عن الوزارة

  • انشئت وزارة الثروة الحيوانية كمصلحة في عام 1902 مصاحبة لجيش الغزو البريطاني لرعاية خيول الانجليز حتي العام 1911.
  • في نوفمبر 1911 اصبحت تسمي المصلحة البيطرية تعاقب علي ادارتها عدة مدراء من رتب عسكرية مختلفة ,و استمرت حتي العام 1955.
  • في 30 يونيو 1955 قبل اعلان الاستقلال تمت سودنتها بمسمي مصلحة الانتاج الحيواني وكان اول مدير سوداني لها هو د. محمد ابراهيم خليل.
  • بعد استقلال السودان اصبحت وزارة الثروة الحيوانية حتي العام 1971 وحملت اسم وزارة الانتاج الحيواني حتي العام 1972.
  • ثم اصبحت وزارة الموارد الطبيعية بضمها لوزارة الزراعة حتي سبتمبر 1985.
  • وعادت مرة اخري وزارة الثروة الحيوانية حتي العام 1987 ثم ضمت مرة اخري لوزراة الزراعة في العام 1989م.
  • في عام 1996م و حتي الآن صارت تسمي وزارة الثروة الحيوانية . 

الأهداف الإستراتيجية

1/ تأمين صحة القطيع القومي دفعاً للأمن الغذائي وصادرات الثروة الحيوانية والسمكية
2/ تأهيل وتطوير المحاجر والمسالخ لمواكبة المواصفات العالمية.
3/ تأهيل وتطوير الخدمات البيطرية بالولايات.
4/ تأصيل الأنواع السودانية ورفع كفاءتها الإنتاجية.
5/ الإستمرار في تحسين سلالات إنتاج اللحوم بإدخال نظم الإنتاج المكثف لمواكبة متطلبات الأسواق العالمية وزيادة قدرتها التنافسية.
6/ الأستمرار في اعداد المواصفات القياسية للمنتجات الحيوانية السودانية ومطابقتها بالمواصفات العالمية.
7/ الإهتمام بادخال التقنيات الحديثة بهدف تجويد الاداء.
8/ تشجيع الإستثمار في مجالات الثروة الحيوانية والسمكية لتحقيق الأمن الغذائي ودعم الصادر.
9/ إنشاء آلية فنية للتسويق بالوزارة لتوفير المعلومات التسويقية عن الاسواق الداخلية و الخارجية للمنتجات الحيوانية و السمكية.
10/تطوير وتأهيل الإرشاد البيطري و دعم برامج تنمية الرعاة.
11/المساهمة في برامج مكافحة الفقر وزيادة دخول الأسر.
12/ توفير الأدوية واللقاحات والمستحضرات البيطرية ومراقبة استخداماتها.
13/ تنظيم العمل الدوائي من خلال الإشراف على إستيراد الأدوية وتسجيلها.
14/الإرتقاء بمستوي الرقابة الدوائية وذلك بإدخال التقنية في إعداد مصادر خاصة بدستور الأدوية العالمية وإعداد سجلات خاصة بأسماء الأدوية المسجلة بالسودان.
15/ توفير مدخلات الإنتاج الداجني والسمكي محلياً بالتركيز علي الإستغلال الأمثل للموارد المحلية
17/ تنمية وتأهيل البنية التحتية للمناطق المتأثرة بالحرب.
18/ إقامة مزارع إنتاجية نموذجية.
19/ عمل التشريع الإتحادي والولائي لدعم عملية الإنتاج والتسويق وضبط الجودة وحماية المستهلك وحماية البيئة.
20/ متابعة برامج إستيعاب خريجي البيطرة والإنتاج الحيواني والموارد الطبيعية في المجالات المناسبة في القطاع العام والخاص.
 

المهام والإختصاصات

من أهم إختصاصات ومهام هذه الوزارة المحافظة على الثروة الحيوانية القومية المتجددة وتحسين أنتاجها وصولا للاكتفاء الذاتى وتحقيقا للأمن الغذائى واتاحة فائض التصدير دعما للاقتصاد الوطنى .

إختصاصات ومهام هذه الوزارة تشمل الاتى:
1. وضع السياسات والخطط التى تحافظ على تنمية قطاع الثروة الحيوانية فى أطار السياسات العامة للدولة .
2. تطوير برامج وأساليب الارشاد البيطرى وتطوير الخدمات البيطرية وتحسين صحة الحيوان .
3. تطوير ثروة البلاد السمكية والاحياء المائية ووضع الضوابط اللازمة للحفاظ عليها واستغلالها الاستغلال الأمثل .
4. الاشراف على خطط وبرامج تسويق الماشية واللحوم بالتنسيق مع الجهات الاخرى ذات الاختصاص .
5. أدارة المحاجر البيطرية وامشروعات القومية فى مجال الثروة الحيوانية .
6. الاشراف على أستيراد وتصدير وتصنيع وأستخدام مدخلات الانتاج الحيوانى والمعدات والامصال واللقاحات والتنسيق مع الجهات الاخرى ذات العلاقة فيما يخص الادوية البيطرية وضبط جودتها .
7. أقرار المواصفات الفنية للسلخانات والاشراف الفنى على سلخانات الصادر
8. مكافحة أمراض الماشية والأمراض الحيوانية بالتنسيق مع السلطات المختصة فى الولايات .
9. تطوير الانتاج الحيوانى ورفع القدرات التنافسية للثروة الحيوانية ومنتجاتها ومدخلات انتاجها فى الأسواق إقليمياً وعالمياً .
10. -السعى لتحقيق التكامل فى الانتاج واستغلال الموارد بالتنسيق مع الجهات الاخرى ذات الاختصاص .
11. تنمية التعاون الدولى والاقليمى فى كافة مجالات الثروة الحيوانية.

 

السياسات العامة

سياسات القطاع ( الوسائل المفتاحية ):
إن تحقيق أهداف الإستراتيجية ربع القرنية لقطاع الثروة الحيوانية والسمكية يتطلب وسائل فعالة لرفع كفاءة وإنتاجية قطاع الثروة الحيوانية والسمكية وزيادة مقدراتها التنافسية وهذا يتطلب التركيز علي الوسائل الأساسية التي تحقق النجاح ويشمل السياسات الكلية والقطاعية .
1- تنمية البنية التحتية:
إن تنفيذ الإستراتيجية يتطلب تأهيل وإنشاء البني التحتية إذ أنها الأساس لزيادة الإنتاجية وخفض تكلفة الإنتاج ورفع كفاءة إستغلال الموارد وزيادة كفاءة التسويق و إدخال التقانة المتطورة والوسائل الحديثة والميكنة في جميع مراحل الإنتاج والتسويق وفي هذا المجال يتم التركيز علي الآتي:-
- الطرق ووسائل النقل المختلفة بما في ذلك والقطارات(مخصوص الماشية) والشاحنات وعربات نقل اللحوم المبردة....الخ.
- تخصيص أراضي للمراعي ومعينات آخري مثل ساحات الماشية ومخازن التبريد والأعلاف وخلافه.
- مياه الشرب خصوصاً علي طرق الماشية التجارية وطرق الأبل لمصر.
- التوسع في إستخدام الطاقة الشمسية في حملات التطعيم والمراكز البيطرية
- تكثيف وتعزيز جهود مكافحة الأوبئة والخدمات البيطرية المساعدة.
- محطات البحوث التطبيقية والإرشاد البيطري.
- توسيع الطاقة التخزينية بما في ذلك مخازن اللحوم المبردة والمجمدة بالمؤاني والمطارات.
- بناء وتأهيل مرافق التعليم والتدريب علي كل المستويات.
- تأهيل بنيات الصادر وإعادة تأهيل وتوسيع الطاقة الإستعابية للمحاجر ومسالخ الصادر.
- إعادة تأهيل الأسواق القائمة وتطوير الأسواق الأولية والثانوية وإنشاء بورصة للأبل وأسواق مركزية وبورصة للحوم.

2- بناء القدرات وتنمية الموارد البشرية:
- تنمية قدرات وفاعلية الكوادر البشرية العاملة بالوزارة والولايات.
- التعاون مع مراكز التدريب والبحوث الإقليمية وتبادل الخبرات وفق البرتوكولات الموقعة مع الدول الشقيقة والصديقة.
- المشاركة في ورش العمل والدورات العلمية الدولية والإقليمية والمحلية.

- يشمل بناء القدرات المجالات التالية:
أ/ تحسين وسائل وامكانات التشخيص.
ب/ تحسين خدمات التسويق.
ج/ تطوير وتأهيل البني التحتية.
د/ تنفيذ نظام تحليل المخاطر وتطبيق نظام الهسب .

3- التقانة:
أن وجود قاعدة تقنية قوية يعتبر ضرورة للتغلب علي تحديات التنمية وزيادة الإنتجية مع التركيز علي الجوانب التالية :
- تطوير وتحسين الصفات الوراثية في القطيع القومي والثروة السمكية والداجنة هذا مع التركيز علي المقاييس النوعية لإستيراد بيض التفقيس – السائل المنوي – الأجنة والأنسجة وتوسيع نطاق الصحة التناسلية .
 4- التغذية
1. إجراء البحوث التطبيقية وتطوير إستعمال علائق إقتصادية وتكوين خلطات متوازنة .
2. تشجيع الإستفادة من المخلفات الزراعية ومخلفات التصنيع الزراعي وتوفير وسائل الترحيل والنقل .
3. تحديد مواصفات قياسية قومية للإغذية الحيوانية وتوفير مختبرات مرجعية وأجهزة حديثة لضبط وتأكيد الجودة .
4. تؤكيد مقاييس الصحة العامة وصحة الأغذية ويشمل الألتزام بالمقاييس الصحية الدولية وفرض تطبيقها في المسالخ ومصانع اللحوم والألبان ورصد مستويات ترسب العقاقير والهرمونات في اللحوم والأغذية ذات الأصل الحيواني.
5- الخدمات الأساسية :( وتشمل الخدمات البيطرية وخدمات التسويق .)
6- ترقية الصادرات .
7- التصنيع .
8- إنشاء شركات وتطوير العمل التجاري .
9-التشريعات والقوانيين .
10- الإستثمار الخاص في الثروة الحيوانية والسمكية وتوجيهه الي المناطق الأقل نمواً .
11- تقوية دور المزارعيين والرعاة والمربيين وصائدي الأسماك وتشجيعهم علي تنظيم أنفسهم في روابط واتحادات وجمعيات تعاونية تعني بالإنتاج والتسويق والتصنيع مع إنشاء البني التحتية ونقل التقانة .
12- تخفيض العبء الضريبي على مدخلات الإنتاج الحيواني والسمكي ومعالجة إزدواجية وتعدد الرسوم والضرائب على القطعان.
13- رفع نسبة الإنفاق العام على قطاع الثروة الحيوانية والسمكية وإبتداع صيغ تمويلية تراعى خصوصية الإنتاج الحيواني.
14- إستحداث آلية فنية لتنظيم الأسواق منعاً للمضاربات والسعي لفتح اسواق مركزية للأسماك والمنتجات الحيوانية.
15- توثيق التعاون الدولي والإقليمي والثنائي مع الدول والمنظمات العالمية والإقليمية والإيفاء بالإلتزامات المالية نحو المنظمات الدولية.
16- تحديد المناطق الملائمة لكل نشاط إنتاجي وفق للميزة النسبية للإنتاج بكل منطقة.
17- الأرتقاء بسبل حصاد الألبان في القطاع الرعوي والتقليدي عبر تقنيات وسيطة مثل تصنيع الجبنة والسمن.
18- نشر تقنية الإستزراع السمكي وتوفير معدات الصيد وتقليل فاقد ما بعد الحصاد.
19- التنسيق مع الوزارات والجهات ذات الصلة لتنفيذ مشروعات حماية البيئة ومكافحة الفقر وتحقيق الأمن الغذائي الاسري.
1/ سياسات تنمية القطاع:
تنحصر السياسات القطاعية للثروة الحيوانية والسمكية في الآتي :-

  • اشراك المجتمعات الرعوية التقليدية والصيادين في وضع السياسات والاهتمام بالمنتج
  • الاعفاء الضريبي على مدخلات الإنتاج الحيواني والسمكي ومنح إضافية خاصة لتشجيع الاستثمار والتمويل .
  • الارتقاء بسبل حصاد الألبان في القطاع الرعوي التقليدي .
  • نشر تقنية الاستزراع السمكي وتنمية إنتاج اللحوم البيضاء .
  • تأكيد مقاييس الصحة العامة وصحة الأغذية والالزام بالمقاييس الصحية الدولية .
  • تحديث وتطوير وإجازة التشريعات والقوانين المنظمة لكل مجالات الثروة الحيوانية
  • إيجاد صيغة أو كيفية مثلي لتأمين الثروة الحيوانية .

4/ سياسات التسويق الداخلي:

  • إدخال نظام البيع بالميزان والمزادات المفتوحة.
  • قيام كيان متخصص لإدارة نشاط تسويق الماشية واللحوم.
  • الإسراع في إصدار قانون تنظيم أسواق الماشية.

5/سياسات الصادر:

  • الترويج الخارجي للثروة الحيوانية بقيام ملحقيات متخصصة لذلك .
  • قيام محفظة خلال موسم الهدي لتمويل المصدرين .
  • دعم برامج إحلال الواردات في مجال المنتجات الحيوانية.
  • معالجة الآثار السالبة لارتفاع سعر الصرف للجنيه مقابل الدولار والعملات الأجنبية على قطاع الصادر
  • إعلان سياسة الإنتاج (الموجهة) لاستغلال التكنولوجيا لإنتاج سلع الصادرات الحيوانية بما يحقق التنافس في الأسواق الخارجية .
  • إلغاء الرسوم وتخفيض الضرائب على سلع الصادرات الحيوانية وواردات مدخلات الإنتاج.
  • الإعفاء الجمركي لعربات النقل المبرد للحوم والنقل البري للمواشي.
  • تشجيع الشراكات الاقتصادية في مجال تشييد بنيات وإنتاج سلع الصادر .
  • التركيز على تصدير اللحوم بدلاً عن الصادر الحي .
  • وقف الرسوم والجبايات المتعددة على الصادرات وتخفيض الضرائب على واردات الثروة الحيوانية ووارد مدخلات الإنتاج الحيواني .

6/سياسات التمويل:
زيادة حجم التمويل لقطاع الثروة الحيوانية وأن يكون مصنفاً علي ثلاثة مستويات كالآتي:

  • قصير الأجل ويغطي الصادرات/ التجارة المحلية / رأس المال التشغيلي التصنيعي .
  • تمويل متوسط الأجل ويغطي صناعة الدواجن/ الإستزراع السمكي/ تقديم الخدمات البيطرية .
  • التمويل التنموي طويل الآجل لقطاع الثروة الحيوانية والسمكية ليغطي إنتاج الألبـــان واللحوم/إنشاء المسالخ/صناعــــةالأعـلاف والمركزات/ وسائل الترحيل والتبريــد والتخزين.
  • زيادة فى انتاج وانتاجية الثروة الحيوانية والموارد السمكية زيادة مسحوبات الصادرات بغرض مضاعفة العائدات .
  • توفير فرص العمل وتحقيق حدة الفقر .
  • تحسين القدرات والكفاءات للمنتجين والعاملين بالقطاع .
  • تحقيق التنمية المتوازنه لكافة اقاليم البلاد .
  • الالتزام بالنظم والقيم والتوجيهات العالمية والعلمية البناءة للنهوض بالقطاع .

الهيكل الإداري والتنظيمي

الهيكل الإداري والتنظيمي للوزارة

الإدرات العامة

        تتكون الوزارة من ثمانية ادارات عامة وهي:

  1. الإدارة العامة للتخطيط وإقتصاديات الثروة الحيوانية
  2. الادارة العامة للمحاجر وصحة اللحوم
  3. الادارة العامة للانتاج الحيواني
  4. الادارة العامة لصحة الحيوان ومكافحة الاوبئة
  5. الادارة العامة للاسماك والاحياء البحرية
  6. الادارة العامة للارشاد ونقل التقانة
  7. الادارة العامة للشئون العامة
  8. الادارة العامة للمراعي والعلف

الإدارة العامة لصحة الحيوان ومكافحة الأوبئة

الاختصاصات:
1- وضع مقترحات خطط مكافحة الأمراض المشتركة وعرضها على الإدارة العامة للموافقة عليها.
2- تنفيذ المشاريع الخاصة بالأمراض المشتركة وصحة الأغذية والصحة البيطرية العامة.
3- رصد انتشار الأمراض المشتركة والمتناقلة بين الإنسان والحيوان ووضع خريطة مرضية لها ووضع برامج للإنذار المبك

ر والتحسب لحدوثها .
4 - التعاون والتنسيق مع الجهات ذات الصلة خارجياً وداخلياً من منظمات إقليمية ودولية ومؤسسات داخلية من وزارات وهيئات (تبادل معلومات- رفع القدرات- استقطاب الدعم .........الخ.) .
5 -المشاركة في الأنشطة الحقلية المختلفة آلتي تتم بالإدارة العامة .
6- العمل في مجال صحة الأغذية وذلك بإجراء مسوحات علي فحص اللحوم والألبان ومنتجاتها والتأكد من سلامتها من الميكروبات والترسبات الدوائية والمبيدات والكيمائيات الأخرى.
7-الاهتمام بالصحة البيطرية والأمن الحيوي بمزارع الألبان والدواجن والمسالخ .
8- تصميم وتنفيذ برامج رفع القدرات لكل الشرائح المختلفة في المجتمع وخاصة التي تتعامل مع الأمراض المشتركة وتشمل هذه الشرائح الأطباء البيطريين والفنيين وأصحاب المزارع والعاملين بها والمسالخ والعاملين بها .

الأقسام
1- قسم الأمراض المشتركة

2- قسم صحة الأغذية

3- قسم الصحة البيطرية العامة

 4- وحدة تقنية المعلومات

 

شهادات خلو السودان من الطاعون البقري من مكتب الاوبئة العالمي قدمت للسودان في العام 2005م-2006م

الإدارة العامة للأسماك والأحياء المائية

الإدارة تعني بتخطيط ورسم السياسات القومية للتنمية والاستثمار في مجالات الأسماك المختلفة . وتقدر الثروة السمكية بحوالي 110 ألف طن سنوياَ من مخزون الأسماك

السودان قطر غني بالموارد المائية تقدر مساحتة بحوالي 2.5 مليون كيلو متر مربع ممتدة بين خطي 3-23 شمالا و خطي طول 22-39 شرقا مما يتيح خصائص الكيولوجية و مناخية متعددة متماثلة في المناخ الجاف الصحراوي شمالا عن متوسط امطار 25 ملم و حتي الرطب الممطر المداري جنوبا عن متوسط امطار في حدود 1500ملم.
هذا التنوع يثري القطر الشاسع المساحة بموارد طبيعية و ثروة حيوانية متعددة قدرت الثروة السمكية بطاقة انتاجية مثلي من المصائد الداخلية و البحرية في حدود 110الف طن .
يتمتع السودان بصادر كبيرة للثروة السمكية متمثلة في النيل و روافدة و بحيراته بطول كلي في حدود 6400كلم و مساحة تبلغ 2 مليون هكتار . تمثل بحيرات الخزانات المقامة علي النيل و مساحتها الكليه حوالي مليون هكتار , ايضا هناك المياة الاقليمية بالبحر الحمر الشاطي في حدود 720كلم و جرف قاري 9800 كلم ومناطق اقتصادية خالصة 96100 كلم . وكذلك توجد مجاري المياه غير النيلية في ادارية و خيرات و تقدر مياهها بحوالي 2.8 مليار متر مكعب و مياه جوفية مقدرة بحوالي 4.9 مليار وتمثل الموارد المذكورة اعلاه اساسا من المياه الداخلية من الاستزراع الاسماك الزعنفية و الاحياء المائية الاخري ( قشريات – رخويات).
 

أسواق الأسماك

أهم أسواق الأسماك في السودان

  •  سوق وادي حلفا
  • عطبرة
  • دنقلا
  •  السوق المركزي في الخرطوم ( سوق الموردة )
  • الكلاكلة
  • الدويم
  • كوستي
  • الجبلين
  • الدمازين
  • سنار
  • مدني
  • بورتسودان

أهم أنواع الأسماك التي تنتجها المصائد النيلية حسب القيمة الإقتصادية

درجة أولى

ثانية

ثالثة

العجل بلطي كأس
كبروس دبس كوارة
بياض بني شلباية
  خرمشة خشم البنات
  بتكوية سرتة
    نوك
    حمار الحوت
    ترذة
    قرموط
    تامبيرة
    بردة
    قرقور

الأسماك البحرية حسب قيمتها الاقتصادية

درجة أولى

درجة ثانية

درجة ثالثة

سيجان أقهام كوكري
أبهار قشر قرفل
شعور أسموت كزريب
ناجل بياض جاجلوم
فارس تونية ابوقرن
أبوجبة   قرش
ريشال    
ديراك    
هريد    

الإنتاج خلال سنة 2013م _  2015م 
الإنتاج الكلي للأسماك

العام

الإنتاج بالطــن

2013

89.000

2014

91.000

2015

96.000

 

 

جدول (1) يوضح البحيرات الاصطناعية في السودان.

البحيرة

المنطقة

بداية التشغيل

الطول/كلم

مساحة السطح

السعة التخزينية هكتار كلم

بحيرة النوبة

نهر النيل الولاية الشمالية

1964م

170-180

830-1144

-

خزان جبل أولياء

النيل الأبيض (ولايات الخرطوم والنبل الأبيض

1937م

630-680

600-1500

305

خزان الرصيرص

النيل الأزرق (ولاية النيل  الأزرق

1966م

75-85

29

204

خزان سنار

النيل الأزرق(ولاية سنار

1925

85-90

140-160

507

خزان خشم القرية

نهر عطبرة ( ولاية كسلا)

1964

95-99

120

103

خزان سد مروي

نهر النيل ( الولاية الشمالية –ولاية نهر النيل

2010

150-170

700-900

-


  المصدر: منظمة الأغذية والزراعة العالمية. ورقة عمل عن مصادر الثروة فى السودان

 

أنواع الأسماك المائية

اسماك المياه العذبة:
اهم الانواع التي حصرت و مهمه تجاريا هي: العجل, البياض , الكبروس ( درجة اولي)  , دبس ,كدن , بني ( درجة ثانية) , قرقور , خشم البنات( درجة ثالثة) . تمثل في مجملها 90% من المصيد الكلي هذا بجانب اسماك الفسيخ الكاس و الكوارة
* أهم أنواع الأسماك في المياه المالحة:
الناجل , القشور, الشعور,بهارا ,بكودا, درال ,فارسي , بياض , جمبري , استاكوزا

الإستزراع السمكي

مساحة المياة الداخلية السودان ( انهار – خزانات – بحيرات) في حدود 2 مليون هكتار بطول كلي للنيل و فروعة في حدود 6400 كلم و السدود تمثل حوالي نصف هذه المساحة 
 ( مليون هكتار) , بجانب كل المصادر النيلية اعلاة هنالك العديد من الخيران و الترع بالمشاريع الزراعية الرائدة بمساحات من بضع ألاف من الأمتار الربعه و حجم مياه بعشرات المليارات و الأعماق من 11-20 متر. 
 نجد ان قنوات الري في مشروع الجزيرة تمتد بطول 5649 كلم 
و عمق 7500.50 متر بجانب قنوات المشاريع الأخرى مثل: المناقل – الرهد – الجنيد – خشم القربة – السوكي. مماذكر يتضح توفر المساحات و المياه المشجعة لقيام ونجاح تربية الاسماك اذا ارتبطت بالمشاريع الزراعية ذات الصلة. 
بداء نشاط تربية الاسماك بإنشاء مزرعة الشجرة التجريبية منذ عام 1953م بفكرة مشروع جونقلي وإثره المتوقع علي مصادر الاسماك بالمنطقة ( السدود ) و كذلك ألمساهمه في أنتاج الاسماك بتعويض المناطق التي تشكو قلة الإنتاج ووصول الاسماك لها مثل المناطق الزراعية بالجزيرة و المناقل و المناطق الجافة في الشرق و الغرب. 
   أنشئت مزرعة اسماك بالشجرة لقربها من مناطق الزراعة و الجامعة ( كلية غردون ) انذاك لضمان التطبيق العلمي , وذلك في مساحة كلية في حدود 141.3 فدان (60 هكتار) موزعة بترع مختلفة للتوليد و الحضانة و الرعاية و التربية في مساحات مختلفة حسب الموصفات المطلوبة. 
ومنذ بداية المزرعة و في الستينات و السبعينات أجريت عدة تجارب علي الاستزراع الممتد 
 وقد خطط له من خلال الاستراتيجية لإدخال التقنية المناسبة ليعتمد غلي التربية Extensive  ليواكب التطور العالمي و الذي امتد نحو الإنتاج المكثف Semi – intensiveشبه المكثفة  بالتركيز علي سمكة البلطي والدبس باستعمال أسمدة عضوية و غير عضوية Intensive  مع التغذية الإضافية من المخلفات الزراعية. 
ومع امتداد العمل بالتربية لعدد من المزارع حول العاصمة وو لاية الجزيرة و الحصول علي أنتاج قليل , الا ان نشاط التربية متوقفا عن النهوض لمراحل الاستثمار التجاري لمواكبة التطور الملموس خارجيا علي الأقل بالوطن العربي وذلك لعدة أسباب.  أوضحها عدم اكتمال المعلومات الاقتصادية وبعض الجوانب الفنية مع سهولة وضعها و تقديمها للمنتج و الأهم من ذلك عدم وجود البنيات الأساسية لبعض المدخلات الإنتاجية مثل الزريعة المحسنة و المتوفرة و الأسمدة  العضوية. 
و تبقي مشكلة التمويل الميسر لوضع اللبنات الأساسية لإنشاء المزارع و المعروف بتكلفتها الإنشائية العالية و تلك هي العقبة حتي نتجاوزها لننطلق الي رحاب الإنتاج التجاري الاقتصادي

