صناعة الأسماك

أهمية تصنيع الأسماك

    يلعب التصنيع دوراً هاماً وأساسياً في تطوير الإنتاج السمكي وعلى الرغم من تفضيل المستهلك العربي للأسماك الطازجة بشكل عام ، فإن هنالك أنواع كثيرة من الأسماك والكائنات المائية الأخرى التي لا تسمح الظروف البيئية والاقتصادية والتقنية والتسويقية باستهلاكها طازجة وبهذا تتم معالجتها من خلال عمليات التصنيع لإنتاج منتجات ذات أشكال ومذاق واستخدامات تناسب الإحتياجات المختلفة. كما أن موسمية الإنتاج وقابلية الأسماك للتلف السريع قادت إلى استنباط طرق لتخزين الأسماك وحفظها بالتجفيف والتمليح في البداية ومع اتساع الأسواق وتطور تقنيات التصنيع ظهرت وسائل الحفظ الحديثة عن طريق التبريد والتجميد والتعليب والتدخين كما ظهرت الصناعات التحويلية الأخرى بهدف الاستفادة من مخلفات التصنيع والأصناف منخفضة القيمة وتحويلها إلى منتجات ذات قيمة عالية. خاصة مع تطور الظروف الاقتصادية والاجتماعية في العديد من المجتمعات وتطور إحتياجات المستهلك وظهور ما يعرف بمنتجات القيمة المضافة والتي تتمثل أهميتها في كونها توفر منتجات سمكية تلبي الرغبات المتعددة من حيث طرق التجهيز والمذاق والتنوع .
صناعة الأسماك:
   تمارس صناعة الأسماك في السودان بطرق بدائية وبالتالي فإن الكميات المصنعة قليلة نسبياً وتستهلك محلياً مما لايسمح بمجال للتصدير بالمستوى الذي يشجع على التوسع في تصنيع هذه الأسماك. لذا لابد من زيادة الإستثمار في مجال الأسماك واستغلال المخزون بالكميات التجارية المناسبة عن طريق حفظ وتصنيع الأسماك. و تنحصر صناعة الأسماك حالياً في سبعة منتجات:
الفسيخ:
تتوفر الأسماك الصالحة لعمل الفسيخ في المياه العذبة والبحر الأحمر , ففى المياه توجد أسماك الكأس والكوارة أما في البحر الأحمر تتوفر أسماك العربي بكميات كبيرة.
السمك المجفف:
يعتبر السمك المجفف من الصناعات التقليدية قليلة التكلفة ويمارسها المواطنون على شاطي النيلين الأزرق والأبيض. فالمنتجات الرئيسية المجففة هي الكجيك الأسود الذي يصنع من القرموط وأم كورو , والكجيك الأبيض الذي يصنع من البلطي والعجل والدبس.
التركين " الملوحة ":
عبارة عن أسماك يتم تخميرها بالملح ويصنع من فصائل الكأس والكوارة والدبس وغيرها.
السمك المبّرد:
وهى أسماك طازجة مبردة بواسطة الثلج ويمكن حفظها لفترة أسبوعين وتتطلب هذه الصناعة إنشاء مصانع ثلج بالقرب من مناطق الإنتاج. تنتشر مصانع الثلج الخاصة بقطاع الأسماك في كل من سواكن في شرق السودان, مدينة الشجرة بالخرطوم ومحافظة حلفا القديمة , وتستخدم العربات المعزولة والثلاجات وغرف التبريد الحديثة فى حفظ وترحيل هذه الأسماك.
الأسماك المجمّدة:
وهى صناعة تقوم على حفظ الأسماك مجمدة لفترة قد تصل 6 أشهر فى درجة حرارة 18 تحت الصفر مما يساعد على تصديرها للمناطق البعيدة.
السمك المعلّب:
  توجد بعض فصائل الأسماك التي تصلح للتعليب , ففى البحر الأحمر مثلاً توجد أسماك التونة والساردين والماكريل وهى موسمية , كما أن هناك بعض فصائل الأسماك في المياه العذبة تصلح للتعليب مثل الكرارة والكأس وغيرها.
السمك المدخن:
هو عبارة عن سمك مشوي بطريقة التدخين أي تسليط الدخان على الأسماك لتنضج على بطء , وينتج بطرق تقليدية خاصة في جنوب السودان , وقد بدأ تدخين الأسماك بطرق حديثة على النيل الأبيض وجبل أولياء.
مخلفات الأسّماك
تستخدم مخلفات الأسماك في صناعة الأعلاف والأسمدة والمخصبات وفى صناعة الصابون , وتزيد كميات المخلفات عند تنظيف الأسماك وتقطيعها إلى شرائح , ويمكن الاستفادة كذلك من لحوم الأصداف والزرمباك في تصنيع الأسماك.