوير وتنمية المصايد الأفريقية الداخلية ، وتنفيذ مدونة الصيد الرشيد والاستراتيجيات اللازمة للتطوير وفق حاجيات تلك المصايد وكيفية إدارتها. بجانب تفعيل الاستزراع السمكي لتعويض المصايد المستنزفة.

 الاتحاد العربي لمنتجي الأسماك
يضم الاتحاد المهتمين بصيد وتصنيع الأسماك في الدول العربية ويعني بالمشاركة في المؤتمرات والندوات والنشاطات العربية الإقليمية والقطرية التي تنظم من قبل مؤسسات الثروة السمكية والاتحادات والمنظمات العربية والدولية ذات العلاقة بالزراعة والثروة السمكية 

  المنظمة العربية للتنمية الزراعية
تعني بالتنسيق بين المؤسسات والأجهزة الفنية المتخصصة العاملة في مجال الأسماك كمساهمة منها في تطوير هذا القطاع الحيوي ،وتضم كعضوية الوزارات والهيئات والوحدات الحكومية بالدول العربية.
 

صناعة الأسماك

أهمية تصنيع الأسماك

    يلعب التصنيع دوراً هاماً وأساسياً في تطوير الإنتاج السمكي وعلى الرغم من تفضيل المستهلك العربي للأسماك الطازجة بشكل عام ، فإن هنالك أنواع كثيرة من الأسماك والكائنات المائية الأخرى التي لا تسمح الظروف البيئية والاقتصادية والتقنية والتسويقية باستهلاكها طازجة وبهذا تتم معالجتها من خلال عمليات التصنيع لإنتاج منتجات ذات أشكال ومذاق واستخدامات تناسب الإحتياجات المختلفة. كما أن موسمية الإنتاج وقابلية الأسماك للتلف السريع قادت إلى استنباط طرق لتخزين الأسماك وحفظها بالتجفيف والتمليح في البداية ومع اتساع الأسواق وتطور تقنيات التصنيع ظهرت وسائل الحفظ الحديثة عن طريق التبريد والتجميد والتعليب والتدخين كما ظهرت الصناعات التحويلية الأخرى بهدف الاستفادة من مخلفات التصنيع والأصناف منخفضة القيمة وتحويلها إلى منتجات ذات قيمة عالية. خاصة مع تطور الظروف الاقتصادية والاجتماعية في العديد من المجتمعات وتطور إحتياجات المستهلك وظهور ما يعرف بمنتجات القيمة المضافة والتي تتمثل أهميتها في كونها توفر منتجات سمكية تلبي الرغبات المتعددة من حيث طرق التجهيز والمذاق والتنوع .
صناعة الأسماك:
   تمارس صناعة الأسماك في السودان بطرق بدائية وبالتالي فإن الكميات المصنعة قليلة نسبياً وتستهلك محلياً مما لايسمح بمجال للتصدير بالمستوى الذي يشجع على التوسع في تصنيع هذه الأسماك. لذا لابد من زيادة الإستثمار في مجال الأسماك واستغلال المخزون بالكميات التجارية المناسبة عن طريق حفظ وتصنيع الأسماك. و تنحصر صناعة الأسماك حالياً في سبعة منتجات:
الفسيخ:
تتوفر الأسماك الصالحة لعمل الفسيخ في المياه العذبة والبحر الأحمر , ففى المياه توجد أسماك الكأس والكوارة أما في البحر الأحمر تتوفر أسماك العربي بكميات كبيرة.
السمك المجفف:
يعتبر السمك المجفف من الصناعات التقليدية قليلة التكلفة ويمارسها المواطنون على شاطي النيلين الأزرق والأبيض. فالمنتجات الرئيسية المجففة هي الكجيك الأسود الذي يصنع من القرموط وأم كورو , والكجيك الأبيض الذي يصنع من البلطي والعجل والدبس.
التركين " الملوحة ":
عبارة عن أسماك يتم تخميرها بالملح ويصنع من فصائل الكأس والكوارة والدبس وغيرها.
السمك المبّرد:
وهى أسماك طازجة مبردة بواسطة الثلج ويمكن حفظها لفترة أسبوعين وتتطلب هذه الصناعة إنشاء مصانع ثلج بالقرب من مناطق الإنتاج. تنتشر مصانع الثلج الخاصة بقطاع الأسماك في كل من سواكن في شرق السودان, مدينة الشجرة بالخرطوم ومحافظة حلفا القديمة , وتستخدم العربات المعزولة والثلاجات وغرف التبريد الحديثة فى حفظ وترحيل هذه الأسماك.
الأسماك المجمّدة:
وهى صناعة تقوم على حفظ الأسماك مجمدة لفترة قد تصل 6 أشهر فى درجة حرارة 18 تحت الصفر مما يساعد على تصديرها للمناطق البعيدة.
السمك المعلّب:
  توجد بعض فصائل الأسماك التي تصلح للتعليب , ففى البحر الأحمر مثلاً توجد أسماك التونة والساردين والماكريل وهى موسمية , كما أن هناك بعض فصائل الأسماك في المياه العذبة تصلح للتعليب مثل الكرارة والكأس وغيرها.
السمك المدخن:
هو عبارة عن سمك مشوي بطريقة التدخين أي تسليط الدخان على الأسماك لتنضج على بطء , وينتج بطرق تقليدية خاصة في جنوب السودان , وقد بدأ تدخين الأسماك بطرق حديثة على النيل الأبيض وجبل أولياء.
مخلفات الأسّماك
تستخدم مخلفات الأسماك في صناعة الأعلاف والأسمدة والمخصبات وفى صناعة الصابون , وتزيد كميات المخلفات عند تنظيف الأسماك وتقطيعها إلى شرائح , ويمكن الاستفادة كذلك من لحوم الأصداف والزرمباك في تصنيع الأسماك.

مصادر الثروة السمكية

تتميز مصايد الاسماك بالسودان بالطبيعة الإعاشية مع توفر هامش للنشاطات التجارية و خاصة في المناطق المفتوحة و العميقة من المياه البحرية.
1 –المصادر البحرية
مصدر الثروة السمكية البحرية هو البحر الاحمر و يمتد بطول ساحل في حدود 720 كلم و جرف قاري 9800 كلم و مساحة اقتصادية خالصة 91600 كلم و حسب طبيعة و خواص المياه الاقليمية للبحر الأحمر فان الثروة من الاسماك الزعنفية قليلة و صعبة الاستغلال
2- المصادر الداخلية:
مساحة المياه الداخلية في السودان ( انهار – خزانات- بحيرات) تغطي حوالي 2 مليون هكتار و هي تشمل النيل و روافدة و البحيرات المرتبطة به و بحيرات الخزانات بطول كلي يمتد الي 6400 كلم (4000 ميل ) و تمثل مناطق السدود نصف المساحة.
اهم مصادر الانتاج هي:
أ- بحيرة النوبة
ب- بحيرة خزان جبل اولياء
ج-بحيرة خزان الرصيرص
د- بحيرة خزان سنار
و- منطقة السدود