مخزون الأسماك في المياه الطبيعية السودانية

المنطقة المخــزون بالطن

1- خزان جبل أولياء

15000

2- بحيرة النوبة

5000

3- بحيرة خزان سنار

1000

4- بحيرة خزان الرصيرص

1700

5- بحيرة خزان خشم القربة

800

6- الولايات الجنوبية

140000

7- نهر النيل

2000

8- حفائر غرب السودان

2000

9- بحيرة سد مروي

5500

10- البحر الأحمر وأعالي النيل

25000

ملحــــوظـــة: بداء الإنتاج 2009م

معدات وطرق صيد الأسماك المستخدمة في المصايد السودانية 
الشباك:
الشباك السائدة هي الشباك الخيشومية  gillnets  هي الغالبة في المصايد النيلية الداخلية تتراوح أطوالها بين 50-100 متر طولا 2.500 -3.500 متر عرضا وبفتحة عينMeshsige)  )    10 سم فما فوق وهي مصنوعة من النايلون ثلاثي الفتل (Twisted nylon  ) ويحظر القانون السوداني استخدام شباك العصب    (Mono –Filament Nylon ) أما استخدام هذا النوع من الشباك في البحر الأحمر فهو محدود وقد ادخل حديثا لوجود (Coral reefs )الشعب المرجانية حيث تستخدم في المناطق الجنوبية الضحلة لصيد الجمبري والعربي.
شباك الإحاطة( السين Seine nets ) 
هنالك اختلاف في التصميم بين الشباك الخيشومية وشباك الإحاطة ولكن السودانين استخدموا الشباك الخيشومية كشباك إحاطة وهي تستخدم في صيد الأسماك التي تسير في مجموعات  Shoal fishes ) ) مثل سمكة الكوارة تستخدم في صناعة الفسيخ Wet Salted fishes) ) كذلك أدخلت بعض التعديلات في التصميم لإيجاد منطقة وسيطة يمكن أن تمثل الكيس النهائي للشبكة (Cod, end)  .
شباك الجرف (Trawl nets  ): 
لم تعرف شباك الجرف في المصايد الداخلية (النيلية ) نسبة لطيعة قاع النيل ودرجة كدر الماء Turbidity) ) وأنواع الأسماك المرغوبة في الصيد والتي غالبا اسماك سطحية أو وسطية في المصايد البحرية وتستخدم الجرافات المصري في الصيد البحري للأسماك الراحلة Shoal fishes ) ) وهي تستخدم في مناطق محدودة خالية من الشعب المرجانية. 
شبكة الطراحةCast net:
وهي قطعة من الشبك المعقود باليد غالبا وعلي تصميم محدد للوصول إلي الشكل النهائي وهو شكل قمعي يعتمد علي العين الزائدة حيث يبدأ بعدد ثم بعد مساحة يضاعف العدد حتى نصل إلي الطول المطلوب. تعتبر الطراحة آلية غير اقتصادية الإنتاج حيث يستخدمها شخص واحد وفي عدة محاولات تقذف في المنطقة المحددة وتعتمد علي خبرة مستخدمها وغالبا ماتقذف في المنطقة من موقع عالي ( أشهر منطقة خزان جبل أولياء جنوب الخرطوم 60 كيلو ) في المصايد البحرية تستخدم الطراحة لجمع صغار الأسماك لتستخدم كغلف فقط أو صيد اسماك العربي والتي اصبحت الآن تصنع كفسيخ ( مملوح wet salted ).
المجرور Troll:
وهو عبارة عن خيط طويل يبدأ من القارب المتحرك وينتهي بسنارة (Niddle ) وغالبا مايكون بها طعام طبيعي ( سمكة عربي ) لصيد كبار الأسماك المفترسة وهو في الغالب في المصايد البحرية السودانية كآلية الصيد.
الجباد long line: 
وهو عبارة عن مجموعة من السنارات معقودة وموصولة إلي الحبل الطافح وذلك علي مسافات محكومة بالقانون وهو يستخدم في المصايد الداخلية هناك عينات من الجباد مخالفة للقانون حيث تتقارب بين السنارات مما يؤدي إلي تمزيق الأسماك وصيد الأسماك الصغيرة ( الجقو ). 
الشرك Traps:
وهي مجموعات عدة تختلف في التصاميم بتوفر المواد المصنوعة فهناك المصنوعة من إطارات السيارات وأخري من الأسلاك الشائكة وأخري مصنوعة من مواد طبيعية مثل السعف والمنسوجة علي إطار بالحبال أو الخيوط وهذه مستخدمة في النيل والبحر. بعض هذه الشراك توجد بداخلها طعم وأخري خالية من أي طعم.
الحراب والآلات الحديدية:
تكاد تنعدم هذه الوسائل في شمال السودان وساحل البحر الأحمر لكن في مناطق جنوب السودان يحذق بعض الأفراد بالحراب ( الكوكاب ) وهذا ناتج من طبيعة المصايد الضحلة وتوفر الأسماك ومهارة الأفراد في استخدام الحراب في الصيد.
القوارب والسفن:
محدودية عرض النيل وروافده وعدم الميل للتنقل عند المواطن السوداني ولاعتماده علي ما حوله من المياه فان تطور قوارب الصيد لم يشهد تقدما كبير ولكن شهد تطور في الأساليب واستخدام المواد فقد بدأ باستخدام جذور الأشجار الكبيرة في صناعة القوارب بل صناعتها علي شكل طوف من توصيل مجموعة من سيقان نباتات ذات كثافة صغيرة تطفح علي الماء ويسمى بالطوف من سيقان نبات محلي يسمى الطرور ثم استخدمت الأشجار في تجهيز الأخشاب خصوصا أشجار السنط والحراز والتي صنعت منها قوارب الصيد الشراعية والتي استخدمت في المواصلات والتجارة ونقل البضائع وفي صيد الأسماك وماشهدته الصناعة من تطوير استخدام الأخشاب البيضاء المستوردة في صناعة القوارب ثم ادخال الحديد في صناعة القوارب الصغيرة والتي يتراوح طولها بين 6-8 متر والتي استخدم فيها المحرك لاحقا ( محرك خارجي وداخلي ). أدخلت قوارب الألياف الزجاجية مع المساعدات التي دعمت بها كل من اليابان والمنظمات العالمية مصايد الأسماك السودانية والتي استخدمتها حملات حماية الثروة السمكية والترخيص. ثم أنشئ مصنع في مدنية بورتسودان رئاسة المصايد البحرية لتصنيع قوارب الألياف الزجاجية بجانب معدات أخرى وينتظر مزيد من التقدم في هذا الاتجاه بعد اكتشاف البترول في السودان.
متطلبات التبريد والتجميد:
يشترط الأتي:

  • الأسماك المراد تبريدها أن تكون طازجة خالية من عوامل الفساد.
  • أن يراعى في تصميم القوارب التي تستغل في عملية الصيد والنقل ومواعين الحفظ والأجهزة والمعدات التي تستعمل فيها المواد التي تقاوم التآكل والصدأ وكذلك توفر المساحات المناسبة التي تتطلبها الأغراض المختلفة وكذلك يوفر توصيلات المياه التي تؤمن النظافة الصحية.
  • حسن اختيار مواقع إنزال الأسماك وتوفير وسائل السلامة وسرعة ودقة التداول والعمل علي سرعة نقل الأسماك إلي المداخل التالية وما تتطلبه دون تعرض لتقلبات المناخ أو عوامل التلوث.
  • مراعاة الشروط اللازمة التي تتطلبها مرحلة إعداد الأسماك ومنتجاتها للتخزين وكذلك التسويق.
  • مراعاة مواصفات التصنيع لتلبية الاحتياجات المطلوبة وتوفير الوسائل الصحية للسلامة.

 
أهمية الاستزراع السمكي

 يشمل الاستزراع المائي في الوقت الراهن احد ازرع التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول العربية وذلك للدور المتزايد الذي يلعبه في تغطية احتياجات الإنسان من بروتين وبتكاليف مقبولة. 
مزايا الاستزراع السمكي:

  • توفير إنتاج ذو قيمة غذائية عالية
  • إنتاج المزارع السمكية غير محدد بمواسم معينة
  • التحكم في نوعية وحجم الإنتاج حسب طلب السوق
  • معظم المتطلبات يمكن توفرها محلياً

مقومات الاستزراع السمكي:
يستهلك السودان مقومات كبيرة وميزات تجعله يقع ضمن الدول المتقدمة التي تشمل بيئات جيدة وصالحة للاستزراع السمكي وذلك من خلال.

  • المناخ
  • الموقع
  • توفر الأراضي والحياة
  • السوق والأيدي العاملة

نظم الاستزراع السمكي المتبعة  في السودان

  • النظام غير المكثف ( Extensive )
  • النظام شبه المكثف( Semi intensive )

أهم أنواع الأسماك المستخدمة في الاستزراع: 
البلطي Tilapia Milo tins   
القرموط  Cat fish
الشركات العاملة في مجال الاستزراع السمكي في السودان:

  • شركة السهم الذهبي
  • شركة دال
  • مجموعة من الأفراد

المشاكل والمعوقات الاستزراع السمكي:

  • عدم وجود اتحاد أو جمعية عامة
  • عدم وجود مفرخات صناعية

الجهات الاستشارية:

  • وزارة الثروة الحيوانية  والسمكية – الإدارة العامة للأسماك  - إدارة الاستزراع السمكي
  • مركز بحوث الأسماك بوزارة العلوم والتقانة.

 

المزارع السمكية

يقصد بها عملية استزراع الأسماك في أحواض ترابية أو خراسانية بعد إنشاء قنوات خاصة لدخول الماء وقنوات لصرف المياه الزائدة من الأحواض.
ويتم نقل ذريعة الأسماك بكثافة محددة تتناسب مع حجم الحوض.
- الكثافة السمكية: وهي عدد الأسماك في وحدة المساحة داخل الحوض السمكي.
- مزارع واسعة: تكون الكثافة السمكية منخفضة لاتزيد 4-5 سمكات في المتر المكعب من المياه.

شروط اختيار المزرعة السمكية:
يتم اختيار موقع المزرعة السمكية هو الأساس والشروط المطلوب توفرها في موقع المزرعة السمكية هي:
- العوامل البيئية مثل:
أ/المياه. ب/ التربة. ج/ المناخ.

- العوامل المكانية:
قرب المزرعة من الطرق الرئيسية من الأمور الهامة وفعالة في زيادة الأرباح فالناتج يصل السوق بحالة جيدة وفي وقت مناسب.
المتطلبات اللازمة لقيام المشروع:
1/ الارض والموقع:
الارض الطينية تمنع تسرب المياه وعمل بئر ارتوازية تعمل كمصدر دائم للمياه طول العام وكذلك قربه من الطرق الرئيسية المعبده ، وهذا يساعد على سهولة الاشراف والمتابعة الفنيه وسهولة توفير المدخلات وتسويق الانتاج.
2/ طبيعة الرى والصرف:
يعتمد الرى فى المشروع الزراعى على بئر ارتوازية تروى يمكن ان تمد المزرعه السمكيه بالمياه عن طريق الرى الانسيابى بعد توصيل شبكة مياه للمزرعة أو عن طريق طلمبات.
3/أنواع الأسماك المستزرعة:
السمكه المستزرعه هى سمكة البلطى النيلى وهى من اسماك الدرجة الثانية المفضلة للمستهلك وكذلك تمتازبالتوالد الطبيعى فى الاحواض ومقاومه للامراض وبسيطة التغذية وهى مختلطة التغذية. ويمكن ادخال بعض الانواع القارضة (القرموط) فىالاحواض للسيطرة على توالد البلطى فى حالة عدم الفرزالى ذكور فقط.
4/نظام التربية والتغذية:
النظام المتبع هو النظام شبه المكثف حيث يعتمد على نظام التغذية المزدوج (طبيعى، صناعى ) وينتج الغذاء الطبيعى عن طريق تسميد الاحواض بروث الدواجن والذى بعد تخصيبه يكون الهائمات النباتيه والحيوانيه. اما الصناعى فهو غذاء يتم تركيبه من (ردة القمح ، امباز الفول او السمسم ، بودرة السمك ، مولاص ، فيتمينات)ويجب ان تكون نسبة البروتين فى الغذاء مابين 25%- 30%.

تتكون المزرعة من الأتي:
أ‌- برك التفريخ Spawning pond
ب‌- برك الرعاية Racing pond
ت‌- برك التسمين Fattening pond

أسماك البلطي:
Tilapia Niloticus الاسم العلمي
يتميز بوجود خطوط عريضة علي الزعنفة الزيلية لونها بني غامق. ولونها احمر داكن مع اسود , والبلطي يميل للاحمرار أثناء موسم التكاثر , الشفة السفلى غليظة نوعاً ما – الزعنفة الصدرية تميل للاحمرار مع وجود خطوط تشكل زاوية منفرجة عليها – الزعنفة الشرجية ذات 8-10 أشعة وهي رمية التغذية , تصل إلي مرحلة البلوغ الجنسي خلال 5 شهور بوزن 150 - 200 جرام.

Nile Perch سمكة العجل:
Lates Niloticus الاسم العلمي:
يوجد في السودان علي امتداد نهر النيل وهو من أهم أنواع الأسماك التجارية , ويوجد علي أعماق 10 - 60 متر. علي العموم فهي ذات مسكن سفلي. وهي سمكة ثنائية الجنس وتصبح ناضجة عند عمر ثلاث سنوات , تتغذى سمكة العجل النيلي علي صغار الأسماك والحشرات والقشريات والرخويات.

بعض الاسماك البحرية:
1/

Wolf herring أبو سيف:
Chirocentrus dorab
-لا توجد بكثرة في الأسواق المحلية.
-شكلها الخارجي مثل السيف مع فم شرس.
-لونها مائل للفضي واسود في الظهر والذيل.
-جلدها ناعم جداً مع قشور طفيفة وعظم رقيق.
-ممكن تعيش في سطح أعلى من متر واحد مع وزن قليل.

2/ Coral Trout الناجل 
Plectropomus maculates
- متواجد بكثرة.
- جيد أو ممتاز في الأكل.
-مفضلة من جهة الأسماك المحلية.
-لونها مشهور بلون السلمون البمبي مع بقع زرقاء أو بنية أو البني الغامض مع بقع زرقاء.
-لونها يتغير بسرعة بعد الموت.
-يصل وزنها إلي 2 كجم.
-من عاداتها التواجد في عمق 30 مع الشعب المرجانية السطحية والعميقة.
-لحمها ابيض وطعمها واحد في الكبير والصغير.
- تتواجد علي مدار السنة ولكن بصورة أوسع في الشتاء.
- يصطاد غالباً بالسنارة وطعمها الساردين وبشباك الجر.
- التعامل مع لحوم الناجل بسرعة ووجود الثلج خاصة في الصيف بعد الصيد بساعات قليلة.

3/ Red napper فارسي:
Aprion spp
- يوجد خلط في اسم العائلة اللاتيني وعادة الشائع الفارسي.
-اللون أنيق قرمزي وغامق في الظهر وتدريجياً يصبح ابيض في الجزء السفلي والبطن.
-الذنب في العادة كبير.
- الفارسي يتميز عن الهاردوون بوجود زعنفة ظهرية واحدة بينما في الهاردوون يوجد زوج زعانف ظهرية.
- لها فم واسع أو عريض وحواف قوية وأسنان وزعنفة خيشومية منحدرة.
- وزن السمكة يصل إلي 3 كجم.
-تهاجر في جماعات.
- تعيش في عمق 50 - 80 من سطح البحر.
- تتواجد بكثرة في الصيف.
- لحومها من الدرجة الأولى وسعرها غالي من الأسماك المحلية.
- لها طريقة مميزة في الصيد.

4/ Emperor or Red mouthed Bream الشعور:
Lethrinus spp
- يوجد منها أربعة أنواع.
-يوجد في المياه المحلية وكلها تسمى بالشعور.
- من الصعب التفريق بين الأنواع الأربعة ومتشابهات في الشكل.
- اللون يختلف حسب مرحلة النمو لها لون مميز في كل الأنواع وعادة اللون في الرأس غامق وكذلك الزعانف ولكن في الأجزاء الأخرى رمادي , في بعض الأنواع الزعانف بمبي اللون ولها علامة حمراء عريضة حول الشفاه وجوانب الفم.
- السمك الصغير منها يصطاد بشبكة الصيادين من الشعب السطحية وطولها حوالي 15 - 30 سم. السمك الكبير يصطاد بالسنارات من الشعب الخارجية ووزنها يصل إلي 2 كجم توجد في عمق 5 - 10 متر.
- اللحم ابيض وذو طعم لذيذ.
- يوجد علي مدار العام وهو من الأسماك المشهورة.

المصائد الطبيعية والإقليمية

المصائد الطبيعية تختزن مايربو علي 90% من المخزونات السمكية المتوفرة للسودان و المقدمة بنحو 110 الف طن / عام, مناطق ثقل هذه المخزونات منطقة السدود و السهول الفيضية
خزان جبل أولياء ,بحيرة النوبة , خزان الروصيرص , خزان سنار , خزان خشم القربة , إلي جانب امتداد نهر النيل و فروعة , مجمل الإنتاج تساهم فيه منطقة السدود بحوالي 85.8 % .المصائد البحرية أو الإقليمية تتسم بالتنوع الإحيائي من الأسماك الزعنفية و الرخويات و القشريات و غيرها من المياه الإقليمية قدر مخزونها بنحو 10.000 طن/عام متمثلا بصفة رئيسية علي محار أم اللؤلؤ و الكوكيان و بصفة اقل علي الزرمباك و غيرها من الفصائل التي تدخل في تجارة الصادر لاوربا ,
بالنسبة للقشريات اكدت الدراسات تواجد 8 فصائل في دلتا طوكر و عقيق جنوب البحر الاحمر ومناطق مصب خور اربعات علي البحر الاحمر الشمالي .
القوي المنتجة الرئيسية هي القطاع التقليدي من الصيادين من المجموعات العرقية المختلفة المقيدة بموروثاتها الثقافية وذات القدرات الاقتصادية و التأثير السياسي المحدود.
معدات و و سائل الصيد و معاملات ما بعد الحصاد في غالبها تقليدية مما أدي الي ضعف الإنتاج من جهة و ارتفاع خسارات ما بعد الحصاد كنتيجة حتمية لعدم كفاءة و سلامة طرق التداول و الحفظ و ضبط الجودة .
المنتجات السمكية تسوق بصفة رئيسية داخليا و تستهلك طازجة بنسبة 63% و مجففة28 % و مملحة9%.

المواصفات والمعايير للأسماك

الأسماك الطازجة
هي أسماك زعنفية حديثة الاصطياد لم  تسبق معالجتها بوسيلة من وسائل الحفظ
الاشتراطات العامة

  • أن تكون خالية من عوامل الإفساد.
  • أن يراعى استعمال المواد التي تقاوم التآكل والصدأ في تصميم القوارب وفي مواعين الحفظ والأجهزة والمعدات الملحقة بها.
  • يشترط توفير المساحات لأغراض النقل والحفظ والتداول مع توفير توصيلات المياه التي تؤمن النظافة.
  • يشترط حسن اختيار مواقع إنزال الأسماك وتوفير وسائل السلامة ومراعاة النظافة وسرعة ودقة التداول والعمل على سرعة ودقة العمل على سرعة نقل الأسماك إلى مواقع الاستهلاك والتصنيع.
  • يشترط في مؤسسات التصنيع مراعاة المواصفات التي تلبى الاحتياجات المطلوبة وتوفير  الوسائل  الصحية للسلامة.
  • يشترط مراعاة استيفاء الشروط الصحية للعاملين في المراحل المختلفة.

الأسـماك المبـردة
الشروط القياسية للأسماك المبردة:

  • أن يكون لون الخياشيم طبيعياً وخالياً من المواد المخاطية أو قليلة الكمية أن وجدت.
  • أن تكون العيون مائية لامعة والقرنية شفافة.
  • أن تكون لها  رائحة السمك  المميزة  وخالية من الروائح الكريهة أو غير المرغوب فيها.
  • أن تكون الأسماك نظيفة وخالية من الخدوش أو الجروح.
  • أن تكون الأسماك ذات سطوح يارقة والطبقة اللزجة عليها شفافة.
  • عند ضغط لحم منطقة الظهر بالأصبع ورفع ضغط الأصبع يجب أن يعود لوضعها الأول.
  • الأسماك غير القشرية يجب أن يكون جلدها أملس وغير مجعد أما الأسماك القشرية فيجب أن لاتتساقط القشور بسهولة منها.
  • أن لايزيد تركيز النيتروجين الكلى المتطاير على 30مغم /100غرام .
  • أن لا تزيد بقايا المبيدات عن الحدود المسموح بها عالمياً.

 أن لا يزيد مستوى الإشعاع عن الحد المسموح به عالمياً.
العناصر المعدنية:
يجب ألا تزيد نسبة العناصر المعدنية الملونة في الأسماك المبردة عن النسب التالية:
الكادميوم                        0,5  جزء في المليون.
الزئبق                           1,0 جزء في المليون.
الرصاص                        2,0 جزء في المليون.
الشروط الواجب توفرها في الثلج المستخدم في عملية الحفظ بالتبريد:

  • أن لايكون قد سبق استخدامه من قبل.
  • أن يكون مجروشاً جرشاً ناعماً.

التخزين والنقل:
عند تخزين ونقل الأسماك المبردة يجب مراعاة الشروط التالية:

  • أن تنقل وتخزن الأسماك في صناديق مناسبة.
  • ترص بانتظام في وضع أفقي متبادل مع طبقة الثلج المجروش علي أن تكون الطبقة السفلية والعلوية من الثلج.
  • أن تكون الصناديق المستخدمة مصنوعة من مادة صحية وملائمة سهلة التنظيف ولا تؤدي لتلوث الأسماك.

الأسمــاك المجـفـفـة
وهو استخراج الماء بالتبخير أساساً أو بتسليط ضغط على الجسم أوبأضافة الملح أو باستعمال كمادات ماصة.
الاشتراطات العامة

  • أن تكون الأسماك المعالجة طازجة وخالية من عوامل التلف.
  • يشترط أن تكون الأسماك غير دهنية.
  • تصنيف الأسماك إلى مجموعات تخضع للتجفيف الطبيعى والاخرى للتجفيف الاصطناعي مع توفير المتطلبات لكليهما.
  • أبعاد الأسماك المعالجة من الظروف غير المواتية بيئياً.

     الأسماك المملحة والمخمرة 

salted and fermented fish
هي الأسماك التي تتم معالجتها عن طريق التمليح (Salting ) أو التمليح الجاف (salted ) بغرض زيادة المحتوى الملحي بمقدار يتجاوز النسب الموجودة فيها عادة بغرض حفظها. 
الاشتراطات العامة 

  • أن تكون الأسماك بحالة جيدة وخالية من التلف.
  • التعامل مع هذه الأسماك بنفس مع الأسماك الطازجة ، من مرحلة الاصطياد حتى التوفر للاستهلاك أو التصدير.
  • الحرص على مستوى عال من النظافة في كل مواعين ومعدات التعامل وتفادى الثغرات التي منها التلوث والتلف.
  • انتقاء الأنواع الجيدة من الملح الذي يتناسب مع المنتجات المراد إعدادها وكذلك الدقة في احتساب النسب المطلوبة في كل حالة.

الأسماك المدخنة Smoked fish

الاشتراطات العامة 

  • يحب أن تكون الأسماك من الأنواع الجيدة والمناسبة للتدخين ، ومن ثم للاستهلاك البشرى عموما وذلك حسب مواصفات الأسماك الخام الطازجة.
  • تعتبر هذه المعاملة ، نوعا من التصنيع (curing processing ) وتشمل التغيير للمظهر والملمس والشكل الخارجي  ، وتعمل أيضاً على وقف أو تأخير عوامل والتلف الإفساد عن طريق سحب أو تعقيم المحتوى المائي لدرء  أثار الميكروب الضارة والمفسدة وأثر التفاعل الذاتي بواسطة الأنزيمات ، ويحرص على تقليل المحتوى المائي لحدود 25% وبرفع درجة الحرارة عن طريق التدخين. ويمكن التمليح بالماء الملحي بتركيز كامل في حدود (80-100%) مما يساعد على سحب المحتوى المائي بجانب إطالة زمن الحفظ.
  •  يجب أن يتم تصنيع المنتجات الجانبية خلاف المدخنة بموقع ومعدات منفصلة تضمن عجم التداخل والتلوث.
 

الهيئات المتعاملة مع الإدارة

مركز أنفوسمك
أنشئت أنفوسمك في الثمانينات بدعم متواصل من منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية والصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في البحرين ، وفي سنة 1994م تحول إلي مؤسسة مشتركة بين الحكومات وحرة مستقلة تعمل كأداة للتنسيق بين الحكومات التابعة لشبكة المعلومات في مجال تجارة منتجات البحر، و لها روابط تقنية مع داعميها السابقين.
والدول الأعضاء فيها هي البحرين ، المغرب، موريتانيا ، السودان ، سوريا، تونس ، اليمن والجزائر.
يعتبر السودان من الدول المؤسسة لها ولكنه حتى الآن لم يحظي بشرف استضافة احدي أنشطتها.
أهدافها
* توفير المعلومات وضمان خدمات الاستشارة والإرشاد في مجال الاستثمار وتسويق منتجات الصيد لصالح الدول العربية

* تساعد في تنظيم تجارة الأسماك مما يؤدي إلي تفعيل دور الإرشاد والاهتمام بالمنتج وتشجيع القطاع الخاص للاستثمار في توفير البنية التحتية لها. وتنمية التجارة السمكية من خلال ربط الصلة بين المستثمرين والبائعين.

* تقديم استشارات حول مواصفات المنتجات ، طرق المعالجة ، ومعايير الجودة طبقاً لمتطلبات السوق.
* إيجاد فرص تسويقية جديدة للموارد السمكية التي لم تستغل بعد استغلالاً كاملاً.

النتائج المرجوة
1- المزيد من التطور في الإمدادات في الأسواق العربية واستقرار الأسعار ، وتحسين جودة وقيمة المنتوج ، وعائدات أفضل للصيادين.
2- توفير احدث المعلومات مما يساعد في تحسين وتطوير أنشطة ما بعد الحصاد لضمان جودة المنتوج وزيادة القيمة المضافة والاستخدام الأمثل للتسويق المتطور
3- إدماج قطاع الصيد البحري في منطق التنمية والتحديث

هيئة اسماك التونة
احدي الهيئات المنطوية تحت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة والتي تهتم بتطوير قطاع الصيد البحري ، والسودان من الدول المؤسسة لها سنة 1994م.
من ابرز سماتها:
1- المساهمة في إعداد الخطط والبرامج للصيد والحماية للموارد السمكية بالمحيط الهندي والبحار والخلجان المجاورة ومنها البحر الأحمر.
2- يحق لقطاع صيد الأسماك باستغلال الموارد السمكية بالمحيط الهندي بواسطة سفن صيد ترفع العلم السوداني.
3- تساهم الهيئة في تدريب الكوادر البشرية الفنية ودراسة مخزونان الأسماك في البحر الأحمر.

 لجنة المصايد الداخلية لإفريقيا
تضم الدول الأفريقية كأعضاء وتعنى بتقديم الدعم التقني والفني لتطوير وتنمية المصايد الأفريقية الداخلية ، وتنفيذ مدونة الصيد الرشيد والاستراتيجيات اللازمة للتطوير وفق حاجيات تلك المصايد وكيفية إدارتها. بجانب تفعيل الاستزراع السمكي لتعويض المصايد المستنزفة.

 الاتحاد العربي لمنتجي الأسماك
يضم الاتحاد المهتمين بصيد وتصنيع الأسماك في الدول العربية ويعني بالمشاركة في المؤتمرات والندوات والنشاطات العربية الإقليمية والقطرية التي تنظم من قبل مؤسسات الثروة السمكية والاتحادات والمنظمات العربية والدولية ذات العلاقة بالزراعة والثروة السمكية 

  المنظمة العربية للتنمية الزراعية
تعني بالتنسيق بين المؤسسات والأجهزة الفنية المتخصصة العاملة في مجال الأسماك كمساهمة منها في تطوير هذا القطاع الحيوي ،وتضم كعضوية الوزارات والهيئات والوحدات الحكومية بالدول العربية.
 

صناعة الأسماك

أهمية تصنيع الأسماك

    يلعب التصنيع دوراً هاماً وأساسياً في تطوير الإنتاج السمكي وعلى الرغم من تفضيل المستهلك العربي للأسماك الطازجة بشكل عام ، فإن هنالك أنواع كثيرة من الأسماك والكائنات المائية الأخرى التي لا تسمح الظروف البيئية والاقتصادية والتقنية والتسويقية باستهلاكها طازجة وبهذا تتم معالجتها من خلال عمليات التصنيع لإنتاج منتجات ذات أشكال ومذاق واستخدامات تناسب الإحتياجات المختلفة. كما أن موسمية الإنتاج وقابلية الأسماك للتلف السريع قادت إلى استنباط طرق لتخزين الأسماك وحفظها بالتجفيف والتمليح في البداية ومع اتساع الأسواق وتطور تقنيات التصنيع ظهرت وسائل الحفظ الحديثة عن طريق التبريد والتجميد والتعليب والتدخين كما ظهرت الصناعات التحويلية الأخرى بهدف الاستفادة من مخلفات التصنيع والأصناف منخفضة القيمة وتحويلها إلى منتجات ذات قيمة عالية. خاصة مع تطور الظروف الاقتصادية والاجتماعية في العديد من المجتمعات وتطور إحتياجات المستهلك وظهور ما يعرف بمنتجات القيمة المضافة والتي تتمثل أهميتها في كونها توفر منتجات سمكية تلبي الرغبات المتعددة من حيث طرق التجهيز والمذاق والتنوع .
صناعة الأسماك:
   تمارس صناعة الأسماك في السودان بطرق بدائية وبالتالي فإن الكميات المصنعة قليلة نسبياً وتستهلك محلياً مما لايسمح بمجال للتصدير بالمستوى الذي يشجع على التوسع في تصنيع هذه الأسماك. لذا لابد من زيادة الإستثمار في مجال الأسماك واستغلال المخزون بالكميات التجارية المناسبة عن طريق حفظ وتصنيع الأسماك. و تنحصر صناعة الأسماك حالياً في سبعة منتجات:
الفسيخ:
تتوفر الأسماك الصالحة لعمل الفسيخ في المياه العذبة والبحر الأحمر , ففى المياه توجد أسماك الكأس والكوارة أما في البحر الأحمر تتوفر أسماك العربي بكميات كبيرة.
السمك المجفف:
يعتبر السمك المجفف من الصناعات التقليدية قليلة التكلفة ويمارسها المواطنون على شاطي النيلين الأزرق والأبيض. فالمنتجات الرئيسية المجففة هي الكجيك الأسود الذي يصنع من القرموط وأم كورو , والكجيك الأبيض الذي يصنع من البلطي والعجل والدبس.
التركين " الملوحة ":
عبارة عن أسماك يتم تخميرها بالملح ويصنع من فصائل الكأس والكوارة والدبس وغيرها.
السمك المبّرد:
وهى أسماك طازجة مبردة بواسطة الثلج ويمكن حفظها لفترة أسبوعين وتتطلب هذه الصناعة إنشاء مصانع ثلج بالقرب من مناطق الإنتاج. تنتشر مصانع الثلج الخاصة بقطاع الأسماك في كل من سواكن في شرق السودان, مدينة الشجرة بالخرطوم ومحافظة حلفا القديمة , وتستخدم العربات المعزولة والثلاجات وغرف التبريد الحديثة فى حفظ وترحيل هذه الأسماك.
الأسماك المجمّدة:
وهى صناعة تقوم على حفظ الأسماك مجمدة لفترة قد تصل 6 أشهر فى درجة حرارة 18 تحت الصفر مما يساعد على تصديرها للمناطق البعيدة.
السمك المعلّب:
  توجد بعض فصائل الأسماك التي تصلح للتعليب , ففى البحر الأحمر مثلاً توجد أسماك التونة والساردين والماكريل وهى موسمية , كما أن هناك بعض فصائل الأسماك في المياه العذبة تصلح للتعليب مثل الكرارة والكأس وغيرها.
السمك المدخن:
هو عبارة عن سمك مشوي بطريقة التدخين أي تسليط الدخان على الأسماك لتنضج على بطء , وينتج بطرق تقليدية خاصة في جنوب السودان , وقد بدأ تدخين الأسماك بطرق حديثة على النيل الأبيض وجبل أولياء.
مخلفات الأسّماك
تستخدم مخلفات الأسماك في صناعة الأعلاف والأسمدة والمخصبات وفى صناعة الصابون , وتزيد كميات المخلفات عند تنظيف الأسماك وتقطيعها إلى شرائح , ويمكن الاستفادة كذلك من لحوم الأصداف والزرمباك في تصنيع الأسماك.

مصادر الثروة السمكية

تتميز مصايد الاسماك بالسودان بالطبيعة الإعاشية مع توفر هامش للنشاطات التجارية و خاصة في المناطق المفتوحة و العميقة من المياه البحرية.
1 –المصادر البحرية
مصدر الثروة السمكية البحرية هو البحر الاحمر و يمتد بطول ساحل في حدود 720 كلم و جرف قاري 9800 كلم و مساحة اقتصادية خالصة 91600 كلم و حسب طبيعة و خواص المياه الاقليمية للبحر الأحمر فان الثروة من الاسماك الزعنفية قليلة و صعبة الاستغلال
2- المصادر الداخلية:
مساحة المياه الداخلية في السودان ( انهار – خزانات- بحيرات) تغطي حوالي 2 مليون هكتار و هي تشمل النيل و روافدة و البحيرات المرتبطة به و بحيرات الخزانات بطول كلي يمتد الي 6400 كلم (4000 ميل ) و تمثل مناطق السدود نصف المساحة.
اهم مصادر الانتاج هي:
أ- بحيرة النوبة
ب- بحيرة خزان جبل اولياء
ج-بحيرة خزان الرصيرص
د- بحيرة خزان سنار
و- منطقة السدود
 

الإدارة العامة للإرشاد البيطري ونقل التقانة وتنمية الرعاة


تتألف الادارة العامة للارشاد ونقل التقانة و تنمية الرعاة من ثلاثة ادارت رئيسية

1/ ادارة الارشاد ونقل التقانة

2/ ادارة تنمية الرعاة

3/ ادارة التوثيق و الاتصالات
 

إنتاج لحوم الدواجن


هناك سلالات أجنبية عديدة لإنتاج اللحم منها:
1. البليموث
2. كورنيش

كما أن هناك بعض الهجن ذات الأسماء التجارية منها على سبيل المثال:
1. النيكولز
2. لوهمان
3. الهابرد
4. روس

هناك بعض السلالات التى تم استنباطها محلياً وتتقارب فى الإمكانيات مع الأنواع الأجنبية إن لم تساويها.
ومن أهم هذه الأنواع:

1. الجميزة
2. السلام
3. المعمورة
4. المندرة
وجميع هذه الأنواع تتميز بسرعة نموها وحسن كفاءتها فى تحويل الغذاء إلى اللحم مما يؤدى إلى خفض تكاليف الإنتاج.
والأصل فى جميع السلالات العالمية لإنتاج دجاج اللحم هى سلالة الكورنيش الذى يمثل خط الآباء والبليموث الذى يمثل خط الأمهات حيث يورث الكورنيش اتساع الصدر وزيادة كمية اللحم أما البليموث فإنها تورث نسبة عالية من البيض وقد قام علماء الوراثة فى الشركات العالمية لإنتاج دجاج اللحم بتهجين هذه السلالات مع سلالات أخرى لإنتاج توليفة تأخذ إسم الشركة المنتجة لتعمل فى النهاية على إنتاج نوع بدارى اللحم ذات معامل تحويل منخفض ووزن مرتفع فى أقل مدة وهناك أنواع كثيرة من كتاكيت اللحم التى تنتجها الشركات العالمية أهمها ( اللوهمان - الهبرد - الأيربو إيكرز - روس )

تصميم مزارع إنتاج اللحم
المبادئ الأساسية التى يجب مراعاتها عند تصميم مبنى مزرعة لإنتاج اللحم مايلى:

1- موقــع المزرعــة:
يجب أن يراعى فى الموقع المناسب لبناء المزرعة مايلى:
1. يفضل بناء المزرعة فى منطقة معزولة وأن تبعد على الأقل 1 - 2 كيلو متر عن أقرب مزرعة دواجن أو أى منشأة أخرى تمثل عدوى للمزرعة.
2. توفير قوى كهربائية ومصادر للمياه مع التأكد من محتواها من المعادن والتلوث البكتيرى والكيماوى.
3. توفير وسيلة للصرف.
4. قريب من مصادر توريد العلف والكتاكيت.
5. ضمان تسويق المنتجات.
6. قريب من الطرق الرئيسية حتى يسهل توريد الاحتياجات وتصريف المنتجات.
7. فى منطقة جافة وجو معتدل.
8. فى منطقة آمنة مع مراعاة أن تغطى فتحات التهوية بسلك شبكى يمنع دخول الحشرات والطيور البرية.
9. يراعى اتجاه العنبر بحيث يكون محور العنبر شرقى غربى فتكون الجدران والشبابيك مواجهة البحرية والقبلية.
10. توفر مصدات رياح طبيعية.

2- نوع الأرض ( التربة):
1. نوعية الأرض
2. سهولة الصرف
3. التكلفة الإستثمارية للأرض.
4. عدم تسريب للمياه لارتفاع مستوى الماء الأرضى.

3- توزيع العنابر ومبانى الخدمة:
1. مراعاة المساحة اللازمة للعنبر وفقاً للغرض مع مراعاة ألا يزيد عرض العنبر عن 12 متراً حتى لاتزداد مشاكل التهوية.
2. المسافة بين العنابر بما يسمح التهوية الجيدة ( على الأقل 15 متر بين العنابر ).
3. تمثل فتحات الشبابيك فى العنابر المفتوحة حوالى 25 - 30% من مساحة الأرضية.
4. أماكن لزراعة الأشجار.
5. سهولة الخدمة داخل المزرعة.

4- المساحة الكافية لكل مبنى:
1. إرتباط مساحة المبنى بالغرض المقام من أجلة
2. إحتياجات الطيور من المساحة الأرضية اللآزمة
3. المساحات الخاصة بالمرافق والمخازن والإدارة
4. عدم زيادة مساحة الأرض عن إحتياجات المزرعة والتوسعات المستقبلية.

5- حمايــة المزرعــة:
1. إنشاء سور للمزرعة
2. زراعة أشجار لتوفير الظل وكمصدات للرياح وتلطيف الجو.

6- المعـدات اللازمـة:
1. معرفة المعدات اللازمة ونوعيتها ومدى مناسبتها للغرض
2. المساحة المناسبة وفقاً لنوعية المعدات والأجهزة

الخطط والمشاريع

للادارة عدة مشاريع ارشادية مقترحة وذلك بهدف تطوير و ترقية الاداء فى قطاع الثروة الحيوانية فى السودان وهى كما يلى:

مشروع الوحدات البيطرية الارشادية المتحركة
اسم المشروع: الوحدات البيطرية الإرشادية المتحركة.
الموقع: قومي.
نوع المشروع: البنيات التحتية.
المدة: عام واحد.

الأهداف:
أهداف عامة:
1) تفعيل دور الإرشاد في قطاع الثروة الحيوانية.
2) نقل التقانة وزيادة الإنتاج والإنتاجية.
3) تقديم المعلومات الإرشادية للرعاة والمنتجين.
4) تطوير وسائل الإنتاج.
5) الاستغلال الأمثل للموارد.
6) زيادة ودفع حركة الصادر.

أهداف خاصة:
1) توفير وحدات إرشادية في المراكز والولايات.
2) تكوين جهاز إرشادي له جاهزية للعمل في كل المواقع في السودان.
3) تجهيز وتأثيث مكاتب الإرشاد في المراكز والولايات.

مشروع توفير المعدات والمعينات الإرشادية.
اسم المشروع: مشروع توفير المعدات والمعينات الإرشادية.
موقع المشروع: مركزي (الخرطوم )
نوع المشروع: بناء القدرات.
مدة المشروع: عام واحد.
الأهداف:
أهداف عامة:
1/ توفير المعدات والمعينات المناسبة لإنتاج وتوزيع وبث المادة الإرشادية للإدارة العامة للإرشاد ونقل التقانة وتنمية الرعاة.
2/ نقل التقانات المستهدفة.
3/ تدريب الكوادر الإرشادية على المستوى القومي والولائي والمحلي.

أهداف خاصة:
1/ توفير 2 عربة رباعية الدفع مجهزة بالمعدات الإرشادية.
2/ توفير كمية من الوسائل الإرشادية كالا شرطه والأقراص المدمجة (C.D,DVD) والأدوات المكتبية.
3/ تأثيث مكاتب وحدتي الاتصالات والتوثيق و إدارة تنمية الرعاة.

مشروع الحزم التقنية الإرشادية
اسم المشروع: الحزم التقنية الإرشادية.
موقع المشروع: الخرطوم الوزارة الاتحادية.
نوع المشروع: نقل تقانة.
مدة المشروع: عام واحد.

أهداف المشروع:
أهداف عامة:
1/ نقل التقانة في مجال الخدمات البيطرية والإنتاج الحيواني والمنتوجات الحيوانية 2/ تقديم المعلومات لقطاع الرعاة والمنتجين.
3/ عرض وتجريب التقانات المناسبة.
4/ إنتاج وعرض وتوثيق المواد الإرشادية.
5/ تدريب الرعاة والمنتجين والكوادر الإرشادية.

أهداف خاصة:
1/ تصميم حزم تقنية للخروج من دائرة الإنتاج التقليدى في إنتاج الألبان واللحوم والدواجن والأسماك والجلود.


البرنامج التدريبي الإرشادي
اسم المشروع: البرنامج التدريبي الإرشادي
موقع المشروع: قومي
نوع المشروع: بناء القدرات
مدة المشروع: عام واحد

الأهداف:
أهداف عامة:
1/ إقامة حلقات تدريبية في مجال الإرشد ونقل التقانة وتنمية الرعاة.
2/ تدريب المرأة الريفية والمشرفين والمرشدين البيطريين على الإرشاد ونقل التقانة.
3/ تدريب الاتحادات وروابط المنتجين على الإرشاد ونقل التقانة.

أهداف خاصة:
1/ عقد 4 كورسات قصيرة مدة الكورس الواحد 5 ايام تستهدف المرأة الريفية والمرشدين ومنظمات المجتمع المدني في الإرشاد ونقل التقانة في مجال صحة ومكافحة أمراض الحيوان ومجال تطوير الصناعات الريفية وتخطيط وتنفيذ البرامج الإرشادية وتدريب مرشدين في مجال نقل التقانة لزيادة الإنتاج والإنتاجية.
2/ عقد ععد 2 دورة جماعية متخصصة في تصميم وعرض الحزم التقنية مدة كل دورة 10 أيام تستهدف المشرفين والمرشدين البيطريين الولائيين بالإضافة الى كوادر في الوزارة الاتحادية.
3/عقد دورة تدريبية متوسطة واحدة مدة 15 يوماً في مجال الإعلام الإرشادي ومهارات نقل التقانة وتقنية المعلومات وإنتاج واعادة انتاج المادة الإرشادية والتوثيق والتخطيط واعداد وتنفيذ البرامج الإرشادية للرعاة والمنتجين.
4/ توفير تدريب طويل المدى ( دبلوم ودكتوراه وماجستير ) في مجال الإرشاد ونقل التقانة وتنمية الرعاة.


مشروع دليل الراعي:
اسم المشروع: دليل الراعي.
عمر المشروع: عام واحد ( يناير 2009م- ديسمبر2010 ).
موقع المشروع: قومي / الخرطوم.

أهداف المشروع:
الأهداف العامة:
- اصدار مرشد للراعي موجه لرعاة السودان لتقديم مــواد
إرشادية وثقافية عامة في المجالات الآتية:
1/ المراعي
2/ صحه الحيوان
3/ مكافحة الأوبئة
4/ الأمراض المشتركة بين الانسان والحيوان
5/المسارات ونزل الرحـل
6/ موارد المياه
7 / ثقافة اقتصادية
8/ ثقافة قانونية
9/ عقيـدة ودعوة
10/ ثقافة امنية
11/ثقافة السلام والتعايش السلمي.
- تقديم المعلومات ورفع المستوي الثقافي والاجتماعـــي للرعاة.
- تشجيع الرعاة والمنتجين للقراءة والكتابة.

أهداف خاصة:
= اعداد المواد الإرشادية والثقافية التى يحتاجها الراعـي وتوثيقها.
= طباعة المادة في مرشد الراعي.
- نشر وتوزيع 15000 نسخة من مرشد دليل الراعي.

مشروع المسارات ونزل الرحل:
اسم المشروع: المسارات ونزل الرحل.
عمر المشروع: ثلاثة اعوام.
موقع المشروع: قومي ( كل الولايات ).

اهداف المشروع:
الآهداف العامة.
النهوض بالقطاع الرعوي عبر التنمية المستدامة وتغيير النمو التقليدي للآنتاج بالتدرج عبر تحديث وصيانة موارد المــاء والكلأ.
حماية الموارد الطبيعية ووقف التردي البيئي.
ترقية اساليب التربية التقليدية والتسويق والتصنيع.
تطوير نظم الانتاج الحيواني.
تنمية وتطوير المنتوجات الحيوانية ودعم اقتصاد الاســر في القطاع الرعوي.
تقديم الخدمات المساندة لتطور القطاع الرعوي.
زيادة فاعلية القطاع وتمهيد البنيات التحتية للدخول فــيشراكات استراتيجية للنهوض بقطاع الثروة الحيوانيـــة والسمكية

الاهداف الخاصة للمشروع:
- وضع دراسات علمية وخرط واقعية عن المســــارات وموارد المرعي والمياه ونزل الرحل وتوثيق الدراســات وعرضها للدراسات والترويج للاتفاف حول وتنفيذ مشـروع قومي للمسارات في كل انحاء السودان.
- تحديد المسارات وفتحها وفق رؤية قومية شاملة ومتفــق عليها.
- تزويد المسارات بالخدمات المساندة والنزل المـــزودة بالخدمات الاساسية.
- توفير التوزيع المتوازن لموارد المياه والكلأ لتقليل تسارعحركة الحيوان وبالتالي التقليل من الهجرات والتحركـــات الموسمية وبالتالي زيادة التركيز على النوعية والجـــدوى الاقتصادية لتربية الحيوان.
- وضع الخطط العلمية المدروسة والتنسيق مع كافـــة الجهات المعنية المرتبطة والمسئولة عن تنمية الرعاة.
- اقامة اسواق وصناعات محفزة للآنتاج والمسارات ونزل الرحل.
- وضع البنيات التحتية للدخول في شراكات استراتيجيــة لاقامة صناعات واسواق في المسارات ونزل الرحل.
- وضع النماذج الايضاحية لاستخدامات الأرض وفـــق الجدوى الاقتصادية.
- وضع الأسس العلمية والاقتصادية والفنية لاستخدامـات الأراضي وازالة اسباب الصراع على الموارد.
 

الهيكل الإداري والتنظيمي

معلومات الإتصال

التلفون الثابت: 0120802509
الهاتف السيار: 0912568526
د. احمد الحسن اوشيك

الإدارة العامة للتخطيط وإقتصاديات الثروة الحيوانية

المقدمــــــة:-

الإدارة العامة للتخطيط وإقتصاديات الثروة الحيوانية هي أحدي الإدارات العامة بوزارة الثروة الحيوانية وهى بمثابة الوعاء الجامع لأنشطة الثروة الحيوانية الاقتصادية منها والاستثمارية والخدمية .كما تعتبر وسيلة من وسائل الاتصال بالعالم الخارجي من خلال برامج التعاون الدولي بين السودان والمنـظمات الدولية والإقليمية .

المـــهـــــام :ـ

فـي إطار مهام وإختصاصات وزارة الثروة الحيوانية تندرج مهام الإدارة في الاَتي:

  • وضع السياسات والخطط والبرامج الخاصة بتنمية قطاع الثروة الحيوانية بالتنسيق مع الإدارات العامة .
  • حصر وإعداد البحوث والدراسات الخاصة بالمشروعات في مجال الثروة الحيوانية تحقيقا للأمن الغذائي والترويج لها بغرض تمويلها للاستثمار في مجالات الثروة الحيوانية علي المستوي المحلي والعالمي والإقليمي والدولي .
  • القيام بحصر أعداد الحيوانات بالتنسيق مع جهات الإختصاص في مواقع الثروة الحيوانية وجمع المعلومات والبيانات وتحليلها .
  • متابعة التقارير والمطبوعات والسمنارات وورش العمل ذات الصلة وترقية الأداء والاستعانة بجهات مختصة لتقديم وثائق لتنمية قطاع الثروة الحيوانية وإجراءاتالإتصالات مع المنظمات الإقليمية والدولية  العاملة في مجال الثروة وإستقطاب اًللعون.
  • المساهمة في إحصاءات دور قطاع الثروة الحيوانية في الدخل القومي .
  • إجراء الدراسات والمسوحات والبحوث والعمل علي إدخال الإساليب الحديثة في التسويق ومعرفة أساليب إرتفاعوإنخفاض الأسعار داخليا وخارجيا وأثرها علي قطاع الثروة الحيوانية ومقدرتها التنافسية في الأسواق .
  • الترويج لصادرات الثروة الحيوانية .
  • ترقية التعاون الثنائي والإقليمي والدولي في مجال قطاع الثروة الحيوانية في التنسيق مع إدارات الثروة الحيوانية وتقوم بتنفيذ هذا العمل من خلال:

 إداراتها الفرعية التالية :-

  • إدارة التنمية والمتابعة .
  • إدارة التخطيط والسياسات .
  • إدارة العلاقات الدولية والإستثمار .
  • إدارة إقتصاديات الثروة الحيوانية .
  • إدارة التدريب .
  • إدارة دراسات الثروة الحيوانية.

المراكز

  • مركز المعلومات .

المكاتب المساعدة:

  • مكتب مساعد المدير للإدارة
  • المكتب الفني
  • مكتب الكتبة .

 

 

اتفاقيات وسياسات الاستثمار

لتوفير المزيد من الضمانات للاستثمارات الأجنبية المباشرة فقد تم التوقيع على عدد من الاتفاقيات لتشجيع وحماية الاستثمارات المتبادلة بين السودان و الدول الصديقة كالآتي :-
- اتفاقية منع الازدواج الضريبي
–  الاتفاقية  الموحدة لاستثمار رؤوس الأموال العربية لعام 1980م.
- الاتفاقية العامة للتعاون الاقتصادي والفني لدول منظمة المؤتمر الاسلامى 1977م .
- اتفاقية تسوية المنازعات عن الدول العربية 1974م .
– اتفاقية تسوية منازعات الاستثمار بين الدول العربية والدول الأخرى 1965م.
كما شارك السودان في عضوية التجمعات الإقليمية الدولية التي تساعد على جذب و حماية الاستثمارات  و تضم تلك التجمعات :-
- عضوية السودان في المؤسسات العربية لضمان الاستثمار
– عضوية السودان في الوكالة الدولية لضمان الاستثمار.

السياسات الاستثمارية والقطاعية في مجال الثروة الحيوانية:

- وضع سياسات استثمار مشجعة لجذب المستثمرين في قطاع الثروة الحيوانية والسمكية بالتنسيق مع الجهات الأخرى .
- تشجيع الاستثمار في البنيات الأساسية والخدمات المساندة.
- إتباع سياسات لكسر قاعدة الإنتاجية التقليدية من الإنتاج للاكتفاء الذاتي إلى الإنتاج للتسويق وبالتالي دخول آلية السوق وذلك من خلال توفير الخدمات الأساسية وزيادة الدخول .
- العمل على إعداد دراسات داعمة للأمن الغذائي والتنمية الريفية .
- إصلاح قوانين ونظم الحيازة بهدف التحكم في الكثافة الرعوية.
- تشجيع صغار المنتجين في مجال إنتاج اللحوم والألبان.
- رعاية الدولة لقطاع الإنتاج الزراعي بشقيه الحيواني والنباتي وتطبيق السياسات التي تمكِّن المنتجين من الحصول على عائد مجزٍ من ممارسة الإنتاج وبالتالي استقرارهم في دائرة الإنتاج.
- تحسين وتطوير الإجراءات المرتبطة بالاستثمار واختزال الوقت لمصلحة المستثمرين وإحكام التنسيق بين أجهزة الحكومة المركزية والولايات المختلفة.

الاستثمار والترويج

الاستثمار والترويج
يعتبر قسم الاستثمار والترويج  أحد أقسام ادارة التعاون الدولي والاستثمار  و من مهامه  الإشراف على المشروعات الإستثمارية و جذب الإستثمار لقطاع الثروة     الحيوانية بشتى أساليب الإستثمار و الترويج  لها داخلياً و خارجياً.

كذلك  التنسيق مع جهات الإختصاص ذات الصلة بالإستثمار و تحديد أولويات الإستثمار في قطاع الثروة الحيوانية و تجهيز دراسات الجدوى الفنية و الإقتصادية في مجالات الثروة الحيوانية  وتقييمها  وتقديم الرأي الفني كمؤشِّر للجهات العليا لإتخاذ قرار قبول أو رفض المشروع الإستثماري المقدَّم بالاضافه لاعداد المشاريع المقترحه في مختلف مجالات القطاع
ومن مهامه اعداد  الخريطة الإستثمارية لقطاع الثروة الحيوانيه .
إعداد  والمشاركه في المعارض الداخلية و الخارجية و تقديم المعلومات الكافية لقطاع الثروة الحيوانية جذباً للإستثمار في هذا القطاع

وكذلك بالتعاون مع كل اقسام إداره  التعاون الدولي والاستثمار:
 قسم التعاون الثنائي

من خلال أنشطة ومهام هذا القسم يتم تفعيل الإتفاقيات ومذكرات التفاهم والتي يتم توقيعها بين وزارة الثروة الحيوانية بالسودان ونظيراتها في الدول الشقيقة والصديقة حيث وقعت العديد من الإتفاقيات ومذكرات التفاهم مع العديد من الدول في المجالات المرتبطة بالثروة الحيوانية والتي تتمثل في :
      * التدريب وبناء القدرات .
      *الزيارات العلمية وزيارات الخبراء .
      *الخدمات البيطرية والصحة الحيوانية .
      *مكافحة الأوبئة والأمراض العابرة للحدود .
      *الإنتاج الحيواني .
      *صادرات وواردات الثروة الحيوانية .
اضافه لذلك التنسيق مع إدارات الثروة الحيوانية المختلفة

قسم الشراكات
فى إطار إستراتيجية الدولة لتشجيع مشاركة القطاع الخاص فى خطة التنمية الإقتصادية والإجتماعية فى البلاد تم إعتماد برنامج مشاركة القطاع الخاص فى مشروعات الإنتاج والخدمات والبنيات الاساسية فالمشاركة فى جوهرها هى طريقة لزيادة الإنتاج والإنتاجية وكذلك تقديم الخدمات حيث تتعاقد الحكومة من خلالها مع شركات القطاع الخاص لبناء وتمويل وتشغيل البنية الأساسية للخدمات العامة او الإستخدامات الخاصة بالحكومة وفى نهاية فترة التعاقد تؤول البنية الاساسية الى ملكية الدولة وبذلك يزداد مخزون الإصول العامة .
يتيح برنامج مشاركة القطاع الخاص الإستفادة من النظم والكفاءات الإدارية وأساليب القطاع الخاص فى تقديم الخدمات العامة ، وتشير خبرات الدول الاخرى الى وجود مزايا هامة فيما يتعلق بتكلفة الخدمات المقدمة وقيمتها وجودتها وذلك من خلال الإستفادة من مهارات القطاع العام والخاص والتى تكمل بعضها البعض ، تهدف مثل هذه المشاركة الى تحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين ورفع العبء الواقع على ميزانية الدولة وخلق فرص عمل جديدة وتشجيع الإستثمار والإستهلاك مما يؤدى الى زيادة معدل النمو وجذب إستثمارات اجنبية مباشرة وغير مباشرة .

  قسم المنظمات
يتنامي دور المنظمات المجتمع المدني  مع ازدياد الحاجه الي انخراط جهات اضافيه  في مهام وبرامج التنميه وتوفير الخدمات  والمساهمه في العمليه التنمويه من خلال تقويه  وتمكين المجتمعات المحليه ولها دور  مشهود في بناء القدرات وتنميه المهارات والتدريب  في مختلف المجالات التنمويه كالتخطيط الاستراتيجي  وصياغه البرامج  التنمويه وتنفيذها
استطاعت وزاره الثروة الحيوانيه الاستفاده من هذه الشراكات والروابط مع المنظمات الاقليميه و الدوليه  وكذلك الوطنيه في المحافظه علي صحه القطيع من خلال مكافحه الامراض الوبائيه و العابره للحدود وتاهيل البنيه التحتيه للاسواق و المراعي وفتح المسارات بالاضافه للتدريب ورفع القدرات  للمجتمعات الرعويه لزياده الانتاج والانتاجيه .

المشاريع الاستثمارية المقترحة

المشروعات الاستثماريه المقترحة في مجال الثروة الحيوانية

مقدمة:
يعتبر الأمن الغذائي من أهم القضايا التي يزداد الاهتمام بها على المستوى العربي والعالمي لما لها من أبعاد اقتصادية وسياسية واجتماعية . وترتبط قضية الأمن الغذائي بتطوير القطاع الزراعي والحيواني.
ومن المحاور الأساسية لتحسين واقع الأمن الغذائي  وتقليل الفجوة الغذائية العالمية  سياسات الإنتاج والاستثمار حيث أفرزت الأزمة العالمية الأخيرة للغذاء أرادة سياسية غير مسبوقة على الدول العربية لضرورة مراجعة الخطط والسياسات في مجال التنمية الزراعية بشقيها النباتي والحيواني وأهمية وضع برامج ومشروعات أكثر طموحا وفعالية لزيادة قدرة المنطقة في الاعتماد على الذات لإنتاج الشق الأكبر من إحتياجتها الغذائية .

 

مشروع إنتاج الدواجن البياض

مقدمة :-

جاءت فكرة المشروع نتيجة لزيادة الطلب علي بيض المائدة وتطور صناعة الدواجن  إضافة لمميزات الاستثمار في هذه الصناعة قصر دورة الإنتاج و ارتفاع القيمة الغذائية لمنتجات الدواجن .

الموقع : كل ولايات السودان

وصف المشروع :

 عبارة عن مزرعة للدواجن لإنتاج البيض ويستخدم المشروع أفضل الوسائل لضمان الكفاءة الإنتاجية العالية

وتعمل بنظام الدورة بعد إكمال الدورة  يتم تنظيف الحظائر وتطهيرها .

يتم إدخال  كتاكيت البياض عمر يوم  على دفعات ويربى حتى يبلغ الطاقة الإنتاجية القصوى

مبررات قيام المشروع:

1-     سد الفجوة الغذائية في السوق المحلي.

2-     استغلال المدخلات والموارد المتاحة.

3-     توفر الأيدي العاملة.

4-     تحقيق ربح مجزى للمستثمر.

الهدف من المشروع :-

1-      العائد المادي.

2-      توفير فراخ بياض جاهزة للإنتاج للمزارع الصغيرة و الأسر المنتجة .

3-      توصيل المنتجات للمستهلك بأقل تكلفة

4-      الاستفادة من التقدم العلمي.

مكونات المشروع

-         الأرض

-         المباني والمنشات :

-         حظائر مغلقة

-         مخازن علف

-         مخزن مبرد للبيض

-         وحدة تصنيع أطباق البيض

-         مباني الإدارة

-         سكن عمال التربية

-         استراحة الأطباء

-         الأثاثات و المعدات المكتبية

الآليات والمعدات :

-         الحضانات والفاقسات

-         نظام تدفئة

-         نظام تهوية

-         نظام التغذية و الشرب

-         نظام الإضاءة

-         مولد كهربائي

-         أجهزة معملية

-         معدات سلامة                 

-         المحارق

-         المجزر

 العربات ووسائل النقل

      عربات مبردة – عربات نصف نقل- عربة تويوتا بوكس- عربة لاندكروزر.

ميزانية المشروع :-

- تكلفة الكتاكيت  

    -    تكلفة العلف : يتم استخدام ثلاث انواع من العلف:

  • علف من عمر يوم حتى 8 أسابيع
  •   علف من عمر 9اسابيع حتى 18 أسبوع
  •   علف نهائي 18 أسبوع

-  الكهرباء + الماء                                                                                                    

-  والفاكسينات                                                                                               

 - مطهرات ومنظفات حظائر                                             

 - أدوية  + فيتامينات                           

-  الوقود                                              

الربح  =  سعر البيع  - تكلفة الإنتاج )الدورة الواحدة )

الآثار البيئية :

 لا يسبب المشروع آثار ضارة بالبيئة حيث إنه يسهم في الآتي :

     1.            أعمار الأرض والحفاظ على الموارد الطبيعية

     2.            تحسين البيئة وتقليل التلوث بإنشاء حزام شجرا حول أرض المشروع لمكافحة الجفاف والتصحر

     3.            خفض استخدام الأسمـدة الكيماوية بتوفير روث الـدواجن كسمـاد عضوي للأراضي الزراعية .

     4.            تزويد العاملين بالمشروع بالأحذية الواقية والملابس.

     5.            توفير معدات تهوية داخل المكاتب وصالات أنتاج الأعلاف ومخازن الأدوية واللقاحات.

الآثار الاقتصادية والاجتماعية :

1.      الإسهام في تحقيق الأمن الغذائي بزيادة إنتاج بيض المائدة .

2.      توفير فرص العمل .

3.      زيادة إسهام القطاع الحيواني فئ الناتج الإجمالي المحلى .

4.      الإسهام في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في منطقة المشروع .

5.      الإسهام فئ خفض أسعار بيع المنتجات للمستهلك .

6.      إدخال التقانات ونظم الإنتاج الحديثة في النشاط الإنتاجي .

7.      الإسهام في زيادة الكفاءة الإنتاجية وخفض تكاليف الإنتاج .

8.      الإسهام في تطوير قطاع إنتاج الدواجن 

مشروع أمات الدجاج البياض

مقدمة:

نسبة لزيادة الطلب علي بيض المائدة وتطور صناعة الدواجن  إضافة لمميزات الاستثمار و قصر دورة الإنتاج و ارتفاع القيمة الغذائية لمنتجات الدواجن  وحتى تكون كأساس لقيام مزارع الدجاج البياض في ولايات السودان المختلفة  شجعت على قيام المشروع .

موقع المشروع:

ولاية الخرطوم – الجزيرة – القضارف –كسلا- نهر النيل – النيل الأبيض- شمال كردفان ودارفور .

أهداف المشروع:

1-     توفير كتاكيت الدجاج البياض لإنتاج بيض المائدة

2-     تقليل تكلفة الإنتاج

3-     توفير فرص استخدام العمالة .

 الأسواق المستهدفة:

كل ولايات السودان وفي المستقبل الدول المجاورة .

مبررات المشروع:

1.     النقص في كتاكيت الدجاج البياض

2.     النقص في بيض المائدة

3.     خلق قيمة مضافة فعالة في القطاع الحيواني 

4.     رفع استهلاك الفرد من البيض

مكونات المشروع

-         الأرض

-         المباني والمنشات:

-          مصنع علف بطاقة 3 طن في الساعة

-         حظائر مغلقة

-         مخازن علف

-         مخزن مبرد للبيض

-         مباني الإدارة

-         سكن عمال التربية

-         استراحة الأطباء

-           الأثاثات و المعدات المكتبية

-  شبكة كهرباء ومياه

 

الآليات والمعدات:

-         الحضانات والفقاسات

-         نظام تدفئة

-         نظام تهوية

-         نظام التغذية و الشرب

-         نظام الإضاءة

-         مولد كهربائي

-         أجهزة معملية

-         معدات سلامة                 

-         المحارق

-         المجزر

مشروع إنتاج دجاج لاحم

مقدمة:

 جاءت فكرة المشروع نتيجة لزيادة الطلب علي لحوم الدواجن  وتطور صناعة الدواجن  إضافة لمميزات الاستثمار في هذه الصناعة قصر دورة الإنتاج و ارتفاع القيمة الغذائية لمنتجات الدواجن وسرعة طهيها وهضمها أدى إلى ازدياد الطلب عليها وزيادة استهلاكها خاصة بعد زيادة الوعي التثقيفي الغذائي للمستهلك  للإقبال  نحو بدائل اللحوم الحمراء.

الموقع: كل ولايات السودان

وصف المشروع:

عبارة عن مزرعة لإنتاج لحوم الدواجن تعمل بنظام الحظائر المغلقة ويستخدم المشروع أفضل الوسائل لضمان الكفاءة الإنتاجية العالية

وتعمل بنظام الدورة بعد الانتهاء يتم تنظيف الحظائر وتطهيرها بالإضافة لمسلخ للذبيح على الطريقة الإسلامية ثم تعبئة اللحوم ونقلها لمخازن التبريد أو العربات المبردة للتوزيع  بالإضافة إلى توفير محرقة لحرق الريش.

مبررات قيام المشروع: 

1.     استغلال المدخلات والموارد المتاحة.

2.     تغيير النمط الاستهلاكي للمواطن بالتالي خلق تركيبة غذائية خالية من الكلسترول.

3.     سرعة دورة رأس المال بالتالي  سرعة معدل استرداد رأس المال المستثمر

4.     وجود بنية تحتية جيدة وشبكة من الطرق تربط بين الولايات

الهدف من المشروع:

1.     العائد المادي.

2.     توفير كتاكيت للمربين بأسعار مخفضة

3.     توصيل المنتجات للمستهلك بأقل تكلفة

4.     الاستفادة من التقدم العلمي.

5.     سد الفجوة الغذائية في السوق المحلي.

مكونات المشروع

-         الأرض

-         مصنع علف

-         حظائر مغلقة

-         مخازن علف

-         مخازن مبردة

-         الحضانات والفقاسات

-         نظام تدفئة

-         نظام تهوية

-         نظام التغذية و الشرب

-         نظام الإضاءة

-         مسلخ

-         مباني الإدارة و السكن

-         أخرى

الآليات والمعدات:

-         وحدة تجهيز وتعبئة اللحوم

-         وحدة تبريد وتخزين

-         مولد كهربائي

-         أجهزة معملية

-         معدات سلامة                

-         وسائل نقل

-         المحرقة

-         ميزان

وسائل النقل والعربات

ميزانية المشروع:

- تكلفة الكتاكيت 

- تكلفة العلف:

يتم استخدام نوعين من العلف في فترة التربية:

من عمر يوم حتى 4 أسابيع يستهلك الكتكوت علف بادئ 1.5 كجم

علف نهائي ويعطى من عمر أربعة أسابيع حتى نهاية فترة التربية ويستهلك 2كجم

العلف المستهلك خلال الدورة الواحدة حوالي 4 طن للألف كتكوت.

- تكلفة الكهرباء و المياه                                                          

- تكلفة الفاكسين                                                                                      

-  مطهرات ومنظفات                                               

- أدوية  + فيتامينات                                                      

- أجور عاملين

- تكلفة الذبح والتربية                                                                                    

- وزن الفرخة بعد التربية وعند الذبح = 1.4كجم

- نهاية فترة التسمين = 6 أسابيع

الربح =   سعر البيع  -  المنصرفات (للدورة الواحدة )

الآثار البيئية:

 لا يسبب المشروع آثار ضارة بالبيئة حيث إنه يسهم في الآتي:

·  أعمار الأرض والحفاظ على الموارد الطبيعية

·  تحسين البيئة وتقليل التلوث بإنشاء حزام شجري حول أرض المشروع

·  مكافحة الجفاف والتصحر.

·  خفض استخدام الأسمـدة الكيماوية بتوفير روث الـدواجن كسمـاد عضوي للأراضي الزراعية.

      الآثار الاقتصادية والاجتماعية:

·     الإسهام في تحقيق الأمن الغذائي بزيادة إنتاج لحوم الدواجن.

·     توفير فرص العمل.

·     زيادة إسهام القطاع الحيواني في الناتج المحلى الإجمالي.

·     الإسهام في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في منطقة المشروع.

·     الإسهام في خفض أسعار بيع المنتجات للمستهلك.

·     إدخال التقانات ونظم الإنتاج الحديثة في النشاط الإنتاجي.

·     الإسهام في زيادة الكفاءة الإنتاجية وخفض تكاليف الإنتاج.

·     الإسهام في تطوير قطاع إنتاج الدواجن.

مشروع جدات فروج اللاحم

مقدمة:

جاءت فكرة المشروع نتيجة لزيادة الطلب علي لحوم الدواجن  وتوفير فراخ لاحم محليًا لتحقيق التوسع الكبير في أنتاج الدواجن اللاحم وتخفيض تكلفة الإنتاج.

موقع المشروع:  ولاية الخرطوم - ولاية الجزيرة

أهداف المشروع:

1-    تطوير وصناعة الدواجن.

2-     الاعتماد على الإنتاج المحلي لأمات الدجاج اللاحم حيث تستورد سنويا أكثر من 50 ألف من كتاكيت أمات الفراخ اللاحم   و ( 25) مليون بيضة تفريخ.

3-    تحسين الكفاءة الإنتاجية للدواجن وذلك بخلق سلالات جديدة.

4-     الارتقاء بالإنتاج في السودان.

 

الأسواق المستهدفة:

الاكتفاء الذاتي ومستقبلًا دول العالم العربي.

مبررات المشروع:

1.     النقص الحاد في كتاكيت أمات الفراخ حيث تعتمد على الاستيراد مما يؤكد الحاجة الماسة له.

2.     الحماية من أمراض الدواجن مع استيراد كتاكيت الآمات.

3.      تخفيض تكلفة الإنتاج

4.      ارتفاع العائد المتوقع.

مكونات المشروع:

-         مصنع علف بطاقة 3 طن في الساعة

-         مخازن للأعلاف

-          مباني إدارية وخدمية

-         آليات ومعدات

-         وسائل نقل وعربات

-         شبكة طرق ومياه

-         سياج

الآثار البيئية:

 لا يسبب المشروع آثار ضارة بالبيئة حيث إنه يسهم في الآتي:

·     أعمار الأرض والحفاظ على الموارد الطبيعية

·     تحسين البيئة وتقليل التلوث بإنشاء حزام شجري حول أرض المشروع

·     مكافحة الجفاف والتصحر.

·     خفض استخدام الأسمـدة الكيماوية بتوفير روث الـدواجن كسمـاد عضوي للأراضي الزراعية.

    الآثار الاقتصادية والاجتماعية:

·  الإسهام في تحقيق الأمن الغذائي بزيادة إنتاج لحوم الدواجن..

·  زيادة إسهام القطاع الحيواني في الناتج المحلى الإجمالي.

·  الإسهام في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في منطقة المشروع.

·  الإسهام في خفض أسعار بيع المنتجات للمستهلك.

·  إدخال التقانات ونظم الإنتاج الحديثة في النشاط الإنتاجي.

·  الإسهام في زيادة الكفاءة الإنتاجية وخفض تكاليف الإنتاج.

·  الإسهام في تطوير قطاع إنتاج الدواجن.

مشروع مزارع أمات اللاحم

مقدمة:

جاءت فكرة المشروع نتيجة لزيادة الطلب علي لحوم الدواجن  وتطور صناعة الدواجن  إضافة لمميزات الاستثمار في هذه الصناعة أدى إلى ازدياد الطلب عليها و زيادة استهلاكها خاصة بعد زيادة الوعي التثقيفي الغذائي للمستهلك  للإقبال  نحو بدائل اللحوم الحمراء.

موقع المشروع:  

ولاية الخرطوم – الجزيرة – القضارف - كسلا – البحر الأحمر – شمال كردفان– نهر النيل – النيل الأبيض.

أهداف المشروع:

1.     توفير البيض المخصب لإنتاج كتاكيت اللاحم

2.     تقليل تكلفة الإنتاج

3.      الارتقاء بالإنتاج في مجال الدجاج اللاحم

4.     رفع استهلاك الدجاج اللاحم لانخفاض أسعاره مقارنة باللحوم الحمراء الأخرى.

الأسواق المستهدفة:

كل أسواق الولايات المختلفة وفي المستقبل التصدير لدول العالم العربي.

 

مبررات المشروع:

1.     النقص الحاد في توفير لحوم الدواجن في الولايات.

2.     تشجيع المواطنين على استهلاك لحوم الدواجن.

3.      تقديم بروتين حيواني رخيص للمواطن السوداني في الولايات.

مكونات المشروع:

1.     الأرض الآليات والمعدات

2.      مصنع العلف.

3.     مخازن الأعلاف.

4.     المباني الإدارية والإعمال المدنية.

5.     وسائل النقل.

6.     طرق داخلية.

7.     شبكة كهرباء وشبكة مياه وسياج.

8.     الأثاثات.

مشروع مزارع الألبان الحديثة

مقدمة:

       نسبة للتقدم العلمي الذي مكن من تحديث هذه الصناعة شجعت هذه العوامل لاقتراح قيام المشروع.

الموقع: ولاية الخرطوم- البحر الأحمر- نهر النيل – الشمالية- النيل الأبيض.

مبررات قيام المشروع:

1.     توفر المساحة المناسبة للمشروع.

2.     إمكانية توفير سلالات جيدة.

3.     توفر السوق و الأيدي العاملة والمعدات الحديثة.

وصف المشروع:

 مزارع حديثة قوامها أبقار فريزيان مستوردة من الدرجة الأولى وأبقار هجين

المزارع سعة 3000 عجلة ، يصل القطيع إلى الاستقرار عند العام العاشر بعدها يبدأ بيع العجلات العشار كمصدر لسلالات محسنة تكون نواة لمزارع أخرى.

الهدف من المشروع:

1.     العائد المادي.

2.     زيادة الدخل القومي وتشجيع الصناعات ذات الصلة.

3.     رفع مستوى الخبرات والكوادر المؤهلة

مكونات المشروع:

-         ارض زراعية.

-         حظائر وملحقاتها.

-         زراعة أعلاف

-         معدات ري.

-         مخازن علف.

-         مباني الإدارة

-         سكن عمال

-         استراحة الأطباء

-         الأثاثات و المعدات المكتبية

-         مساحات غير منظورة (سور + طريق ).

الآليات والمعدات:

-         معدات محالب.

-         ثلاجات مبرد للألبان.

-         أحواض لمياه الشرب

-         أحواض أعلاف

-         مولد كهربائي

-         أجهزة معملية

-         معدات سلامة 

-         أدوية بيطرية 

العربات ووسائل النقل:

عربات لاندكروزر- عربات نقل – تراكتورات – عربات مبردة - حاصدات وحزامات علف.

مشروع إنتاج وتصنيع الألبان

مقدمة:

اللبن من أهم مصادر البروتين نسبة لقيمته الغذائية العالية لذلك جاءت فكرة المشروع نتيجة لزيادة الطلب وتطور صناعة الألبان إضافة لمميزات الاستثمار في هذه الصناعة وقصر دورة الإنتاج وارتفاع القيمة الغذائية لمنتجات الألبان.

الموقع :  ولاية الجزيرة- الشمالية – سنار – الخرطوم – النيل الأبيض – نهر النيل

وصف المشروع:

المشروع عبارة عن مزرعة ألبان من السلالات الأجنبية  عالية الإدرار من العجلات الحوامل حيث يتم استيرادها  ومزرعة أعلاف خضراء وإنتاجية تكفي احتياجات تغذية القطيع بأنواعه المختلفة ( أبقار حلوب ، أبقار جافة ,عجلات عشار،  عجلات نامية ,مواليد ذكور وإناث ) و الفائض للسوق.  وتشمل أيضا مصنع للألبان وذلك بسعة إنتاجية تكفي لتصنيع كافة الكميات الواردة من مزرعة الألبان إلي منتجاتها المختلفة من اللبن المبستر  اللبن الرائب،  الزبادي بأنواعه ، الجبنة  ،المش  ، القشطة والسمنة.

مبررات قيام المشروع: 

1. قيام مشاريع لصناعة الألبان يزيد من قدرة اتزان ميزان المدفوعات ويرفع من مستوي الدخل القومي ويخلق حراك اجتماعي واقتصادي مما يزيد من معدل الاستقرار.

2. غياب تقانات الإنتاج الحديث مثل الحليب الآلي والتبريد.

3. النقص الحاد في الألبان ومنتجاتها في معظم الولايات بالرغم من اعتماد معظم السكان علي اللبن كغذاء رئيسي.

4. افتقاد الولايات للمشاريع الاستثمارية في مجال الألبان.

الهدف من المشروع:

1-      تحقيق والاكتفاء الذاتي في اللبن الطازج ومشتقاته وسد الفجوة محليا والأمن الغذائي للدول العربية.

2-      تطوير صناعة الألبان لتحقيق الاكتفاء الذاتي وتغذية الأسواق المحلية ومن ثم التصدير للأسواق العالمية.

3-       توفير فرص عمل وزيادة العمالة المدربة.

4-      الاستفادة من مخلفات المحاصيل الزراعية في تغذية الحيوانات.

5-      المشروع بفضل تكامل أنشطته تتوفر له عوامل النجاح والاستمرارية في التشغيل و تحقيق أهدافه كاملة

6-      مساندة المنتج لتبني برنامج تغذية متوازنة متكاملة بأفضل تكلفة ممكنة من خلال الاستخدام الأمثل للمتاح من المدخلات الغذائية المتوفرة والتعامل مع أسعارها.

7-      تشجيع الموزعين لإقامة مراكز تجميع الألبان.

8-      التنسيق مع مؤسسات البحث العلمي.

9-      العائد المادي ورفع الدخل القومي للاستفادة من المراعي والمساحات.

مكونات المشروع

المباني والمنشآت:

-         حظائر تربية الأبقار

-         مصنع الألبان

-          المكاتب الإدارية

-          سكن العاملين والاستراحات

-         والمخازن وجملونات

-         أخرى

:الآلات والمعدات

-         المولدات.

-         روافع شوكيه.

-         معدات يدوية.

-         معدات ورشة ومعدات واليات تصنيع اللحوم والألبان.

-         معدات مكتبية ، أجهزة تلفون وفاكس.

-         معدات مخازن.

:وسائل النقل والترحيل

وهذه تشمل الجرارات الزراعية وملحقاتها من محاريث

  عربات بك أب ،  عربات مبردة ،  عربات نصف نقل ، حاصدات وحزامات علف.

المباني والمنشات:

-         ارض زراعية  

-         حظائر وملحقاتها.

-         معمل تلقيح ونقل أجنة

-         زراعة أعلاف

-         معدات ري

-         مخازن علف

-         مباني الإدارة

-         سكن عمال

-         استراحة الأطباء

-         الأثاثات و المعدات المكتبية                                                                  

الآليات والمعدات:

-         معدات محلب

-         ثلاجات مبردة للألبان.

-         معدات تصنيع الألبان.

-         أحواض لمياه الشرب

-         أحواض أعلاف

-         مولد كهربائي

-         أجهزة معملية

-         معدات سلامة 

-         أدوية بيطرية  

الميزانية المشروع:

- العلف المركز:

العلف المستهلك خلال الفترة للعام الواحد  2.5 طن للبقرة الواحد

-         رواتب العالمين

-         الكهرباء + الماء

-         الفاكسينات

-         مطهرات ومنظفات حظائر

-         أدوية  + فيتامينات

-         الوقود

-         منصرفات أخرى

المنتجات:

( لبن باودر -  لبن مبستر – جبنه بأنواعها – مش – الزبدة  - القشطة – السمن).

الربح  =   سعر البيع  - تكلفة الإنتاج (المنصرفات)

الآثــار البيئية:

لا يسبب المشروع آثار ضارة بالبيئة حيث إنه يسهم في الآتي:

·        أعمار الأرض والحفاظ على الموارد الطبيعية

·        تحسين البيئة وتقليل التلوث بإنشاء حزام شجري حول أرض المشروع

·        مكافحة الجفاف والتصحر.

·        خفض استخدام الأسمـدة الكيماوية بتوفير روث الأبقار كسمـاد عضوي للأراضي الزراعية.

الآثار الاقتصادية والاجتماعية:

·        النهوض بالمناطق الريفية.

·        فتح أسواق محلية ودولية.

·        الإسهام في تحقيق الأمن الغذائي بزيادة إنتاج الألبان ومشتقاته.

·        توفير فرص العمل.

·        مساهمة القطاع الحيواني في دعم الناتج المحلى الإجمالي.

·        الإسهام في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في منطقة المشروع.

·        الإسهام في خفض أسعار بيع المنتجات للمستهلك.

·        إدخال التقانات ونظم الإنتاج الحديثة في النشاط الإنتاجي.

·        الإسهام في زيادة الكفاءة الإنتاجية وخفض تكاليف الإنتاج.

·        الإسهام في تطوير قطاع الألبان.

مشروع إنتاج الأعلاف المركزة

الموقع: ولاية نهر النيل - عطبرة

وصف المشروع:

تبلغ الطاقة الإنتاجية للمصنع المقترح 125 ألف طن في العام بواقع طاقة إنتاجية تبلغ 30  طـــن في الساعة.                                                                                 

 يقع المصنع في مساحة تقدر بحوالي 15 فدان ويشيد المجمع الرئيسي للمصنع من المباني الجاهزة وكذلك أماكن التخزين. يوصل المصنع بخطوط سكك حديدية وطرق معبدة بشبكة السكة  الحديد والطرق القومية. تستورد الآليات المختلفة للطحن والغربلة والخلط والغلايات وكذلك وسائل النقل.  

الهدف من المشروع:

توفير الموارد العلفية لحيوانات الصادر وتصدير فائض الإنتاج

مبررات قيام المشروع:

إنشاء مصنع للمواد العلفية لإنتاج الأعلاف المركزة لمواشي التسمين وإنتاج اللبن والدواجن.

الآثــار البيئية:

لا يسبب المشروع آثار ضارة بالبيئة حيث إنه يسهم في الآتي:

·        أعمار الأرض والحفاظ على الموارد الطبيعية

·        تحسين البيئة وتقليل التلوث بإنشاء حزام شجري حول أرض المشروع

·        مكافحة الجفاف والتصحر.

·        خفض استخدام الأسمـدة الكيماوية بتوفير روث الأبقار كسمـاد عضوي للأراضي الزراعية.

الآثار الاقتصادية والاجتماعية:

·        النهوض بالمناطق الريفية.

·        فتح أسواق محلية ودولية.

·        توفير فرص العمل.

·        الإسهام في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في منطقة المشروع.

الإسهام في خفض أسعار بيع المنتجات للمستهلك.

مشروع المزرعــة الرعــوية لإنتاج الضأن

مقدمة:

تعتبر المزارع الرعوية من أهم الوسائل لتحديث الإنتاج الحيواني خاصة وإنتاج اللحوم بأقل تكلفة ممكنة وتعتمد المزارع علي المراعي الطبيعية والمحاصيل المزروعة.

لقد ركزت الإستراتيجية القومية الشاملة علي زيادة الثروة الحيوانية وأعطت هذه الإستراتيجية المزارع الرعوية أسبقية باعتبارها نمط يزيد الثروة الحيوانية عن طريق تحسين وسائل تربية الحيوان وزيادة الإنتاجية  الراسية والأفقية والمسحوب منه لتخفيف الضغط علي المزارع الطبيعية والاستفادة من المخلفات الزراعية والصناعية في تغذية الحيوان وزيادة قيمته.

الموقع:

ولاية ( شمال كردفان – دارفور  - النيل الأبيض – نهر النيل- القضارف)

وصف المشــروع:

      إنشاء وتشغيل عــــــدد (7) مزارع رعـــــوية لتربية وإنتاج الضأن كل مزرعة بمساحة 4000 فدان وتستخدم فيها تقانة التلقيح الاصطناعي لتكاثر القطيع.

الهدف من المشروع:

1-زيادة إنتاج الضأن لتوفير اللحـــوم للاستهلاك المحلى والإسهام في تحقيق الأمن الغذائي.

2 ـ الإسهام في الإنتاج لصادرات لحــوم الضأن والضأن الحي.

3 ـ توفير فرص العمـــل.

4 ـ تحقيق الأرباح.

مكونات المشروع:

لتحقيق الأهداف الإنتاجية للمزارع الرعوية يجب أن تتوفر الإمكــانيات والمكونات التالية:

-         الأراضي اللازمة للمزرعة الرعوية وللزراعة العلفية وإقامة المنشآت.

-         مصادر المياه.

-         وحدة الزراعة والمرعي.

-         وحدة إنتاج الأعلاف والتغذية.

-         وحدة الإنتاج الحيواني.

-         المنشآت.

-         وسائل النقل والترحيل.

-         القوي العاملة.

-         قطعان السلالات المطلوبة.

الآليات و المعدات:

-          تراكتور    

-          حاصدات زراعية                                                       

-          حزامات أعلاف                                                         

-          حراثات                                                                  

-          زراعات                                                                   

-          طاحونة أعلاف                                                          

-          خلاط علف                                                               

وسائل النقل:

1-     لوري حمولة (10) طن

2-     لوري تنكر

3-     بيك آب دفع رباعي كابينة واحدة

4-     بيك آب دبل كابين دفع رباعي

تجهيزات عامة:

1- مجموعة توليد كهرباء

2- مضخات آبار غاطسة وعمودية

3- خزانات مياه بلاستيكية

4- مواد تشيد حظائر

5- أجهزة لاسلكي طويلة المدى

6-     أجهزة اتصال لاسلكي قصيرة المدى

7-      مجموعة توليد بالطاقة الشمسية

8-      خيام خلوية

تجهيزات بيطرية:

1-     معدات وأجهزة تلقيح اصطناعي

2-      معدات وأجهزة مخبريه وتشريحية

3-      ثلاجة ( 16-20 قدم)

4-     مجمد عميق (20-24 قدم)

تجهيزات مكتبية:

1-     أثاثات

2-      معدات مكتبية 

الأعلاف والمركزات:

 

حوجة الحيوانات من الأعلاف المركزة:

- النعاج                                    200 جرام لمدة 90 يوم

- المواليد الفطام                           100 جرام لمدة 90 يوم

- الحملان                                  200 جرام لمدة 60 يوم

- الكباش                                   500 جرام لمدة 90 يوم

الآثار البيئية:

1 ـ أعمار الأرض

2 ـ تحسين البيئة وخفض التلوث بزيادة الغطاء النباتي

3 ـ مكافحة الجفاف والتصحر

4 ـ تنمية  الموارد الطبيعية وتحسين استغلالها

5 ـ توفير الروث كسماد طبيعي للأغراض الزراعية وأغراض الطاقة لتقليل استخدام الاسمده الكيماوية وقطع الأشجار.

       الآثار الاقتصادية والاجتماعية:

1ـ زيادة إسهام القطاع الزراعي في الناتج المحلى الإجمالي

2ـ الإسهام في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في منطقة المشروع

3 ـ توفير فرص العمل وتخفيف حدة الفقر

4ـ زيادة الإنتاج لتحقيق الأمن الغذائي

مشروع المزرعة الرعوية لإنتاج الماعز

مقدمة:

لقد ركزت الإستراتيجية القومية الشاملة علي زيادة الثروة الحيوانية وأعطت المزارع الرعوية أولويه باعتبارها نمط يزيد الثروة الحيوانية عن طريق تحسين وسائل تربية الحيوان وزيادة الإنتاجية  الرأسية والأفقية والمسحوب منه في عمر مبكر لتخفيف الضغط علي المزارع الطبيعية والاستفادة من المخلفات الزراعية والصناعية في تغذية الحيوان وزيادة قيمته.

موقع المشروع:

الولايات (الجزيرة -  نهر النيل -  الشمالية- شمال وجنوب كردفان- القضارف -  دار فور).

وصف المشروع:

إنشاء وتشغيل عدد (7) مشروع لإنتاج الماعز في مزارع رعوية بمساحـــة 30000 فدان مــن الماعــز

 ( إناث / ذكور ).

        الهدف من المشروع:

1.      زيادة إنتاج الماعز لتوفير اللحوم والألبان للاستهلاك المحلى ( الأمن الغذائي ).

2.      الإسهام في الإنتاج للصادر من لحوم ماعز والماعز الحي.

3.       توفير فرص العمل.

4.      تحقيق الإرباح.

مكونات المشروع:

لتحقيق الأهداف الإنتاجية للمزارع الرعوية يجب أن تتوفر الإمكــانيات والمكونات التالية:

-         الأراضي اللازمة للمزرعة الرعوية وللزراعة العلفية وإقامة المنشآت.

-         مصادر المياه.

-         وحدة الزراعة والمرعي.

-         وحدة إنتاج الأعلاف والتغذية.

-         وحدة الإنتاج الحيواني.

-         المنشآت.

-         وسائل النقل والترحيل.

-         القوي العاملة.

-         قطعان السلالات المطلوبة.

الآليات والمعدات الزراعية:

1.     تراكتور (70-110) حصان                                           

2.     حاصدات زراعية                                                       

3.     حزامات أعلاف                                                          

4.     حراثات                                                                  

5.     زراعات                                                                  

6.     طاحونة أعلاف                                                           

7.     خلاط علف                                                                   

 وسائل النقل:

1.     لوري حمولة(10) طن

2.     لوري تانكر

3.     بيك آب دفع رباعي كابينة واحدة

4.     بيك آب دبل كآبين دفع رباعي

تجهيزات عامة:

1- مجموعة توليد كهرباء

2- مضخات آبار غاطسة وعمودية

3- خزانات مياه بلاستيكية

4- مواد تشيد حظائر

1-     خيام خلوية

تجهيزات بيطرية:

1-      أجهزة بيطرية.

2-      معدات جراحة.

 

الآثار البيئية:

1 ـ أعمار الأرض

2 ـ تحسين البيئة وخفض التلوث بزيادة الغطاء النباتي

3 ـ مكافحة الجفاف والتصحر

4 ـ تنمية  الموارد الطبيعية وتحسين استغلالها

5 ـ توفير الروث كسماد طبيعي للإغراض الزراعية وإغراض الطاقة لتقليل استخدام الأسمدة الكيماوية وقطع الأشجار.

       الآثار الاقتصادية والاجتماعية:

1ـ زيادة إسهام القطاع الحيواني في الناتج المحلى الإجمالي

2ـ الإسهام في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في منطقة المشروع

3 ـ توفير فرص العمل وتخفيف حدة الفقر

4ـ زيادة الإنتاج لتحقيق الأمن الغذائي

5 ـ تنفيذ استثمار مفيد ذو عائدات مجزية. 

مشروع مســالخ آلية حديثة

الموقع:

ولاية الخرطوم -  شمال كردفان-  جنوب دارفور - الجزيرة - سنار  - النيل الأبيض.

وصف المشروع:ـ

إنشاء وتشغيل مسالخ أليه حديثه في مساحة 100 فدان لكل ولاية

بغرض ذبح الحيوانات وتجهيز اللحوم لأغراض الاستهلاك المحلى والصادر ستعمل المسالخ بطاقة تقدر بـ 30 رأس أبقار/ الساعة ، 200 رأس أغنام/ الساعة.

أهداف المشروع:ـ

1-     إنتاج لحوم سليمة وصحية خالية من الملوثات والأمراض.

2-     الحفاظ على الصحة العامة وصحة البيئة بتطبيق الاشتراطات الصحية المتوافقة مع نظام تحليل المخاطر ونقاط المراقبة الحرجة   HACCP)) والمواصفة القياسية يزو

( ISO 2000  ) ونظام إدارة سلامة الأغذية  FSMS)  ).

3-     معالجة مخلفات ذبح الحيوانات للاستفادة منها.

4-     قيام مسلخ حديث لإنتاج وتصدير اللحوم المبردة والمجمدة بأنواعها المختلفة للاستهلاك المحلى والصادر.

5-     الاستفادة القصوى من الإمكانات المتاحة لإنتاج لحوم ذات جودة عالية للتصدير

6-     إدخال تقنيات حديثة وتوفير فرص التدريب.

7-     المساهمة في زيادة عائدات البلاد من العملات الصعبة وتحسين ميزان المدفوعات

مبررات قيام المشروع:

  1. وجود الأعداد الكبيرة من حيوانات الغذاء وتوفرها طوال العام في المناطق المختارة.
  2. وجود سوق داخلية وخارجية لاستقبال منتجات المشروع.
  3. توفر الأرض والمياه والطاقة والطرق والخدمات المساعدة والقوى العاملة المدربة.
  4. البنيات الأساسيـة لصادرات اللحـوم مازالت ضعيفة خصوصاً المسالخ ومخازن التبريد.
  5. ازدياد معدلات استهلاك اللحوم في دول الجوار خصوصاً الخليج ودول الشرق الأوسط مما أدى لزيادة الطلب علي  اللحوم السودانية لما تتمتع به من ميزات نسبية.
  6. زيادة المسحوب من المواشي من شانه تخفيف الضغط على المراعي وموارد المياه والتقليل من الرعي الجائر وبالتالي تحسين البيئة.
  7. إنشاء المسلخ يفتح المجال لقيام العديد من الصناعات الصغيرة وبالتالي زيادة فرص العمل
  8. كما أن إنشاء المسلخ يوفر قدراً من اللحوم والمخلفات لاستهلاك المحلي بأسعار زهيدة

  مكونات المشروع:

1)    المباني وتشمل المبنى الرئيسي للمسلخ وهو عبارة عن مصنع للحوم وجملون مغلق مقسم الى صالات وتشمل الاتى:

                                                       أ‌-          صالة الذبيح

                                                     ب‌-        صالة السلخ

                                                     ت‌-        صالة التجهيز

                                                     ث‌-        غرف التبريد

                                                     ج‌-         الصالات المساعدة الأخرى

v                مع ملاحظة تبطين أرضيات وفواصل الصالات بالبلاط و تبطين المجارى بالحديد غير قابل للصدأ ضمانا للنظافة.

         

حظيرة المواشي وتشمل:

-         حظيرة الذبيح اليومي

-         حظيرة مفتوحة كبيرة تغذى حظيرة الذبيح اليومي

المباني الإدارية و تشمل المكاتب و غرف الطعام والمنافع                    

الخزانات الأرضية و العلوية و المولدات و الكمبروسورات الخاصة بالتبريد و المسلخ.       

  إنشاء وحدات بالمسلخ لتجفيف الدم و طحن العظام و المخلفات الأخرى.  

-         غرفة التبريد                                    

-         معمل فحص                                     

-         غرفة تطهير و تعقيم                            

-         غرفة لحفظ معدات المسلخ

-         المحرقة                                          

-         الصرف الصحي 

-         أبار مياه و تناكر (متحرك و ثابت ) و طلمبات  

-         مكاتب إدارية

-         غرفة تبديل الملابس                             

-         استراحة                                           

-         كافتريا - مسجد    

الآليات والمعدات:

-         ميزان ديجتال كبير  

-         مكيفات كبيرة                                

-         مولد كهربائي        

-         معدات للمسلخ 

العربات ووسائل النقل:

-         عربات صغيرة                              

-         عربات جرار                                 

-         شاحنة كبيرة                                

-         عربات نقل المواشي                               

-         عربات تبريد كبيرة

الآثار البيئية للمشروع:

الآثار الايجابية:

سيتم تشييد نظام صرف صحي ذا كفاءة عالية للمسلخ حتى لا تؤثر مخلفات المسلخ علي البيئة المحيطة بمناطق الحظائر.

الآثار السالبة:

أن هذا النوع من المشاريع أثاره البيئية السالبة محدودة يمكن التحكم فيها و إذا لم يشيد الصرف الصحي بالكفاءة المطلوبة سوف تؤثر مخلفات المسلخ علي البيئة وتؤدي إلي نقل الأمراض. 

مشروع تسمين العجول

مقدمة:

لقد أصبح أهتمام العالم بسلعة اللحوم حيوي للغاية نظراً لقلة المعروض منها ونسبة لازدياد احتياجات العالم.

الموقع:

 ولاية النيل الأبيض- جنوب كردفان – الجزيرة

مبررات قيام المشروع:

  1. يواجه العالم نقصاً حاداً في اللحوم الحمراء ويرجع ذلك للطلب المتزايد علي اللحوم و البروتين الحيواني.
  2. تعتبر الدول العربية باستثناء السودان والصومال دولاً مستوردة للحوم.
  3. نظم التربية تقليدية لذا فإن التربية علي نظم حديثة وسحب الأغنام في عمر مبكر وتسمينها سوف يساعد علي تحسين اللحوم كماً ونوعاً ويخفف الضغط علي المراعي الطبيعية.
  4. استغلال المدخلات والموارد المتاحة.
  5. الاستفادة من الأيدي العاملة وزيادة فرص العمل.
  6. زيادة الفرص التنافسية للأسواق المحلية والعالمية.

الهدف من المشروع:

1.      توفير لحوم عجالي ممتازة.

2.      إدخال نظم التسمين العلمي الاقتصادي.

وصف المشروع:

    يتكون المشروع من وحدة تسمين تبلغ طاقتها 30000 رأسا يتم شرائها خلال العام علي مراحل وفرزها في الحظائر  حسب الأوزان  ويكون متوسطها 200 ليبلغ الوزن 250 كجم حي و125 ذبيح ويتم تجريعها ضد الطفيليات ورشها ضد القراد والطفيليات الخارجية مع تطعيمها باللقاحات الهامة.

مكونات المشروع:

المساحة: 50 ألف فدان

المباني والمنشأت:

-         حظائر

-         التسوير الخارجي            

-         مكاتب

-         استراحة                 

-          عيادة بيطرية     

-         غرفة خفير               

-         منافع                         

-         مخزن علف

الآلات والمعدات:

-         مولد كهربائي                      

-         معدات وعربات يدوية  

عربات ووسائل النقل

 شاحنات للنقل   -  عربة للإدارة

ميزانية المشروع                  

-         أجور العمال  

-         أدوية وأمصال             

الأعلاف:

الاستهلاك من الأعلاف المركزة والخشنة يبلغ المعدل الوسطي لاستهلاك عجول التسمين من علف المولاس المركز 8كجم /اليوم ومن الأعلاف الخشنة 1.5 كجم/اليوم.

مصروفات أخري:

-         مياه + وقود (بنزين+زيوت+المولد)         

-         المبيعات:سعر الكيلو الحي

-         النفوق 1%.

مشروع تسمين أغنام

مقدمة:

لقد أصبح اهتمام العالم بسلعة اللحوم حيوي للغاية نظراً لقلة المعروض منها ونسبة لازدياد احتياجات العالم.

الموقع:   ولاية النيل الأبيض– الجزيرة

مبررات قيام المشروع:

  1. يواجه العالم نقصاً حاداً في اللحوم الحمراء ويرجع ذلك للطلب المتزايد علي اللحوم ولزيادة الطلب إلي البروتين الحيواني.
  2. السودان يحظي بثروة حيوانية كبيرة ووفرة في الموارد الطبيعية  من أراضي ومياه وأعلاف يعول علية كثيراً في سد فجوة غذاء العالم العربي من السلع الغذائية بما فيها اللحوم والألبان.
  3. تعتبر الدول العربية باستثناء السودان والصومال دولاً مستوردة للحوم.
  4. نظم التربية تقليدية لذا فإن التربية علي نظم حديثة وسحب الأغنام في عمر مبكر وتسمينها سوف يساعد علي تحسين اللحوم كماً ونوعاً ويخفف الضغط علي المراعي الطبيعية.
  5. استغلال المدخلات والموارد المتاحة.
  6. الاستفادة من الأيدي العاملة وزيادة فرص العمل.
  7. زيادة الفرص التنافسية للأسواق المحلية والعالمية.

الهدف من المشروع:

1.      العائد المادي.

2.      توفير لحوم أغنام ممتازة.

3.      خلق سوق لأعلاف المولاس المصنعة والمخلفات الزراعية مستقبلاً.

4.      إدخال نظام التربية والتسمين الاقتصادي.

5.      تخفيف العبء علي المراعي الطبيعية بسحب الأغنام في عمر مبكر لتسمينها.

6.      الاستفادة من القيمة المضافة للمخلفات الزراعية.

7.      استجلاب الضان  ذات الأعمار الصغيرة بغرض تسمينها تدعم الأسواق المحلية بالبلاد وتصدير الفائض منها إلي الخارج.

8.      تنمية صادرات البلاد من الثروة الحيوانية.

9.      استخدام التقنيات الحديثة في التسمين وذلك وفق الطرق العلمية الحديثة.

10. استخدام كميات كبيرة من العمالة مما يقلل كميات البطالة بالبلاد بالإضافة إلي تدريب    الكوادر البشرية العاملة بالمشروع.

11. رفع الاقتصاد القومي.

المساحة:     50  فدان.

وصف المشروع:

يتكون المشروع من وحدة التسمين تبدأ بعدد 40.000 رأس بدورتين كل دورة 20الف  رأس باعتبار نسبة نفوق 3%  وتكتمل دورة المشروع في نفس العام.

 

المكونات:

-         حظائر 

-         السور الخارجي

-         المكاتب

-         مخزن

-         عيادة بيطرية

ميزانية المشروع:

-         الأجور والمرتبات

-         أدوية وأمصال  

-         مصروفات ماء + كهرباء

-         الموازين والمعدات الأعلاف                  

-         خزانات مياه 

-         مشتر وات الحيوانات

العربات ووسائل النقل                                         

التغذية:

-         استهلاك خلال فترة التسمين لليوم 2 كجم أعلاف مركزة.

-         سعر طن العلف المركز                                            

-         استهلاك الحمل من الأعلاف الجافة ½ 1 كجم في اليوم.

المبيعات:

-         سعر البيع  

-         النفوق في القطيع  = 3%.

مشروع الاستزراع السمكي

مقدمة:

      يعتبر الاستزراع السمكي احد الخيارات المطروحة لزيادة الإنتاج والمحافظة علي الموارد السمكية الطبيعية التي تتعرض للاستنزاف بالصيد الجائر.

الموقع:

ولاية   نهر النيل – الخرطوم – الجزيرة – النيل الأبيض.

مبررات قيام المشروع: 

1.     سد الفجوة الغذائية في الأسواق المحلية (الولايات ) والعالمية.

2.     استغلال الموارد الطبيعية المتاحة.

3.     الاستفادة من الأيدي العاملة وزيادة فرص العمل.

4.     زيادة الفرص التنافسية للأسواق المحلية.

5.     تدريب الصيادين على الأساليب الحديثة للصيد.

وصف المشروع:

أقفاص تربية مائية - مزرعة قرب النيل أو طرفه وأحواض للإنتاج وتقسم علي ستة أحواض( أمهات – التفريخ – التحصين – التربية – التسمين – البيع).

الهدف من المشروع:

1.     استخدام تقنية الاستزراع المكثف في عدة طرق (النيل - أحواض المزارع – ترع).

2.     تطوير تجميع الإنتاج الطبيعي حفاظاً علي المخزون وضمان للممارسة الصحيحة بإتباع فترات التوالد والنمو الأولي.

3.     إتباع وسائل حديثة في الاستزراع وتطوير طرق حديثة للتجميع.

4.     إدخال تقنية التخفيف ومعالجة المنتج للصادر للمنافسة في الأسواق العالمية.

5.     رفع مستوي الإنتاج والإنتاجية  للأسماك.

6.     تحقيق الأمن الغذائي وزيادة الدخل القومي.

7.     الاستفادة من الموارد المائية والسمكية.

8.     خلق المزيد من فرص الاستخدام.

 

مكونات المشروع:

-         الأرض الكلية    50 فدان.

-         مباني الإنشاءات 5 فدان.

-         أحواض 40 فدان.

-         مساحات غير منظورة (سور + طريق )  5 فدان.

المباني والمنشات:

 

-         أحواض أسمنتية.

-         معمل.

-         مباني فقاصة

-         سور من ثلاثة جهات

-         بئر ارتوازية.

-         مصارف جانبية.

-         وحدة أعلاف.

-         موقف عربات.

-         مباني الإدارة

-         سكن عمال

-         استراحة

-         الأثاثات و المعدات المكتبية                                                          

الآليات والمعدات:

-         معدات مفرخ من أحواض زجاجية وبلاستيكية ومعدات معمل طاقة 20 مليون زريعة.

-         الفلاتر الميكانيكية.

-         شباك لضبط مياه الري ولفرز وحصاد الأسماك بالمزرعة.

-         أجهزة التغذية الأوتوماتيكية.

-         مصنع لإنتاج العلائق الصناعية.

-         أجهزة ضبط معدل الأكسجين

-         مصنع صغير لفرز وتعبئة الأسماك بعد الحصاد.

-         أجهزة ضبط معدل الحموضة ph.

-         سيور لنقل مخلفات الأسماك.

-         5 قوارب فايير صغيرة 15 حصان لرعاية الأقفاص.

-         معدات لإنشاء أقفاص الاستزراع السمكي

-         مصنع تبريد الأسماك بعد الحصاد.

-         تنكات أكسجين لضبط معدل الأكسجين للمياه في حالة النقصان

-         حفار لأعمال التطهير.

-         مولد كهرباء.

-         طلمبات بغرض الري والتصريف.

-         بابور لرفع المياه وصهريج.

-         مظلة للعمل الميداني.

-         استراحة للعاملين.

-         إضاءة وتشجير المزرعة.

-         تعميق الأحواض وتعلية الجسور.

   -  العربات ووسائل النقل 

ميزانية المشروع:

الزريعة

الأسماك المستزرعة:

تكلفة الأسماك المستزرعة في أقفاص + الأحواض

السعر الكلي:

-         زريعة (أصابع) + الأسماك المستزرعة

-         تكلفة العلف المركز

 

-         رواتب العاملين

-         تكلفة الكهرباء + الماء

-         الوقود

منصرفات أخرى

الربح  =   سعر البيع  - تكلفة الإنتاج (المنصرفات)

الآثــار البيئية:

لا يسبب المشروع آثار ضارة بالبيئة حيث إنه يسهم في الآتي:

·        أعمار الأرض والحفاظ على الموارد الطبيعية

·        تحسين البيئة وتقليل التلوث بإنشاء حزام شجري حول أرض المشروع

·        مكافحة الجفاف والتصحر.

الآثار الاقتصادية والاجتماعية:

·        النهوض بالمناطق الريفية.

·        فتح أسواق محلية ودولية.

·        الإسهام في تحقيق الأمن الغذائي بزيادة إنتاج الأسماك.

·        توفير فرص العمل.

·        مساهمة قطاع الأسماك في دعم الناتج الإجمالي المحلى.

·        الإسهام في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في منطقة المشروع.

·        الإسهام في خفض أسعار بيع المنتجات للمستهلك.

·        إدخال التقانات ونظم الإنتاج الحديثة في النشاط الإنتاجي.

·        الإسهام في زيادة الكفاءة الإنتاجية وخفض تكاليف الإنتاج.

·        الإسهام في تطوير قطاع الأسماك.

المهام والإختصاصات

  • وضع السياسات والخطط والبرامج الخاصة لتنمية قطاع الثروة الحيوانية وذلك بالتنسيق مع الإدارات العامة بالثروة الحيوانية والأجهزة المختصة ومتابعة ميزانية التنمية مع وزارة المالية.
  • حصر وإعداد البحوث والدراسات الخاصة بالمشروعات في مجال الثروة الحيوانية تحقيقا للأمن الغذائي والترويج لها بغرض تمويلها وتشجيع الاستثمار في مجالات الثروة الحيوانية علي المستوي المحلي والإقليمي والدولي .
  • القيام بحصر إعداد الحيوانات وذلك بالتنسيق مع جهات الاختصاص في مواقع الثروة الحيوانية المختلفة وجمع المعلومات والبيانات الخاصة بها
  • وتحليلها عن طريق احدث النظم والأساليب العلمية والأجهزة الحديثة . متابعة التقارير الدورية والمطبوعات والسمنارات وورش العمل ذات الصلة والاطروحات وترقية الأداء والاستعانة بجهات مختصة لتقديم وثائق لتنمية قطاع الثروة الحيوانية وأجراء الاتصالات اللازمة مع المنظمات الإقليمية والدولية العاملة في مجالات الثروة الحيوانية استقطابا للعون والمنح والقروض .
  • المساهمة في إحصاءات دور قطاع الثروة الحيوانية في الدخل القومي والاهتمام بدراسة تكاليف الإنتاج وتحديد نصيب الفرد من المنتجات الحيوانية وتحديد الفجوات والاهتمام بدراسات تكوين القطيع القومي والمسحوبات ومؤشرات الإنتاج والفائض .
  • إجراء الدراسات والمسوحات والبحوث للتعرف علي المؤشرات التسويقية والعمل علي إدخال الأساليب الحديثة  في التسويق وإجراء دراسات الصادر وتقليل الواردات وإجراء الدراسات لمعرفة أسباب ارتفاع وانخفاض الأسعار داخليا وخارجيا وأثرها علي صادرات قطاع الثروة الحيوانية ومقدرتها التنافسية في الأسواق.
  • الترويج لصادرات الثروة الحيوانية ومنتجاتها ورفع قدرتها التنافسية في الأسواق التقليدية والواعدة إقليميا وعالميا وذلك بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة.
  • الترويج لمشروعات قطاع الثروة الحيوانية دفعا وتشجيعا للاستثمار في مجالات الثروة الحيوانية .
  • ترقية التعاون الثنائي والإقليمي والدولي في مجال قطاع الثروة الحيوانية.
  • التعاون مع المنظمات الدولية لجذب العون لمشروعات قطاع الثروة الحيوانية وتقديم العون الفني المركزي للولايات في مجال ترقية قطاع الثروة الحيوانية.

الهيكل الإداري والتنظيمي

الوثائق المجازة من مجلس الوزراء

 

الدولة

موقف الاجازة

الوثيقة الموقعه

العراق

تمت الاجازة

مذكرة تفاهم في مجال الثروة الحيوانية و السمكيه من اجل تطوير التعاون الفني والعلمي و التجاري بين البلدين

بتاريخ 17/5/2001

 

الاردن

تمت الاجازة من مجلس الوزراء

 

 

تمت اجازتها من مجلس الوزراء

 1- برتكول التعاون الفني في المجالات البيطرية و الصحة الحيوانية

بتايخ 6/9/1998

2-اتفاقية التعاون فيمجال الصحة الحيوانية و المحاجر و تسجيل الادوية و اللقاحات البيطرية بتارخ 6/2/1999

المغرب

تمت الاجازة في مجلس الوزراء وتم التصديق من قبل المجلس الوطني

اتفاقية بين السودان و المغرب في مجال الصحة البيطرية

بتاريخ 23/2/1999

ليبيا

تمت اجازتها و المصادقة عليها

اتفاقية خاصة بالطب البيطري و التعاون في ميدان الصحة الحيوانية بتاريخ 1993

1- مصر

تمت الاجازة

1- مذكرة تفاهمفي مجال الثروة السمكيه بين وزارة الثروة الحيوانية و السمكية بالسودان ووزارة الزراعة و استغلال الاراضي بجمهورية مصر بتاريخ 29/7/2002

2- مصر

تمت الاجازة

2-مذكرة تفاهم بين حكومة جمهورية مصر وحكومة جمهورية السودان في مجال الثروة الحيوانية بتاريخ 30/5/2002

3- مصر

تمت الاجازة

3- مذكرة تفاهم بشان الاشتراطات الصحية البيطرية لتصدير اللحوم من جمهورية السودان الي جمهورية مصر العربية بتاريخ 2/8/2003

1- الجزائر

تمت الجازة و المصادقة عليها

1-  اتفاقية بين جمهورية السودان وحكومة جمهورية الجزائر في مجال البيطرة و الانتاج الحيواني بتاريخ 28/9/2000

2- الجزائر

تمت اجازتها و المصادقة عليها

2- اتفاق اطارئ في مجال الصيد البحري و الموارد الصيديه بين حكومة السودانبتاريخ 10/6/2003

3- الجزائر

تمت اجازتها

3- برنامج تنفيذي لاتفاقية البيطرة و الانتاج الحيواني بين حكومة جمهورية السودان والحكومة الجزائرية للاعوام 2004- 2007

يوغندا

تمت اجازتها

مذكرة تفاهم في مجال الثروة الحيوانية  بتارخ 19/4/2004

فيتنام

تم اجازتها و التصديق عليها بتاريخ 3/4/2004

مذكرة تفاهم في مجال الاسماك بتاريخ 30/5/2003

سوريا

مجازة ومصدقة

 

مجازة ومصدقة

 

مجاز

1- اتفاقية تعاون في مجال الثروة الحيوانية و السمكية في عام 2001

2- اتفاقية اشتراطات صحية

في عام 2002

3- برنامج تنفيذي

قطر

 

 

 

 

 الدوله

 الاجازة

التاريخ

الجهه الموقعة

برنامج تنفيذي

برتكول

مذكرة تفاهم

الاتفاقيه

ايران

لم تجاز من مجلس الوزراء

 

 

 

 

لم تتم المخاطبه من جهتنا لمجلس الوزراء  المخاطبه من وزارة العلوم و التقانة لانها الجهه الموقعة

18/ 6/2000

 

 

 

 

 

 

30/7/2003

*وزير الثروة الحيوانية

د. عبد الله سيد احمد

د. الزبير بشير طه وزير الطاقة و التعدين

برنامج تنفيذي للتعاون التقني الزراعي و الحيواني بين جمهورية السودان و الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه

 

مذكرة تفاهم حول التعاون الفني و الاستشاري بين جمهوريه و السودان و ايران

 

فيتنام

تم التصديق اجازة عليها بتاريخ

3/4/2004

30/5/2003

د. مجذوب الخليفة وزير الزراعة و الغابات

 

 

مذكرة تفاهم من مجال الاسماك

 

1- اندونيسيا

لم تجاز

يوليو 2002

يوليو  2002

وزير الزراعة و الغابات وزارة الزراعة و الغابات

 ( الاستاذ عبد الواحد عباس مدير ادارة التعاون الدولي )

برنامج تنفيذي لمذكرة التفاهم من المجال الزراعي و الحيواني بين السودان و اندونسيا

 

 

مذكرة تفاهم في مجال التعاون الزراعي و الحيواني بين حكومة السودان و حكومة اندونسيا

2- اندونيسيا

لم تجاز

19 مايو

سفير السودان باندونيسيا بالئنابه عن وزير الثروة الحيوانية

تم وضع برنامج تنفيذي لها وارسل الي الخارجية في يوليو 2004

 

 

مذكرة تفاهم في مجال  صحة الحيوان ومكافحة الاوبئة

 

ايران

 

لم تجاز

 

15/5/1998

 

وزارة الثروة الحيوانية

 

 

 

 

 

 

 

اتفاقية لانشاء مسح الي بالسودان

1- تركيا

لم يناقش في مجلس الوزراء

19/12/1999

وزارة الزراعة و الغابات

 

برتكول التعاون الاقتصادي و التجاري للجنه الوزارية المشركة للدورة السادسة بين السودان و تركيا

 

 

2- تركيا

لم يناقش في مجلس الوزراء

19/12/1999

وزارة التجارة الخارجية

 

بركول للتعاون التقني و الاقتصادي من المجال الزراعي بين السودان و تركيا

 

 

3- تركيا

لم يناقش في مجلس الوزراء

19/12/1999

وزارة التجارة الخارجية

 

برتكول التعاون الاقتصادي  والتجاري للجنه الوزارية المشتركة السابعة بين السودان و تركيا

 

 

4-  تركيا

 

 

 

 

لم يناقش

 

 

 

16/12/2004

 

 

 

وزارة التجارة الخارجية

 

برتوكول التعاون  الاقتصادي و التجاري للجنه الوزارية للدورة التاسعة بين السودان و تركيا

 

 

الصين

لم تجاز

19/9/1998

وزير الثروة  الحيوانية و السمكيه

(د. الزبير عبد الرحمن)

 

 

 

اتفاقية في مجال الاسماك

 

 

 

الإدارة العامة للشئون العامة

الإدارة العامة للمحاجر وصحة اللحوم

الادارة العامة للمحاجر وصحة اللحوم هى الادارة المنوط بها تنفيذ عمليـــــــة صادرات الثــــروة الحيوانية ووارداتها حسب القوانين واللوائح المحجرية المتبعة عالميآ وتعمل من أجـل ترقيـــة وزيادة صادرات.

  • الادارة العامة للمحاجر وصحة اللحوم هى الادارة المنوط بها تنفيذ عمليـــــــة صادرات الثــــروة الحيوانية ووارداتها حسب القوانين واللوائح المحجرية المتبعة عالميآ وتعمل من أجـل ترقيـــة وزيادة  صادرات السودان من المواشى الحية واللحوم ومنتجاتها وسهولة أنسيابها كمـا تشرف على واردات السودان من الحيوانات الحية ولحومها ومنتجاتــــــــها ويتمثل ذلك فى :-
  • أ/مواكبة الاشتراطات والتدابير والمواصفات الدولية والاقليمية للصادر ومواعيـــــن الصــــــادر ( محاجر ومسالخ ) وزيادة القدرة التنافسية.
  • ب/ زيادة الطاقة الاستيعابية للمحاجر والمسالخ وتجهيز بنيات العمل
  • ج/ تأهيل الكادر البشرى
  • د/الترويج لصادرات المواشى السودانية ولحومها ومنتجاتها وتوفير المعلومات وتحليلها.

وتضم الإدارة الاقسام الآتية :-

1/إدارة  المحاجر البيطرية

2/إدارة المسالخ واللحوم

3/إدارة مراكز التفتيش والتحقين لمواشى الصادر الحى

4/مركز التدريب الإقليمى لفحص وصحة اللحوم

         ادارة المحاجر البيطرية :-

     تقـــوم المحاجر البيطرية بالاشراف الصحى علــــى صادرات وواردات البلاد مـــــــــــــن الحيوانات الحية وعمـــل إجراءات الحجـــــــر البيطرى  لمنع تفشى الامراض الوبائيــــــة بين الدول

  • وتضم الإدارة المحاجر الاتيه:-
  • محجر بيطرى بورتسودان                 
  •  محجر بيطرى وادى  حلفا                                                                                       
  • محجر بيطرى المطار                        
  • محجر بيطرى الشواك                   
  •  محجر بيطرى دنقلا
  • محجر بيطرى كسلا  
  • محجر بيطري بربر
  • محجر بيطرى العبيدية      
  • محجر بيطرى نيالا  
  • محجر بيطري سنجة  
  • محجر بيطري سواكن
  •     وهـــــــذه المحاجر موزعة على أجزاء البلاد المختلفة ومخارجها لتنفـــيذ عمليات الصادر وتقدم الخدمات للمصدرين وخاصة عمليات صادر الحيوانات الحية عبر الموانى  والتأكد من سلامتها وخلـــــــوها من الامراض وإصدار الشهادات الصحية كما تشرف على صادر ووارد الحيوانات البريـــــــة

إدارة المسالخ واللحوم :-

  • تشرف هذه الإدارة على صادر الذبيح بالسودان وتتبع لها عدة مسالخ موزعة على أنحاء البلاد 
  • ومنها
  • 1/ مسلخ الرضوان
  • 2/مسلخ السبلوقة
  • 3/مسلخ غناوة
  • 4/ مسلخ نيالا
  • 5/مسلخ الباقير ( جيمكو )
  • 6/ مسلخ القضارف
  •     تقــــوم هذه المسالخ بتجهيز اللحوم والتأكد من صلاحيتها للصادر حسب المواصفات القياسية العالمية والشروط المتفق عليها بين الدول حيـــــث يتم الكشف الحــــى قبل الذبيح وكشــف الذبيح ومخلفاته , بعد تجهيز اللحوم يتــــم دخولها الثلاجات للتبريد حتى درجة
  • ( -1) درجة مئوية ثم يتم شحنها للموانى والمطارات عـــبر الثلاجات المتحركة

 


 

إحصاءات الصادر

المهام والإختصاصات

مهام وإختصاصات الإدارة العامة للمحاجر وصحة اللحوم :
1) تنفيذ صادرات الثروة الحيوانية.
2) مواكبة قوانين ولوائح صادرات المواشى العالمية والإقليمية والإيفاء بشروط ومواصفات الدول المستورده .
3) الإشراف والرقابة الإدارية والمهنية والمتابعة لعمليات صادرات المواشى الحية والمذبوحة والمنتجات الحيوانية .
4) التنسيق والتعاون مع الأجهزة ذات الإختصاص فى التجارة الخارجية .
5) إبداء المشورة الفنية والمواصفات فيما يتعلق بإقامة البنيات الأساسية لمرافق الصادرات من المحاجر والمسالخ على المستوى المركزى والولائى .
6) إبداء المشورة الفنية للأجهزة المختصة الأُخرى بالدوله تطبيقاً للسياسات الكفيلة بتحريك عمليات الصادر
7) مراجعه ومتابعة تنفيذ الهيكل والقوانين السارية للحجر الصحى البيطرى .
8) تفتيش اللحوم لتواكب متطلبات المرحلة إقليمياً ودولياً .
9) التنسيق مع كافة الأجهزة بالوزارة لإستصدار اللوائح المنظمة للعمل والكفيله بإنفاذ تلك القوانين بصورة مقتدره .
10) العمل على خلق الهياكل الإدارية اللآزمة وملئها بالكوادر المقتدره وصولاً لمواصفات الجودة والإتقان .
11) تنزيل كافة الصلاحيات الفنية والإدارية اللآزمة للأجهزة المساعده بالإدارة بغرض تسهيل الإجراءات وتفعيل الآداء مع الإحتفاظ للمركز بحقة فى الرقابة والمحاسبة والتوجيه وتنظيم العمل وتجويده .
12) إتاحة فرص التدريب للكوادر الفنية والمساعده وإطلاعها على النظُم الحديثة .
13) تهيئة بيئة العمل الصالحة للعاملين بمرافق الإدارة المختلفة وتحفير الكفاءات الفنية المدربة .
14) ينوب عن وكيل الوزارة ( السلطه المختصه ) فى تنفيذ مهام الوزارة الخاصه للحجر الصحى البيطرى عبر أجهزة الإدارة العامه من إدارت وأقسام ووحدات .

مهام وإختصاصات إدارة المحاجر:
1) الإشراف الإدارى والمهنى على جميع المحاجر البيطرية بالمركز والولايات .
2) المتابعة والإشراف على تطبيق الإجراءات المحجرية للصادر الحى والمذبوح بجميع المحاجر بالمركز والولايات .
3) الإهتمام بتدريب العاملين وتنمية قدراتهم المهنية والفنية بجميع مستوياتهم من أطباء – تقنيين – فنيين متدربيين – عمال مهره – والكوادر المساعده الأُخرى .
4) الرقابة والمراجعه للنواحى المالية ( الإيرادات ) لجميع المحاجر البيطرية بالمركز والولايات ).
5) توفير الدفاتر للشهادات الصحية وأرانيك الطريق والدفاتر المالية مع جهات الإختصاص لتسيير العمل اليومى
6) العمل على تهيئة بيئة العمل الصالحة لجميع العاملين بالمحاجر وتوفير الملابس الواقية لهم .
7) العمل على تحقين الحيوانات ضد الأمراض المحجرية لأغراض الصادر .
8) حجز وتفتيش الحيوانات قبل دخولها للمحاجر البيطرية للتأكد من خلوها من الأمراض .
9) تسليم المواصفات والإحتياجات العالمية لتجارة المواشى .
10) تنفيذ الإتفاقيات مع الدول المستوردة .
11) إتخاذ التدابير اللآزمة لمنع وصول الأمراض أو مسبباتها إلى داخل المنطقة الخالية من الأمراض أو منطقة الحجر المؤقت والتعامل الفورى معها .
12) تنظيم حركة الحيوان وتحركاتها داخل المنطقة والمناطق التى تؤثر فيه.
13) مراقبة حركة الحيوانات البرية وحالتها داخل المنطقة المعنية .
14) مراقبة حركة الماشيه عبر الحدود الدولية وذلك بإنشاء نقاط رقابة خاصة عبر المسارات الحدودية منعاً لإنتشار الأمراض .

مهام وإختصاصات إدارة المسالخ :
1) الإشراف الفنى على صادرات اللحوم ومخلفات الذبيح .
2) وضع وتحديث مواصفات درجات المسالخ وأنواعها .
3) تقديم الإستشارات الفنية لإنشاء المسالخ .
4) وضع وتحديث مواصفات أوعيه نقل اللحوم .
5) المشاركه فى ترويج اللحوم السودانية .
6) المشاركه فى إعداد الدراسات المتعلقة بتطوير وسائل مناوله اللحوم وتغليفها .
7) الإشتراك مع الجهات ذات الصله فى وضع مواصفات اللحوم السوادانية .
8) تقديم الإستشارات الفنية لتطوير صناعة وتكنولوجيا اللحوم .
9) المشاركه فى إعداد الدراسات حول وسائل الصرف الصحى للمسالخ .
10) المشاركه فى إعداد الدراسات وتطوير وسائل الإستفاده من مخلفات المسالخ والذبيح .
11) مراقبة ومتابعة الحالة الصحة لمسالخ الصادر وتوجيه إدارة المالسخ بإزالة ومعالجة الخلل والنواقص .
12) متابعة التطور العلمى العالمى فى مجال صحة اللحوم والمخلفات وعكسها لإدارات المسالخ ومصانع اللحوم والمخلفات للعمل بها .
13) التصديق لذبيح الصادر فى المسالخ التى تلبى حالتها الصحية إشتراطات المستوردين .
14) العمل على توفير إمكانات العمل لمعامل ضبط الجودة بالمسالخ ورئاسة الإدارة .
15) متابعه مستحدثات التقنية فى معامل فحص اللحوم والمخلفات والعمل على إدخالها فى معامل ضبط الجودة .
16) العمل على توفير مُعينات ومستلزمات العمل والوقاية للعاملين فى تفتيش وفحص اللحوم والمخلفات .

الهيكل الإداري والتنظيمي

ضوابط وإجراءات تصدير الثروة الحيوانية والسمكية

ضوابط وإجراءات تصدير الثروة الحيوانية والسمكية

لكي يتم تصدير المواشي الحية واللحوم لابد من توفر اشتراطات يجب أن تتوفر لدى الجهة التي ترغب في التصدير والاستيراد هي:

  • اسم عمل أو عقد تأسيس.
  • عضوية سجل المصدرين والمستوردين (التجارة الخارجية).
  • عضوية اتحاد الغرف التجارية بالخرطوم.
  • شهادات الملكية للمواشي أو مستندات الشراء.
  • عقد اتفاق من الجهة المستوردة او فاتورة مبدئية للسلع المرغوب استيرادها.

 الالتزام بتطبيق ما جاء في لائحة الاجراءات المحجرية البيطرية لعام 2005م فيما يلي التزامات المصدر والمستورد.

المواشي الحية:

تبدأ الاجراءات بمراكز التفتيش والتحقين، حيث يتم تفتيش وتحقين الحيوانات المعدة للصادر، واصدار شهادة تفتيش وتحقين ومنشأ تلك المواشي او مستندات شراء.

تحجر الحيوانات بعد 48 ساعة من التحقين وتنقل بعد اسبوع بالوسائل المعروفة بعد اصدار أرونيك لنقلها لمحاجر النهائية يبين العدد وانواع الفحوصات.

في المحاجر النهائية تم استلام المواشي حسب الأورنيك ثم تفتش وترش وتتم مراجعة فترة الحجر بالنسب للسعودي 30 يوما والدول الاخرى 21 يوما، ثم تصدر الشهادة الدولية

صادر اللحوم:

تبدأ اجراءات تصدير اللحوم في مسالخ معترف بها رسميا تتبع للأشراف الحكومي، تطبق نظام تحديد مصادر الاخطار ولغة التحكم الحرجة (HACCAP) في جميع مراحل الانتاج ويتم الذبح تحت اشراف مباشر من قسم تفتيش اللحوم. ويكون من حيوانات تم فحصها قبل الذبح بما لا يزيد عن 12 ساعة من قبل الجهات الرسمية المختصة للتأكد من سلامتها للاستهلاك الأدمي، من حيوانات منشأها السودان وسليمة لم يتم تعريضها او تخزينها مع منتجات تم تجهيزها في مناطق لا تنطبق عليها الشروط السابقة.

 بعد ذلك يتم نقل اللحوم ومنتجاتها من مراكز الذبح الى مناطق التقطيع والتجهيز ثم الى موانئ التصدير وفق ضوابط تحول دون مرورها او توقفها بمناطق تربية الخنازير.
يتم اصدار شهادة صحية تفيد بذلك ويوضح فيها أن الحيوانات لم يتم تغذيتها بأعلاف مصنعة من مواد بروتينية او شحوم او مخلفات حيوانية ولم تتم معاملة الحيوانات بأي مواد ذات نشاط هرموني محفز للنمو.

عملية الذبيح تتم وفق شروط ومعايير الشريعة الاسلامية.

الحيوانات البرية:

  • اسم عمل أو عقد تأسيس.
  • عضوية سجل المصدرين والمستوردين (التجارة الخارجية).
  • عضوية اتحاد الغرف التجارية بالخرطوم.
  • شهادات عقد شراء.
  • عقد اتفاق من الجهة المستوردة او فاتورة مبدئية للسلع المرغوب استيرادها.

 الالتزام بتطبيق ما جاء في لائحة الاجراءات المحجرية البيطرية لعام 2005م فيما يلي التزامات المصدر والمستورد اصدار شهادة ACITIS من ادارة الحيوانات البرية.

احضار كل المستندات اعلاه لمحجر بيطري المطار لإصدار الشهادة الدولية.
الواردات:

عند استيراد الحيوانات والمنتجات الحيوانية هنالك اشتراطات يجب توفرها: حسب المدخل استنادا الى لائحة الاجراءات المحجرية للعام 2005م:

الحيوانات الحية:

  • يجب الحصول على تصديق مسبق من السلطة المختصة قبل وصول الحيوانات الحية للبلاد.
  • تكون الرسالة مصحوبة بشهادة صحية دولية من بلد المنشأ وموثقة من السفارة السودانية ببلد المنشأ.
  • تكون الحيوانات الحية واردة من بلد المنشأ مباشرة وتكون مصحوبة بشهادة منشأ موثقة بسفارة السودان لدولة المنشأ.
  • يتم إجراء الكشف والفحص السريري على الرسالة ويجوز إجراء الفحص المعملي قبل السماح للرسالة بالدخول.
  • تحول الرسالة لأقرب محجر بيطري للوارد وتحجز لمدة ثلاثة اسابيع تحت إشراف السلطة المختصة ورعاية اصحابها.
  • يتم الفحص النهائي والافراج بموجب قرار من السلطة المختصة.
    يتم تحصيل الرسوم المقررة وأي رسوم أخرى تحددها السلطات المختصة.

الكتاكيت والبيض المخصب والداجنة والطيور:

  • يجب الحصول على تصديق مسبق من السلطة المختصة قبل وصول الحيوانات الحية للبلاد.
  • تكون الرسالة مصحوبة بشهادة صحية دولية من بلد المنشأ وموثقة من السفارة السودانية ببلد المنشأ.
  • تكون الحيوانات الحية واردة من بلد المنشأ مباشرة وتكون مصحوبة بشهادة منشأ موثقة بسفارة السودان لدولة المنشأ.
  • يتم الفحص الظاهري والمعملي إذ دعت الضرورة بعينات عشوائية أو فحص كامل للرسالة قبل الافراج بموجب شهادة صحية صادرة من السلطة المختصة.
  • يتم تحصيل الرسوم المقررة وأي رسوم أخرى تحددها السلطات المختصة.

المركزات:

  • يجب الحصول على تصديق مسبق من السلطة المختصة قبل وصول الحيوانات الحية للبلاد.تكون الرسالة مصحوبة بشهادة صحية دولية من بلد المنشأ وموثقة من السفارة السودانية ببلد المنشأ.
  • تكون المركزات واردة من بلد المنشأ مباشرة وتكون مصحوبة بشهادة منشأ موثقة بسفارة السودان لدولة المنشأ
  • شهادة تحليل من معمل مرجعي تفيد بالخلو من الاشعاع، الدايوكسين، مصدر البروتين الحيواني هو بدرة السمك او نباتي. (موثقة).
  • يتم تحصيل الرسوم المقررة وأي رسوم أخرى تحددها السلطات المختصة

الاضافات العلفية:

  • يجب الحصول على تصديق مسبق من السلطة المختصة قبل وصول الحيوانات الحية للبلاد.
  • تكون الرسالة مصحوبة بشهادة صحية دولية من بلد المنشأ وموثقة من السفارة السودانية ببلد المنشأ.
  • تكون الاضافات واردة من بلد المنشأ مباشرة وتكون مصحوبة بشهادة منشأ موثقة بسفارة السودان لدولة المنشأ
  • شهادة تحليل من معمل مرجعي تفيد بالخلو من الاشعاع.
  • يتم تحصيل الرسوم المقررة وأي رسوم أخرى تحددها السلطات المختصة

الاسماك:

  • يجب الحصول على تصديق مسبق من السلطة المختصة قبل وصول الحيوانات الحية للبلاد.
  • تكون الرسالة مصحوبة بشهادة صحية دولية من بلد المنشأ وموثقة من السفارة السودانية ببلد المنشأ.
  • تكون الاسماك واردة من بلد المنشأ مباشرة وتكون مصحوبة بشهادة منشأ موثقة بسفارة السودان لدولة المنشأ شهادة الكوميسا.
  • شهادة تحليل من معمل مرجعي تفيد بالخلو من الاشعاع.
  • مطابقة المستندات مع الهيئة للمواصفات والمقاييس.
  • يتم تحصيل الرسوم المقررة وأي رسوم أخرى تحددها السلطات المختصة

المنتجات المصنعة:

  • يجب الحصول على تصديق مسبق من السلطة المختصة قبل وصول الحيوانات الحية للبلاد.
  • تكون الرسالة مصحوبة بشهادة صحية دولية من بلد المنشأ وموثقة من السفارة السودانية ببلد المنشأ.
  • تكون المنتجات واردة من بلد المنشأ مباشرة وتكون مصحوبة بشهادة منشأ موثقة بسفارة السودان لدولة المنشأ
  • شهادة تحليل من معمل مرجعي تفيد بالخلو من الاشعاع.
  • مطابقة المستندات مع الهيئة للمواصفات والمقاييس.
  • يتم تحصيل الرسوم المقررة وأي رسوم أخرى تحددها السلطات المختصة.

معدات مدخلات الانتاج الحيواني:

  • يجب الحصول على تصديق مسبق من السلطة المختصة قبل وصول الحيوانات الحية للبلاد.
  • تكون المدخلات واردة من بلد المنشأ مباشرة وتكون مصحوبة بشهادة منشأ موثقة بسفارة السودان لدولة المنشأ
  • حصر بتفاصيل المعدات. يتم تحصيل الرسوم المقررة وأي رسوم أخرى تحددها السلطات المختصة.
  • يتم تحصيل الرسوم المقررة وأي رسوم أخرى تحددها السلطات المختصة

السائل المنوي:

  • يجب الحصول على تصديق مسبق من السلطة المختصة قبل وصول الحيوانات الحية للبلاد.
  • تكون الرسالة مصحوبة بشهادة صحية دولية من بلد المنشأ وموثقة من السفارة السودانية ببلد المنشأ.
  • تكون الرسالة واردة من بلد المنشأ مباشرة وتكون مصحوبة بشهادة منشأ موثقة بسفارة السودان لدولة المنشأ
  • شهادة أب للسائل المنوي. (موثقة).
  • يتم تحصيل الرسوم المقررة وأي رسوم أخرى تحددها السلطات المختصة

اللحوم الحية ومنتجاتها:

  • يجب الحصول على تصديق مسبق من السلطة المختصة قبل وصول الحيوانات الحية للبلاد.
  • تكون الرسالة واردة من بلد المنشأ مباشرة وتكون مصحوبة بشهادة منشأ موثقة بسفارة السودان لدولة المنشأ
  • تكون الرسالة مصحوبة بشهادة صحية دولية من بلد المنشأ وموثقة من السفارة السودانية ببلد المنشأ.
  • يجب ان تكون الرسالة مصحوبة بشهادة خلو من الدايوكسين أو الاشعاع – ترسبات الادوية ومحفزات النمو واي شهادات صحية أخرى تطلبها السلطات المختصة موثقة من السفارة السودانية ببلد المنشأ.
  • رسالة اللحوم أضافة لما سبق تكون مصحوبة بشهادة الذبح الحلال موثقة من سفارة السودان بالمنشأ.
  • يجب أن تكون الرسالة مصحوبة بشهادة صلاحية من هيئة المواصفات والمقاييس.
  • يتم تحصيل الرسوم المقررة وأي رسوم أخرى تحددها السلطات المختص

معلومات الإتصال

 

 

تنمية الإنتاج الحيواني

الإدارة العامة لتنمية الإنتاج الحيواني  وهي تعني بتطوير الإنتاج وتقديم خدمات للمواطنين من خلال انتاج متطور وتقديم الاستشارة

للمربين  و تعمل علي حفظ وتطوير المكونات الوراثية للسلالات المحلية .

وتضم الإدارات الاتية:
(1) إدارة تطوير الإنتاج الحيواني وتضم:

  1.  إدارة الدواجن
  2. إدارة الألبان
  3.  إنتاج اللحوم
  4.  إدارة تحسين الجلود
  5. ادارة المناحل

(2) تنمية الموارد الوراثية وتضم:
1. قسم التلقيح الاصطناعي
2. قسم السلالات المحسنة
3. ادارة تغذية الحيوان

مهام واختصاصات الإدارة
• توفير المعلومات في مجال الانتاج الحيواني
• ضبط جودة الانتاج والمنتجات
• اعداد المشروعات لزيادة الانتاج
• تأهيل وتدريب الكوادر العاملة والمربين
• تحسين نسل السلالات المحلية وفق الخطة القومية
• انشاء السجل الدائم للحيوانات
• المشاركة في وضع المواصفات القياسية لمنشأت الانتاج الحيواني والمنتجات الحيوانية
• ضبط استيراد وتصدير مدخلات الانتاج الحيواني والاعلاف
• ادخال التقانات الحديثة في مجال الانتاج والمنتجات
• تطوير قطاع الالبان للمنافسة للصادر
• تطوير صناعة الدواجن لتحقيق الاكتفاء الذاتي
• تحسين انتاج الجلود لزيادة الصادر

الأهداف العامة:
• تأمين الغذاء من المنتجات الحيوانية الألبان، الدواجن، اللحوم للاستهلاك المحلي والصادر.
• تأصيل وتحسين السلالات السودانية ورفع كفاءتها الإنتاجية
• مضاعفة إنتاج الجلود وضمان سلامتها لتوفير كميات للسوق المحلي والصادر.
• توفير المواصفات العالمية للمنتجات الحيوانية السودانية ومطابقتها مع المواصفات العالمية
• الاهتمام بالفصيلة الخيلية وتوسيع قاعدة استعمالاتها وتطويرها
• إدخال التقنيات الحديثة بهدف تجويد الأداء وتطوير استغلال تقنية المعلومات لرصد معلومات الإنتاج الحيواني
• تفعيل دور اللجان الاستشارية لزيادة القطاعات غير الحكومية للقطاع العام بهدف مضاعفة الإنتاج .

الأهداف المرحلية:
• القيام بالمسوحات الميدانية والمأموريات للوقوف علي أنشطة الإنتاج الحيواني .
• السعي لإجازة مواصفات الدواجن والألبان واللحوم والحيوانات الحية وضبط الجودة
• إقامة الندوات وورش العمل
• تأهيل العاملين بالإدارة عن طريق التدريب و صقل الكوادر .
 

إنتاج الدواجن

وتضم موقع ادارة الدواجن حلة كوكو ادارة يقع على عاتقها وضع السياسات العامة لصناعة الدواجن فى السودان باعتبارها ادارة مركزية من خلال ربط الولايات بالمركز للوقوف على مشاكل الانتاج .
تضم مجموعة من الكوادر المؤهلة والمتخصصة فى مجال الدواجن.

المهام
• تقوم الادارة بمتابعة الأنشطة الخاصة بتربية الدواجن من خلال المسوحات الميدانية للمزارع لدراسة مدى ملائمة البيئة للسلالات الاجنبية وأداء السلالات المحلية .
• تعنى بضبط جودة الاعلاف والبدائل العلفية وتشجيع صناعة المركزات المحلية وتحليل الاعلاف ومدى مطابقتها للمواصفات القياسية .
• تقوم بالمشاركة فى المعارض المقامة لعكس أنشطة الدواجن واقامة السمنارات والندوات بالتعاون مع الجهات البحثية واعداد دراسات جدوى اقتصادية لمشاريع الدواجن
• تقوم بتاهيل الكادر العامل من خلال التدريب للاستفادة من الخبرات المكتسبة .
• وضع المواصفات الخاصة بمنشأت الانتاج الحيوانى (الدواجن) .
• انتهاج سياسات تسويقية للاستثمار فى مجال انتاج الكتاكيت .
• وضع سياسات لتنمية الموارد العلفية وايجاد بدائل الأعلاف المركزة واقامة صناعة هادفة فى مجال مخلفات الدواجن .
• الاهتمام ببنية المعلومات والتقارير لمنح صانعى القرار وواضعى السياسات القدر الكافى من المعلومات لاتخاذ القرار.
 

إنتاج الألبان

إحدى إدارات تطوير الإنتاج الحيوانى، حيث تتركز أهدافها فى:-
• توفير المعلومات المختصة بإنتاج و تصنيع و تسويق الألبان.
• إعداد مشروعات تطوير إنتاج الألبان.
• تدريب و إرشاد الكوادر العاملة فى المجال.
• وضع المواصفات و المعايير الخاصة بإنتاج و تصنيع الألبان.
• إعداد الندوات و السمنارات و المعارض الخاصة بالمجال.
• إصدار مجلة دورية تعنى بالمجال.

أقسام الإدارة
1-قسم الإحصاء و المعلومات

2-قسم ضبط الجودة
3- قسم إعداد المشروعات

4-قسم التدريب و الإرشاد
 

إنتاج اللحوم

المهام :
• وضع السياسات والتشريعات واللوائح المنظمة لانتاج اللحوم
• رصد وحصر ودراسة خصائص ومميزات سلالات انتاج اللحوم بالسودان
• دراسة المراعى والأعلاف ومركزات الأعلاف المستخدمة فى السودان ( التغذية المتكاملة لأنتاج اللحوم ).
• دراسة خصائص ومميزات اللحوم السودانية .
• دراسة اقتصاديات انتاج اللحوم بالسودان .
• وضع وتقديم الخطط والبرامج للارتقاء بانتاج اللحوم من حيث النوعية والكمية عبر الأتى :-
• باقامة المزارع الرعوية وحصاد وتخزين الأعلاف .
• انشاء المزارع النموذجية للانتاج المكثف للحوم حول مناطق الاستهلاك ومناطق المشاريع المروية .
• تحسين سلالات وخصائص اللحوم السودانية باعتماد ادخال صفات وراثية جيدة عبر برامج التلقيح الاصطناعى .
• وضع وتقديم دراسات جدوى لانتاج اللحوم حول مناطق  الاستهلاك .
• دراسة المشاكل والمعوقات التى تعترض انتاج اللحوم فى السودان ووضع الحلول لها .

إنتاج الجلود

 

المركز القومى لتحسين الجلود (سابقا وحدة تحسين الجلود ) تم تأسيسه فى العام 1947م بالمنطقة الصناعية القديمة فى مدينة امدرمان . وهنالك وحدات صغيرة فى معظم ولايات السودان تتبع للمركز فنيا رغم تبعيتها الادارية والمالية لولاياتها .

المركز القومى مسئول عن تحسين الجلود بالاضافة الى جمع وتحليل المعلومات الاحصائية على مستوى القطر .
دور المركز:
• تقديم الدورات التدريبية فى مجال تحسين الجلود للفئات الأتية : أطباء بيطريين- خريجى الانتاج الحيوانى – طلاب جامعات – فنيين – مساعديين – بالاضافة الى قطاع مجندى الخدمة الوطنية وتجار الجلود والسلاخين وصغار المنتجين .
• الأشراف وتفتيش وفرز الجلود فى السلخانات والوكالات والمذابح الحديثة والريفية .
• الاشراف واصدار الشهادات الخاصة بتصدير الجلود .
• وضع وتحديث القوانين واللوائح الخاصة بتصدير الجلود .
• جمع وتحليل المعلومات التى تختص بانتاج الجلود , وتقديم خدمات الصادر فى تحديد الانواع والاسعار والذى يساعد فى تقييم وصف المشاريع فى مجال انتاج الجلود .
• المساهمة فى رسم الخطط القومية التى تعمل على تطوير وترقية انتاج الجلود .
• المشاركة فى لجنة مواصفات الجلود والمنتجات الجلدية والسمنارات والمعارض وورش العمل والمؤتمرات الخاصة بالجلود والثروة الحيوانية

أهداف المركز:
• وضع البرامج التدريبية للقطاع العام والخاص ومجندى الخدمة الوطنية .
• رفع الوعى بين الرعاة الرحل وأصحاب الحيوانات بالأهمية الاقتصادية للجلود .
• تأسيس المشاريع الارشادية القومية وتوضيح الشروط العملية للطرق فى مجال تحسين الجلود بالنسبة للرعاة- الجزارين- السلاخين- وعمليات الجمع والتحضير والحفظ والفرز والتحنيط .
• تعمير وتأهيل السلخانات والوكالات والمدابغ البلدية .
• احداث اتحاد ودعم مشترك بين كل القطاعات التى لها صلة بانتاج وتحسين وتطوير الجلود .
• يمثل المركز وسيط حيوى للحكومة الاقليمية وحافز لتطوير نوعية الاجراءات .
• تطوير اجراءات الصادر .
• زيادة دخل العاملين فى مجال انتاج وتحسين الجلود على مختلف المستويات من المنتج المبتدى الى التاجر أو المصدر .
• خلق فرص من توظيف جديدة .
• تحديث القوانين الخاصة بتحسين الجلود وربط القطاعات المختلفة لانجاز الاحتياجات العالمية وتسهيل ترويح الجلود السودانية .

الوحدات العاملة بالمركز:
• وحدة التدريب
• وحدة التحسين
• وحدة الفرز والصادر
• وحدة المعلومات والاحصاء والارشاد
• وحدة الادارة
• وحدة الحسابات
• وحدة المخزن

 

إدارة التلقيح الإصطناعي

عجول سيمكس سودان
تمت حتي الآن ولادة اكثر من 7000 مولود من التلقيح الاصطناعي بولاية الخرطوم ،، وكانت نسبة الاناث للذكور بهم 60% إناث الي 40%ذكور ، يقوم المكتب الفني للمشروع بالاهتمام بالعجول قبل الولادة وذلك بتجفيف الابقار من الحليب في 7 شهور من الحمل ومتابعة الولادة وبعد ولادة العجل مباشرة يعطي كولستروم صناعي لرفع المناعة في العجول حديثة الولادة
ايضا يقوم مشروع سيمكس السوداني بمتابعة الولادة وترقيم العجلات واستخراج شهادات الميلاد لها

إدارة الفصيلة الخيلية

مقدمة :
تختص ادارة الفصيلة الخيلية بتحسين نسل الخيول اعتمادا على تهجينها بدماء أجنبية وخيول عربية أصيلة .
المهام
• الاشراف على عمليات المهورة واستخراج سجلات للمواليد وشهادات ميلاد تشمل جميع أوصاف المهر واسماء الاب والام وسلالاتها وذلك للخيول التى تمت لها عملية المهورة داخل مربط تحسين النسل وتجرى لها الاختبارات التى تؤكد عملية الحمل لدى الفرسات .
• تقوم الادارة باستخراج شهادات الميلاد للمهور وهى وثيقة معترف بها من سلطات الوزارة والسباق وتساهم فى شراء وبيع الخيول.
• تقوم الادارة بالاشراف على تحقين مصل النجمة الذى يعد من أهم الامصال فى الخيول .
• تقوم الادارة بالتعاون مع نادى الخرطوم ونادى العاصمة لسباق الخيل بالاشراف على السباق للتأكد من سلامتها وملائمتها ومدى جاهزيتها لدخول السباق .اضافة للمشاركة فى لجنة الوضع والتى يحدد خلالها صلاحية وقدرة الحصان على خوض السباق من ناحية العمر والحالة الصحية . بجانب الاشراف على خيول كلية الشرطة .
• توجد بالادارة العديد من الاسطبلات المخصصه لاستقبال خيول الطلوقة لكل حصان بوكس مفرد مجهز بصورة جيدة . كما توجد بوكسات لحفظ الفرسات المراد متابعة الحمل لديها أو التى لم يتم تلقيحها بعد .
• حاليا تفتقر الادارة لوجود خيول طلوقة للقيام بعمليات تحسين النسل مما يستدعى استجلاب عدد كافى منه لمقابلة احتياجات المربين .

إدارة تغذية الحيوان

من الادارات الوليدة التي من مهامها :
• إعداد وتنفيذ المشروعات والبرامج التى تهدف إلى تطوير وتحسين المراعى المروية والطبيعية.
• وضع خطة لصيانة المراعى الطبيعية بالمحافظة على الغطاء النباتى و شبكات خطوط النار.
• استزراع المراعى الطبيعية وتحسين نوعية النباتات بالتعاون مع ادارة المراعي.
• التوسع فى زراعة الاعلاف المروية وتحسين نوعيتها بإدخال عينات محسنة ذات قيمة غذائية وإنتاجية عالية.
• تشجيع الاستفادة من المخلفات الزراعية فى تغذية الحيوان وتصنيع الأعلاف المركزة بالتعاون مع مراكز البحث.
• تشجيع قيام مزارع لتوفير الألبان واللحوم.
• ترشيد طرق تخزين وحفظ الأعلاف.

إدارة تنمية الموارد الوراثية

تضم :

1/قسم التلقيح الاصطناعى
2/قسم السلالات المحسنة
هي إحدي إدارات الإنتاج الحيواني بوزارة الثروة الحيوانية الاتحادية .
تقع بمنطقة حلة كوكو التابعة لمحافظة شرق النيل في مساحة قدرها 8 فدان.

الإنشاء
• تم إنشاءها في العام1976م بدعم من الوكالة البريطانية لتنمية ما وراء البحار.
• إشتمل الدعم علي تدريب الكوادر علي تقنية التلقيح الصناعي والمعدات والنطف المجمدة.
• تلتها منظمة الأغذية والزراعة (الفاو)باستكمال المركز من معينات حركة و معمل النطف المجمدة ومصنع إنتاج السائل الأزوتي وتزويده بمولد.
• إنشاء مراكز بالولايات ودعمها بالمعدات .

الأقسام التابعة للإدارة
• قسم التدريب.
• قسم السلالات المحسنة.
• قسم معمل إنتاج النطف المجمدة و رعاية الثيران الطلوقة.
• قسم إنتاج النيتروجين السائل.

 

الخدمات

تقوم الإدارة بتقديم خدمات عدة لجمهور المربين والشركات العاملة من خلال تسهيل واستخراج رخص استيراد مدخلات الإنتاج الحيواني من خلال دورها في اللجنة الفنية للرقابة علي صادرات وواردات الثروة الحيوانية وتتبع لمكتب الوكيل والتي تكونت في العام 2007 والتي تضم في عضويتها:-
1. الإدارة العامة للمحاجر وصحة اللحوم
2. الإدارة العامة لتنمية الإنتاج الحيواني
3. الإدارة العامة لصحة الحيوان ومكافحة الأوبئة
4. الإدارة العامة للأسماك والأحياء المائية
5. ادارة الدواجن

6.الادارة العامة للتخطيط وإقتصاديات الثروة الحيوانية

7 .وحدة التطوير الإداري
8. ممثل الأمن الاقتصادي

حيث تبدأ أولي خطوات الاستيراد بضرورة تسجيل الشركة العاملة في مجال الإنتاج الحيواني بالوزارة بإبراز
1. شهادة التأسيس
2. عضوية الغرفة التجارية
3. سجل المصدرين والمستوردين
مع دفع الرسوم المقررة ومن ثم يمر طلب الاستيراد باللجنة الفنية التي تمنح الموافقة المبدئية والنهائية بعد استيفاء الشروط حسب المدخل.

ضوابط استيراد بيض التفريخ –الكتاكيت-أمهات الكتاكيت- النطف المجمدة-الحيوانات الحية-اسماك الزينة-مصران
• إبراز الشهادة الصحية
• إبراز شهادة المنشأ

ضوابط استيراد مركزات الأعلاف:
• ابراز الشهادة الصحية
• شهادة المنشأ
• شهادة التحليل من معمل مرجعي تفيد بخلو الشحنة من الإشعاع-الدايوكسين-مع تحديد مصدر البروتين إما مسحوق سمك او نباتي

ضوابط استيراد الإضافات العلفية:
• ابراز الشهادة الصحية
• شهادة المنشأ
• شهادة التحليل من معمل مرجعي تفيد بخلو الشحنة من الإشعاع

الأسماك الطازجة والمجمدة-منتجات اللحوم المصنعة
• إبراز الشهادة الصحية
• إبراز شهادة المنشأ
• ابراز موافقة الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس

المعدات:
• ابراز شهادة المنشأ
• ابراز بوليصة الشحن

مع ضرورة توثيق جميع الشهادات من السفارة السودانية بالمنشأ وتستثني من التوثيق شهادات المنشأ الصادرة من الدول العربية الكبري ودول الكوميسا.
 

الشركات والمصانع العاملة في المجال

الهيكل الإداري والتتنظيمي

سلالات الثروة الحيوانية

 

الأبقــــــار

توجد عدة سلالات حسب التباين  الطبيعي و المناخي ، و تتداخل هذه السلالات في مناطق التماس مع الدول المتاخمة للحدود .

تنتمي الأبقار السودانية إلى أبقار الزيبو الأسيوية التي اختلطت مع السلالات الإفريقية و تنقسم للاتي :

1- أبقار الزيبو في شمال السودان

تتميز بوجود السنام و اللبب وأنواعها : أبقار الكنانة ، البقارة، البطانة و أبقار جبال النوبة .

أبقار البقارة :-

مواقع انتشارها في ولايات كردفان و دارفور ويربيها الرعاة

التقليديين والمترحلون شمالًا وجنوبًا.

وتعتبر هذه الأبقار المصدر الرئيسي لإنتاج اللحوم للاستهلاك المحلي و الصادر و تربى بغرب السودان

( ولايات كردفان و دارفور ).

أبقار الكنانة :-

 تنتشر علي الضفة الغربية للنيل الأزرق في المنطقة الممتدة من سنار شمالًا تتواجد بين النيلين الأبيض والأزرق و تتواجد أبقار الكنانة الشمالية علي النيل الأزرق وجنوب مدينة سنار تتميز باللون الفضي الداكن عند الرأس.

أبقار البطانة :

تنتشر أبقار البطانة في المثلث الذي يحد شرقًا نهر عطبرة وغربًا النيل الأزرق وجنوبًا بخط العرض 14 درجة شمال و بدلتا القاش شمالاً ويعرف موطن  هذه السلالة بسهل البطانة .

أبقار جبال النوبة :-

تتمركز بولاية جنوب كردفان منطقة جبال النوبة وهي صغيرة الحجم مقارنة بالزيبو في شمال السودان ويعزي ذلك لطبيعة المناطق الجبلية ,حيث تتميز حيواناتها بانها صغيرة الحجم حتى تستطيع العيش في المناطق الجبلية الوعرة وتعتبر من أبقار اللحم وتتميز بمقاومتها لذبابة التسي تسي  وهي سوداء اللون ولها سنام .

السلالات الأجنبية :-

 مثل الفريزيان ، الإريشير، الجيرسى، ا لشورت هورن تستخدم في التهجين مع أبقار البطانة والأبقار المحلية الأخرى.

 

الأغنـــــــــــام

تمثل الأغنام الصحراوية أكثر من 65% من التعداد الكلي للأغنام بالسودان و تنتشر شمال خط عرض 12 درجه شمالا حتي خط عرض 18 درجه شمالا، تتشابه في كثير من الصفات الشكلية وتختلف في اللون حسب المناطق . تعرف عادة باسم القبائل التي تربيها أو المنطقة التي تعيش بها

  من أكثر أنواع الأغنام انتشارا في السودان يعتبر الضأن الصحراوي ( السواكني ) وبالتحديد الكباشي والحمري والزغاوي من أميز الفصائل الموجودة في الأسواق الخارجية وتجد هذه السلالات رواجا عالميا.              

أ‌-      أغنام الكبابيش (ألكباشي):-

أهم أنواع الأغنام السودانية من حيث العدد و المساهمة في الصادر و الاستهلاك المحلي . تربيها قبائل الكبابيش بالاضافه الي الكواهله , الهواوير , الحمر , الجوامعه , دار حامد, البديريه , بني جرار و الحسانيه . تتميز الأغنام الصحراويه بكبر الحجم وطول الأرجل وتنعدم فيها القرون , اللون السائد هو البني الأحمر وهي من أحسن أغنام اللحوم . إدرارها للحليب جيد.

تنتشر في المناطق الصحراوية الممتدة من النيل شرقا وشمالا ووسط كرد فان ودارفور حتى الحدود التشادية شمال خط سكة حديد كوستي نيالا .

أغنام الجزيرة

تتداخل مع الأغنام الصحراوية المنتشرة في شرق النيل الأزرق وسهل البطانة والأغنام الصحراوية غرب النيل الأبيض و منها.

1)     أغنام الدباسي

تنتشر شرق الجزيرة بالمنطقة الغربية لسهل البطانة وتتواجد في سهل البطانة في المنطقة الممتدة من نهر عطبرة حتى كسلا في الشرق ومنطقة الحلاويين شرق الجزيرة وتقوم بتربيتها قبائل الدباسين ووسط الجزيرة ومشروع الرهد وتعرف بالضأن الابرق أو البطانة و المسلمي أو الدباسي .تتميز أغنام الدباسي باللون الأبيض الذي يغطي الجسم بأكمله عدا بقع سوداء في الظهر و الرقبه و الأرجل وتنعدم فيه القرون . وتعتبر أغنام الدباس ذات استعداد جيدا  لإنتاج اللحوم ويمكن زياده كفاءتها الانتاجيه بالتسمين في عمر المبكر.

2)     أغنام الأشقر

تنتشرفي المنطقة الغربية للجزيرة وتعتبر أشهر سلالات البطانة وتربيها قبيلة الشكرية بين نهر عطبرة ونهر النيل وسهل البطانة والجزيرة والنيل الأبيض , تتميز باللون الأشقر و لاتوجد بها قرون

3)     أغنام الوتيش

متوسطه الحجم لاتوجد قرون في الجنسين اللون السائد الأبيض تنتشر في الضفة الشرقية والغربية للنيل ا

لأزرق في المنطقة الممتدة جنوب الجزيرة  وحتى منطقة الفونج وتتميز بتحركاتها  بحثا عن الماء والكلأ واللون السائد هو اللون الأبيض أو أ حمر أو الاثنان معا.

        4) أغنام الميدوب

  تنتشر في هضبة الميدوب البركانية شمال دارفور والتي يبلغ ارتفاعها 1500متر فوق سطح البحر وترحل حتى جنوب دارفور اللون بني فاتح.

        5) أغنام البجا

  تنتشر في الإقليم الشرقي علي سواحل البحر الأحمر والمرتفعات المطلة وتتواجد هذه الحيوانات شتاء وخلال موسم الأمطار في الساحل الشمالي  اللون ابيض وبقع سوداء أو بنية على الرأس أرجل بيضاء الذيل طويل ينتهي بزاوية حادة.

       6) الأغنام النهرية الشمالية ذات الصوف

     تنتشر علي نهر النيل في المناطق الممتدة من أبي حمد حتى وادي حلفا عن طريق دنقلا ويقوم بتربيتها المزارعون في إطار نشاطهم تعتمد على مخلفات المشاريع الزراعية وهى أغنام الصوف الوحيدة في السودان يبلغ طول الصوف 10-15سم اللون السائد الأبيض أو أسود ,الرأس و الأرجل بيضاء.

        7)أغنام غرب إفريقيا :-

تنتمي لأغنام المناطق الجافة المرتفعة وتتكون من نوعين :-

أ/الزغاوي

   تنتشر شمال وغرب دارفور وأوسطها وشمال كرد فان حتى المنطقة الغربية لنهر النيل وهي أغنام متر حلة وتتجه جنوبا حتى جبل مرة و وادي هور .اللون اسود مع لون ابيض عند نهاية الذيل.

ب/ أغنام الفولاني أو الفلاتي

  تنتشر حول الفاشر حتى بحر العرب بدولة الجنوب جنوبا ويتداخل تحركها مع دول الجوار لونها مبرقع ابيض واسود.

 الأغنام النيلية

   تتواجد في جبال النوبة جنوب كردفان وجبال الانقسنا جنوب النيل الأزرق .

 الأغنام القزمية

تشمل أغنام جبال النوبة في جنوب كردفان وجنوب الانقسنا في جنوب النيل الأزرق

الأغنام الهجين

هجين صحراوي والزغاوي  وينتشر حول الميدوب ينتج عادة من  تزاوج كبش ميدوب مع نعجة زغاوية و يكسب اللون الأحمر.

 

الماعــــز

من أكثر الحيوانات انتشارا في السودان ويربى في المناطق الصحراوية والجبلية وفى السهول وحوض النيل ومناطق السافنا الفقيرة والغنية ولها دور رئيسي في توفير الألبان واللحوم، وتصدر إلى السعودية ودول الخليج، وتصنف الماعز حسب الشكل ومنطقة التواجد والشكل المظهري وأنواعها :

الماعز النوبي

يتواجد حول مجري النيل والمناطق الريفية والمدن .

 الماعز الصحراوي

ينتشر في المناطق الصحراوية وتأقلمت علي العيش والتكاثر في هذه البيئة وتستطيع مقاومة العطش كل 5 أيام صيفًا و6-7 أيام شتاءً .

الماعز الجبلي

ينتشر في المناطق الجبلية كجبال النوبة والانقسنا ومرتفعات جبل مرة .

الماعز النيلي

ينتشر جنوب خط 12 شمال وتشمل منطقة جنوب كوستي وحتى حدود دولة الجنوب.

 

 

 

 

الإبـل

يعتبر السودان ثاني اكبر دولة امتلاكا للإبل بعد  الصومال وتنتشر في حزام يمتد شمال خط 12 عرض وتعتبر ولايات كردفان و الشرق ودارفور الأكثر كثافة .

تصنف الإبل في السودان إلي :

 1- إبل الحمل أو العمل         

تشكل 90 % من التعداد الكلي وتشمل الرشايدي و العربي خفيف وكبير الحجم و أهمها الكبابيش وتنتشر في المناطق الصحراوية و شبه الصحراوية و الغرباوى في دارفور .

أ‌-      الإبل الرشايدى

ينتشر في منطقة البحر الأحمر ويمتد من طوكر حتى كسلا ومنحدرات كرن وهي إبل حمل حقيقية قوية قصيرة الأرجل تستطيع حمل الأوزان الثقيلة واللون أحمر قرنفلي .

ب - الإبل العربى

تمثل غالبيه الإبل بالسودان وتنتشر في مناطق واسعة خاصة غرب النيل وهي نوعين  العربي الكبير الذي ينتشر في منطقه البطانة تقوم بتربيته قبائل الشكريه و البطاحين و الحلاويين.

 2 - إبل السباق والركوب

تمثل حوالي 10%من جملة الإبل وتنقسم إلى نوعين :

أ‌-       العنافى:-

ينحصر في أرض البطانة شرق نهر عطبرة وغربه تشتهر به قبائل الكواهلة والرشايدة و الشكرية تمتاز بالسير الطويل أكثر من الفوز بالسباق و حمل الإثقال.

ب -البشارى : يوجد في أدنى نهر عطبرة ويمتد شمال شرق حتى جبيت وجبال البحر الأحمر و حلايب.

 

 

الفصيلة الخيلية

الخيول

تنقسم الخيول السودانية إلى نوعين وكلها عربية

1-خيول غرب السودان

2-الخيول الدنقلاوية وتنقسم إلي نوعين :-

أ‌- البلدي .

                            ب - الدنقلاوي

الحمير                          

أ- حمير الحمل

تتواجد في دارفور وكردفان وفى الشرق .

ب - حمير الركوب

تنتشر في معظم مناطق الشمال وتتواجد في المشاريع الزراعية حول النيل

 وفي شمال كردفان ودارفور والشرق.

 

 

الدواجن

من أهم سلالات الدواجن في السودان   :

السلالات المحلية

1.      البتول      2- البلدي         3 - عاري الرقبة

السلالات الأجنبية فى السودان

v     سلالات اللاحم

1.      Cob   2- Ross   3- Hubbard

v     سلالات البياض

1.      Hisex      2- Lohman    3- DeKalb White    

   4- Hylin

 

 

 

 

 

 

 

الأسماك

أنواع الأسماك و الأحياء المائية في السودان

أ- الأسماك البحرية:

 الأسماك الزعنفية المعروفة بالساحل السوداني تبلغ في مجملها 250 نوع منها65 نوع من الأسماك ذات الأهمية الاقتصادية وتمثل 9 أنواع منها 60-70 % من الصيد و الأسماك هي :

قشري – بهار- أسموت – سقود – بياض- ناجل- فارس- ابوقرن- عربي-القرش.

بجانب ثروة من المرجان 34 نوع ، مع ثروة مقدرة من الأحياء المائية مثل القشريات و الرخويات ،الأصداف ، الجمبري و الروبيان .

 يقدر إنتاج مقدر من الأصداف ( المحار) و الكوكيان و السيدمبا ك وزعانف القرش  مع عدد من عوائل (6) أسماك زينة ، أيضًا هنالك أسماك مناسبة للتربية بجانب أصداف ام اللؤلؤ وهي أسماك

 Milkfish  ،prawns  و الجمبري (Shrimp)  .

 ب- اسماك المياه العذبة:

     أهم الأنواع التي حصرت و مهمه تجاريا هي: العجل, البياض، الكبروس ( درجة أولي)   دبس كدن ، بني

( درجة ثانية) ، قرقور ،خشم البنات ( درجة ثالثة) .

تمثل في مجملها 90% من المصيد الكلي هذا بجانب أسماك الفسيخ الكاس و الكوارة.

أهم أنواع الأسماك في المياه المالحة:-

 

          الاسم العلمي

نوع السمك

Plecteopomas maculates

الناجل

Epinuphelus aerolatus

القشر

Lethrinus SP.

الشعور

Lutjanus bohar

بهارا

Spyrnena commar soni

بكودا

Scomberamorus commersoni

درال

Aprion SP

فارسي

Caranx sp

بياض

Pinzes sp

جمبري

Lobster

استاكوزا

 

 

 

أهم أنواع الأسماك النيلية و المياه العذبة :-

الاسم العلمي

نوع السمك

Lates  niloticus

العجل

Tilapia SP

البلطي

Bagrus bagrus

البياض

Labeo

الدبس

Disichod niloticus

خرشة

Schilbe

شلباية

Synodontis

قرقور

Mormyrus niloticus

خشم البنات

Clarias

قرموط

Hydrocyon

كاس

Alests

كوارة

Hetrotis

ام كورو

Bagrus docma

كبروس

Labeo coubie

كدن

Auchenog occidentalis

حمار الحوت

Hyperopisus bebe

ساوية

Tetraodon fahaka

تامبيرة

Citharinus citharus

بت كوية

 

قسم السلالات المحسنة

يهتم القسم بتطوير السلالات المحلية من الأبقار و الضأن و الماعز و التي أثبتت بالتجارب العلمية و العملية مقدرتها الإنتاجية العالية و تم تصنيفها حسب منتجاتها كالآتي :-
أبقار اللبن:
1/أبقار البطانة:والتي تعيش في مناطق شبه صحراويه بولايات الشمالية و نهر النيل و الخرطوم و البحر الأحمر و كسلا.

2/أبقار الكنانة:
و تعيش في المناخ الحار الرطب والسافنا الغنية كولايات الجزيرة و النيل الأبيض و سنار و النيل الأزرق.

3/أبقار الإيرشاي:
وتتواجد في ولايات البحر الأحمر وكسلا.

أبقار اللحم:
• تتمثل في الأبقار النيلية بالولايات الجنوبية أبقار البقارة في ولايتى كردفان و دارفور.

• الضأن:
• الضأن الحمري في الولايات الغربية و الضأن الأبرق أو الأشقر في ولايات البحر الأحمر و الجزيرة.

نشاط قسم السلالات المحسنة:
• يتمثل نشاط القسم في جمع المعلومات الإحصائية و الإنتاجية عن السلالات المحلية في مناطق تواجدها ميدانيا.

أبقار البطانة:
• حيث قام قسم المسوحات بمسح شمل كل من الولاية الشمالية - ولاية نهر النيل - ولاية كسلا - ولاية القضارف - ولاية البحر الأحمر و منطقة البطانة لجمع المعلومات عن سلالة البطانة.

أبقار الكنانة:
• كذلك قامت أتيام المسوحات بمسح كل من ولاية النيل الأبيض-ولاية النيل الأزرق-ولاية سنار و ولاية الجزيرة لجمع المعلومات عن سلالة أبقار الكنانة.

• سلالة أبقار الإيرشاى:
• كذلك سوف يتم خلال هذه السنة انشاء الله مسح الولايات الشرقية بحثا عن أبقار الإيرشاي.
• أما أبقار اللحم في الولايات الغربية فسوف يبدأ مسحها بعد الإنتهاء من مسوحات أبقار اللبن إنشاء الله.
• كذلك من نشاطات القسم معرفة التركيب الوراثي و حفظ المكونات الوراثية.
• إنشاء مزرعة نموذجية كنواه لهذه السلالات بغرض المحافظة عليها و تسجيلها عالميا.

مشاريع التنمية القومية

الهيئات التابعة

  1. الهيئة العامة للإمدادات البيطرية
  2. هيئة بحوث الثروة الحيوانية

الهيئة العامة للإمدادات البيطرية

المقدمة:

        تم انشاء قسم الامدادات البيطرية مع بداية انشاء قسم مسوحات الامراض قبل الاستقلال 1913م وكان عبارة عن مخازن تحتوي على معدات حملات التطعيم وبعض الادوية.

       مع تطور الخدمات البيطرية ازدات اهمية هذا القسم وتم ترفيعة الى ادارة متخصصة فى الامداد البيطري.

   فى عام 1992م رفعت الى ادارة عامة ثم الى الهيئة العامة للامدادات البيطرية 1998م.   هذا التطور من قسم صغير فى مصلحة الخدمات البيطرية الى هيئة عامة يعكس اهتمام الدولة بمبررات قيام الهيئة

مبررات قيام الهيئة

  • الاستراتيجية ربع القرنية استوجبت مضاعفة الانتاج والصادر.
  • الادوية واللقاحات والمعدات ضرورية لحماية القطيع القومي.
  • السياسات المالية الرامية لتحرير الاسعار.
  • زيادة اعداد الثروة الحيوانية يتطلب توفير الادوية والمعدات حسب البرامج العلاجية والوقائية وضرورة قيام جهاز قومي يضطلع بهذا الدور.
  • قيام الولايات الجديدة وانشاء مراكز ومستشفيات جديدة.
  • مسئولية حماية القطيع القومي.
  • تمويل الامدادات يحتاج الى رأس مال ضخم.
  • البلاد تمتلك ثروة سمكية هائلة تحتاج لتوفير معدات الصيد المختلفة ووسائل النقل والحفظ والتصنيع مما يساعد فى زيادة الانتاج.
  • ايجابيات قيام الهيئة
  • ترقية الخدمات البيطرية وتطويرها.
  • توفير الامدادات البيطرية على اساس هامش الربح يحقق عائد على الدخل القومي.
  • مواكبة التوجه الاقتصادي القومي وتقوية الاعتماد على الذات وانشاء مصانع للامدادات البيطرية.

أهداف الهيئة

  • توفير واستيراد وتصنيع وتخزين وتوزيع الامدادات البيطرية على المستوي القومي.
  • المساهمة فى زيادة الدخل القومي.
  • وضع نظام قادر على تقديم اجود الخدمات.
  • الاستفادة من الاحصائيات والمعلومات لتحديد نوع وكمية الامدادات.
  • الدخول فى الاستثمارات فى مجال الامدادات البيطرية.
  • انشاء صيدليات بيطرية فى عواصم الولايات او المحليات.
  • المساهمة بجزء من ارباح الهيئة لدعم وترقية الخدمات البيطرية.
  • اى اغراض اخرى تتطلبها طبيعة عمل الهيئة
  • اختصاصات وسلطات الهيئة
  • ابرام العقود والاتفاقيات واعداد وتنفيذ العطاءات مع اى جهة داخل السودان أو خارجه.
  • اعداد وتنفيذ العطاءات ضمن القروض والعون الاجنبي التى تقدم للدولة من الدول والمنظمات.
  • التنسيق مع الجهات ذات الصلة عند انشاء مصانع الادوية البيطرية والمعامل الخاصة بانتاج اللقاحات وكافة مدخلات الثروة الحيوانية والسمكية.

دور الامدادات فى تقديم خدمات بيطرية متكاملة

  • الامدادات يجب ان توفر كافة احتياجات الثروة الحيوانية والسمكية.
  • اختيار الادوية لا بد ان يراعي التوزيع الجغرافي للامراض وموسميتها وانتشار الحيوانات.
  • يجب توفير ادوية حيوانات الصادر وكذلك ادوية الامراض التى تؤثر على الانتاج وادوية امراض الجلد.
  • لا بد من توفير الادوية التى تعتبر خط الدفاع الثاني بعد اللقاحات فى منع ومعالجة الامراض ولا بد من ضمان استمر اريتها طوال العام وبأسعار مناسبة وبمواصفات عالية الجودة مما يؤدي الى خفض تكلفة الانتاج وتقديم خدمات بيطرية متميزة.
  • توفير كافة احتياجات المعدات ومدخلات الانتاج الحيواني وادوات صيد الاسماك وتصنيع القوارب.
  • تعتزم الهيئة الان القيام بواجبها كاملاً.
  • اهتمام الهيئة بتنمية وتطوير الثروة الحيوانية بالجنوب بعد بسط السلام وذلك بالتعاون مع ادارات الثروة الحيوانية والجهات ذا ت الصلة.
  • حصلت الهيئة على قرض من ادارة الصكوك وزارة المالية حيث تم طرح عطاء شامل يحتوي على معظم احتياجات قطاع الثروة الحيوانية.

   

  التحليل الاقتصادي والاجتماعي للدور الايجابي للامدادات البيطرية

  1. انتعاش التجارة الخارجية بزيادة الطلب على الامدادات البيطرية مما يخلق تنا فساً كبيراً بين المنتجين.
  2. زيادة عائد الدولة من العملات الصعبة بزيادة الصادر.
  3. زيادة الانتاج والصادر يؤدي الى زيادة دخل الفرد وارتفاع مستوي المعيشة.
  4. تنمية القطاع الخاص العامل فى مجال الخدمات البيطرية.
  5. تأهيل الكادر البشري ورفع قدراته.
  6. المحافظة على صحة الحيوان يؤدي الى انخفاض معدل الاصابات والوفيات.
  7. تنمية قطاع الثروة الحيوانية يؤدي الى زيادة الطلب على الخدمات الاخري.
  8. زيادة الانتاج والانتاجية يؤدي الى تطور الصناعات الغذائية.
  9. انتشار الوعي بين المربين ينتج عنه جوده الصحة العامة للقطعان وزيادة الانتاج.

 

هيئة بحوث الثروة الحيوانية

معلومات تاريخية عن هيئة بحوث الثروة الحيوانية:

تنسق الهيئة جميع أنشطتها مع وزارة الثروة الحيوانية والجهات ذات العلاقة وذات الإختصاص وتهتم أساسا بالمشكلات البحثية القومية ذات الأثر الإقتصادي على أداء قطاع الثروة الحيوانية وهي معنية ببناء القدرات البحثية في مجال تخصصها.

وقد إحتفظت الهيئة بأداء مميز وظلت معظم أمراض الحيوان الرئيسية تحت السيطرة. إكتسبت هيئة بحوث الثروة الحيوانية ثقة كبيرة في الأوساط العلمية المحلية والعربية والعالمية وظلت تقدم إسهاماتها في المحافل الدولية.

   تسهم بحوث الثروة الحيوانية حاليا بـ 43% من جملة البحوث الزراعية و 29% من جملة البحوث في السودان ولها دور أساسي في نشر التوعية من خلال إنتشارها الكبير داخل السودان. يتركز النشاط البحثي على محاور وبرامج ومشروعات.

 إختصاصات الهيئة:

·         المحافظة على القطيع القومى

الهيئات التابعة

تحديد الأمراض والوبائيات ذات التاثير علي الثروة الحيوانية وتطوير أساليب السيطرة عليها مع تقديم الخدمات المعملية لتشخيص الامراض والتقصى الحقلى وتوظيف البحث العلمى لتطوير بحوث وإنتاج اللقاحات والمنتجات البيولوجية الخرى.

·         تطوير بحوث الانتاج الحيوانى بما يحقق تأصيل وتحسين السلالات المحلية المتميزة وذات الإنتاجية العالية بإستخدام التقنيات الحديثة المناسبة وإجراء البحوث لزيادة الإنتاج في مجالات اللحوم والالبان والدواجن.

·         الإهتمام بالبحوث المختصة بالتغذية ومصادر غذاء الحيوان من الأعلاف والمراعى والاستفادة من المخلفات الزراعية وترقية القيمة الغذائية فيها.

·         تطوير بحوث الاسماك والاحياء المائية في مجالات المصائد الطبيعية والإستزراع السمكى بما يحقق زيادة إنتاجها وحمايتها ويلبى متطلبات ضبط الجودة وتقليل الفاقد في معاملات مابعد الحصاد.

·         تطوير بحوث الحياة البرية في بيئآتها الطبيعية في الحظائر القومية والمحميات وحرم الصيد للحفاظ عليها وحمايتها من الإنقراض وتطوير أساليب تربيتها وزيادة إنتاجها.

·         جمع وتحليل المعلومات الخاصة بالثروة الحيوانية وتوفيرها لوحدات الإنتاج والخدمات والإستفادة من كل الإمكانيات المتاحة في كل المراكز والأقسام بالهيئة وبصورة متكاملة.

·         تقديم الإستشارات بصلاحية الأدوية واللقاحات البيطرية والنتجات البيولوجية بغرض تسجيلها في السودان وإبداءالرأى بشأنها لجهات الإختصاص.

·         الأهتمام ببحوث المراعي والأعلاف ومصادر غذاء الحيوان من المخلفات الزراعية والصناعية بما يحقق أهداف تنمية الثروة الحيوانية.

·         تقديم المشورة الفنية لجهات الإختصاص وتشجيع القطاع الخاص للإستثمار في كافة مجالات الثروة الحيوانية تأهيل و تدريب الباحثين و الكوادر الفنية و البيطرية

الرؤية والرسالة المستقبلية :

1-       تفعيل دور الثروة الحيوانية في مكافحة الفقر والأمن الغذائى.

2-      توظيف نتائج الدراسات العلمية والبحوث للإستفادة من الموارد الطبيعية الكثيرة العدد والتنوع الإحيائى الثر للوصول الي التنمية الاقتصادية المستدامة والاستثمار الآمن والمحافظة علي البيئة.

3-      تاهيل وتدريب الباحثين على إستخدام التكنولوجيا المتقدمة وتطوير آليات البحث العلمى في شتى التخصصات وتوجية مخرجاتة للقضايا المحورية والتي تنعكس تطوراً ونماء ورفاهية.

 المراكز التابعة لهيئة بحوث الثروة الحيوانية

    مركز المعامل والبحوث البيطرية المركزية

المقرالرئيسي: سوبا - الخرطوم

العنوان البريدي: ص. ب  8067 –العمارات-الخرطوم

إختصاصات المركز:
  •  التقصي الحقلي وإجراء المسوحات لأمراض الحيوان
  • تشخيص العينات المرضية وإجراء الفحوصات المختلفة لاغراض التشخيص والبحوث.
  • الخدمات التشخيصية.
  • أنتاج العقاقير البيطرية والامصال المستعملة تحت الظروف البيئية المحلية.
  • البحوث في أمراض سوء ونقص التغذية والتراكمات الكيميائية الضارة.
  • فحص وتقييم المواد والمدخلات الغذائية في تركيب اعلاف الحيوان.      

مركز بحوث الانتاج الحيواني

المقر الرئيسي: حلة كوكو - الخرطوم بحري

العنوان البريدي:  الخرطوم بحري المنطقة الصناعية   ص .ب 89 حلة كوكو

انشئ المركز عام 1963م وكان يتبع لادارة ابحاث الانتاج الحيوانى وزارة الثروة الحيوانية حاليا المركز احد روافد هيئة بحوث الثروة الحيوانية.

إختصاصات المركز:

 البحوث في تاصيل السلالات المحلية المختلفة وتطوير وزيادة انتاجها والاستفاده من تأقلمها البيئي ومكوناتها الوراثية ذات الصفات الخصوصية عن طريق:

  •  التهجين مع السلالات ذات الكفاءة الانتاجية والتناسلية للسلالات المحلية.
  •  دراسة نظم وأطر الانتاج المختلفة وطرق تحسينها.
  •  البحوث في مجالات تربية الحيوان المكثفة خاصة  إنتاج اللحوم والتسمين وإنتاج وتصنيع الالبان وإنتاج ومنتجات الدواجن.
  •  البحوث للإستغلال الامثل للمصادر الغذائية خاصة المخلفات الزراعية والصناعية.
  • رفع القيمة الغذائية للمكونات العلفية وإيجاد البدائل العلفية المناسبة لكل منطقة وبيئة وتقليل التكلفة.
  المقر الررئيسي: الشجرة  - الخرطوم 

العنوان البريدي:  ص .ب 1489الخرطوم 

 إختصاصات المركز:
  • الدراسات والمسوحات والإحصائيات للمخزون السمكي والإنتاجيه ورصد وتقيم وتنمية الثروة السمكيه .
  • الدراسات والبحوث في الإستزراع السمكي لفصائل الأسماك والرخويات المحلية في المياه العذبة والبحريه .
  • دراسات تكنولوجيا صيد وحفظ وتصنيعا لأسماك بالتكامل مع الدراسات البيولوجية والإستغلال الأمثل للطاقات الإنتاجية .
  • الدراسات والبحوث الإقتصادية لمشاريع الأستثمار في الثروة السمكية والأحياء المائيه .
  • البحوث في أمراض وطفيليات الأسماكوطرق الوقاية والمكافحة.

  مركز بحوث الحياة البرية:

 المقرالررئيسي  :شمبات - الخرطوم بحري

 العنوان البريدي  :ص .ب 16الموردة-أمدرمان

إختصاصات المركز:
  • المسوحات الدورية في مناطق وجود الحياة البرية وتحركاتها لرصد واحصاء الموارد والنواع والإعداد والتوزيع ودينميكيتها وبيئاتها لوضع الخطط القومية لتطويرها وحمايتها واستثمارها.
  • استعمال التكنولوجيا المتقدمة كنظام الاستشعار عن بعد ونظم تحديد الموقع الجغرافي وتقنيات قبض الحيوانات واجهزة الرادار وغيرها.
  • دراسات التنوع الاحيائي ودوره في التوازن البيئي.
  • دراسات اقتصاديات الحياة البرية وادخالها في دائرة الاقتصاد الوطني والاستثمار واقامة مزارع نموزجية لتوفير المعلومة العلمية للتربية والتغذية والتكاثر  والرعاية والصحة.

مركز بحوث الابل:

     يعتبر السودان البلد الثاني في العالم من حيث أعداد الإبل ذات السنام الواحد وتهتم المؤسسات العربية ومراكز البحوث العالمية إهتماما خاصا بها إذ أن الإبل تعتبر واحدا من الحيوانات المستقبلية كما أنه تم إكتشاف حقائق علمية تثبت أن للجمال وألبانها خصائص قد تجعلها من الحيوانات الطبية وبما أنها تعتمد في غذائها أساسا على الأشجار والأعلاف الطبيعية فإن لحومها تعتبر من أنظف اللحوم خاصة بعد تفشي أمراض جنون البقر والحمى القلاعية في أوربا  هنالك مؤشرات إيجابية وقوية تؤكد أن حجم تجارة الإبل مع جمهورية مصر سيعود لما كان عليه في الماضي بعد توقيع الاتفاقات بين البلدين

     يرتبط السودان مع منظمة اكساد في إنفاذ برامج الشبكة الوطنية لبحوث الإبل والتي تتخصص في الإبل صحة وإنتاجا وتربية ولهذا أفرد لها برنامج خاص بها ويشتمل برنامج بحوث الإبل على مشروعين مشروع الإنتاج المكثف للإبل ومشروع السيطرة على أمراض الإبل الوبائية.

 المنشورات:
  1. مجلة السودان للبحوث البيطرية.
  2. المجلة السودانية للإنتاج الحيواني .
  3. كتيبات تعريفية وارشادية.
  4. الوثائق المرجعية والتقارير الدورية والعلمية.
  5. التقويم السنوي.

 

الإنجازات

يحظي السودان بارث قومي ضخم ومتنوع من مفردات الثروة الحيوانية المستأنسه والوحشيه والثروة السمكية كل هذه الثروة بمواصفات ممتازة للسوق المحلي والعالمي وبالتالي تشكل مرتكزاً هاماً للأمن الغذائي وترقية الوعي الاستهلاكي ومواكبة الطلب العالمي ومن ثم المساهمة في سد الفجوه الغذائية دولياً واقليمياً .
 

 

المراعي الطبيعية


 

القوانين والتشريعات البيطرية

أصدرت السلطات البيطرية عدة قوانين وتشريعات اتحادية بغرض حماية الثروة الحيوانية من الأمراض الفتاكة لتحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتجات الحيوانية وتشجيعا لصادرات الثروة الحيوانية. شملت تلك القوانين مجالات تنظيم مهنة الطب البيطري, تنظيم تداول وبيع الأدوية البيطرية, حماية المواطنين من الأمراض المشتركة, التصدي للأوبئة والأمراض الفتاكة, ضبط حركة الحيوانات, التبليغ عن الأمراض وإعلان المناطق الموبوءة إلى جانب منع دخول الأمراض الوافدة. أعطى الدستور الولايات بعد تطبيق نظام الحكم الفدرالي سلطة تبنى أو تعديل أو إلغاء القوانين التالية: قانون تفتيش اللحوم وقانون مكافحة مرض السعر. الجدول ادناه يوضح تلك القوانين.

  القوانين والتشريعات البيطرية السارية والمعدلة

الرقم القانون السنة
1 قانون الحجر الصحي لصادرات وواردات الحيوانات الحية و اللحوم 2004
2 أمر تاسيس الهيئة العامة للامدادات البيطرية 2006
3 الصيدلة والسموم 2001
4 أمراض الحيوان الوبائية 2001
5 المجلس البيطري 1995 ومعدل 2004
6 حماية الصيد والحظائر الاتحادية 1986
7  تفتيش اللحوم الولائي 1974
8 طريق الماشية ومحطات المراقبة البيطرية 1974
9 المنطقة الخالية من الامراض 1973
10 صيد الاسماك في المياه العذبة 1954
11 جلود الحيوانات 1954
12 مصائد الاسماك البحرية 1973
13 مصائد اسماك العذبة  1954
14 اللائحة التاسيسية للمؤسسسة العامة للانتاج الحيواني 1975
15 الرفق بالحيوان ورفاهه 2015
16 تنظيم المراعي وتنمية الموارد العلفية 2015